رواية عتق قلب، من وحي دورات الدكتورة ناعمة، قصص وروايات، الزوج والزواج، الحب والسعادة - الصفحة 2
إضافه إهداء
- الإهدائات >> الدكتورة ناعمة الي مشتركات دورات الأون لاين : جميع الاشتراكات في الدورات ستبقى مستمرة وفعالة حتى نهاية عام 2017 ولا حاجة إلى مراجعة ادارة التفعيل، حيث يتم تجديد الاشتراكات تلقائيا.

صفحة 2 من 25 الأولىالأولى 12345612 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 6 إلى 10 من 124
  1. #6
    ملكة
    التسجيل
    16 - 10 - 2008
    المشاركات
    6

    افتراضي


    قال لي بينما كنا في المطار (( سأقيم معكما في نفس الفندق في حالة احتجتما إلى شيء، بالتأكيد في غرفة منفصلة كما أردت ))، كانت المدينة التي سافرنا إليها من المدن الجميلة للنزهات، ومنذ اليوم الأول شعرت برغبة كبيرة في ان اتجول هنا واكتشف الكثير (( ما رأيك ان نخرج للتنزه بعد ان نضع امتعتنا في الفندق )) (( أمي متعبة لا تستطيع السير )) (( اذهبا معا واتركاني ارتاح في الفندق لا تقلقي بشأني )) (( لا يمكنني تركك وحيدة يا امي )) (( لا عليك سأكون بخير، ... )) ...


    ما ان وضعنا الحقائب حتى غيرت ملابسي، واسرعت بالخروج، تلك اول مرة اسافر فيها، ويال حسن حظي، فهذه المدينة ليست جميلة بل رائعة، حمدت الله اني لم ازرها برفقة شقيقي وإلا لكنت اتحسر حاليا وهو يتركني حبيسة غرفة الفندق ليتنزه وحده غالبا، ... اتصل احمد من غرفته بغرفتنا (( هل انت مستعدة للخروج )) (( نعم ... لكني قلقة على والدتي )) (( لقد حدثت ادارة الفندق ليطمئنون عليها هاتفيا كل نصف ساعة )) (( اشكرك ... )) يبدوا اني لا اعرف الكثير عن الخدمات التي يمكن ان احظى بها في الفنادق، على كل حال هي فرصتي للاستمتاع بالكامل، امي بخير على كل حال وستكون مرتاحة هنا، ... (( اتصلي بي ان احسست بأي شيء ... )) (( مابك تتصرفين كما لو كنت اسقط فجأة كل يوم، إن كل معاناتي هي تصلب الركبة لا شيء أخر انا بخير، إنك تتركينني بالساعات في الشقة حينما تذهبين إلى عملك ... ولم يحدث شي، اذهبي واستمتعي، وليتك تتركين العناد، وتعطين هذا الشاب فرصة، فهو على ما يبدوا عاد نادما ... ))، ... تجاهلت الجملة الاخيرة وهممت بالخروج، ....





    كان أحمد ينتظرني في بهو الفندق، بدا متفائلا، لكن مظهري على ما يبدوا اثار اعجابه،

    (( هل سبق لك زيارة هذه المدينة )) (( مطلقا، زرت مدنا قريبة منها لكنها المرة الأولى التي ازورها فيها، ... بالمناسبة تبدين رائعة، .. )) (( شكرا هذا من رقيق ذوقك )) بدا احمد في قمة اللطف، بدوت ارى وجها اخر له، ليس ذلك الشاب الذي يحب سماع نكاتي مسبقا، فقد تغيرت معاملته لي، بات يعاملني كفتاة راقية، يبذل كل ما في وسعه ليعجبها، ... (( اعتقد ان علينا ان ندخل هنا لنأكل شيئا ونستريح قليلا )) وافقته بنظرة صغيرة من عيوني، ... كان المطعم رومانسيا إلى ابعد ما يكون الوصف، فالزهور الليلكية في كل مكان، والورود الحمراء تزين الطاولات، بينما لا ضوء هناك إلا اضواء الشموع، ... (( إنه مطعم مشهور ينتشر في كل انحاء المنطقة هنا، ...)) (( اوه حقا... )) (( نعم، يأتي إليه العشاق من كل مكان ليحيون فيه بعض الذكريات الرومانسية ... )) كانت نظراته تتلألأ مع تمايل ضوء الشمعة، إلا انها ايضا كانت تحمل العاطفة المرهفة، ... (( تعرفين، لقد قضيت عمري ابحث عن فتاة احلامي، التي رسمتها في مخيلتي بدقة، ولم اجدها يوما، وقد ادعيت اني خاطب، فعلا، لاني ببساطة لم اكن مستعدا للارتباط في ذلك الوقت، وكنت اعاني من ضغط الفتيات في كل مكان اذهب إليه، ... )) قال مبتسما ثم تابع (( لكن كانت لي علاقاتي ... العديدة النزيهة إلى حد ما، كنت ابحث في كل علاقة عن فتاة تشبه حلمي لاتزوج بها، ... )) فقلت مقاطعة (( والتي لم تكن تشبهني قط )) قال محرجا (( سابقا، ... نعم، اصارحك واصدقك القول، لم يكن لديك أية ميزة من مميزاتها، سوى انك فتاة ناجحة، وذات تفوق في مجال عملها، هذا فقط ما كان يميزك يومها ولم يكن يكفي لتكوني حلم حياتي، أما الآن... )) (( فأنا اشبهها تماما ... )) ((لا انت لا تشبهينها مطلقا، ... لقد تفوقت حقيقة عليها ... فأنت اكثر من ما قد حلمت به يوما )) ....


    قضينا امسية رائعة، في قمة الروعة، وعدنا إلى الفندق مرهقين للغاية، ...


    توقف احمد في الممر قبل ان يفصل بيننا الطريق، وقال: (( ما رأيك ان تنضمين لي في غرفتي لمشاهدة فيلم ... )) فاعتذرت بلطف (( لكني متعبة ... دع الامر ليوم اخر من فضلك )) ...


    رافقني منذ الصباح الباكر إلى المستشفى، حيث تم التحفظ على والدتي هناك لاجراء بعض الفحوصات واعدادها لعملية شفائية صغيرة، ... (( يبدوا اننا سنضطر للبقاء هنا شهرا )) (( لا بأس عن نفسي لا شيء لدي ليشغلني ... )) ... (( لا بأس إن اخترت العودة إلى ذلك الحين )) (( لا مطلقا، لن اتركك وحدك هنا، لا تفكري في الامر حتى، )) (( شكرا لك... )) عدنا من المستشفى عند المساء، وكان التعب قد استهلكنا، لكن لا اعرف كيف تجدد النشاط ما ان لمحنا بعض المعالم من بعيد (( ما رأيك نغير ملابسنا ونعود للتنزه )) (( فكرة رائعة )) وبدأت ابتسم كطفلة صغيرة بينما استمر هو يراقبني ... فشعرت بالاحراج لا اعرف كيف فقدت رصانتي للحظات ... (( استمري، فكم تبدين جميلة حينما تصبحين عفوية )) ...

    استمر احمد في مغازلتي طوال الأمسية، ... ثم فجأة امسك باطراف اصابعي يداعبها، فشعرت اني انتقل إلى مستوى اخر من النشوة، ... اصبحت كلماته العذبة اكثر عذوبة ونظراته الجميلة اكثر جمالا، وبدأت انجذب إليه بشكل غريب، ... كانت تلك الامسية من اجمل ايام حياتي على الاطلاق، والتي لم تنتهي حتى صباح اليوم التالي فقد قال لي بعد عودتنا للفندق (( مارأيك ان نشاهد فيلما معا في غرفتي )) (( ساحتاج إلى تغيير ملابسي ثم سأنضم إليك .. )) لا اعرف هل هو تأثير اجواء السفر، ذلك الذي يجعل مقاومتنا لاغراء الحب ضعيفا، أم اني فعلا بدأت لا اقاوم الابتعاد عن هذا الرجل....


    منذ تلك الليلة ... اصبح زواجي بأحمد زواجا طبيعيا، وتحسنت حالة والدتي كثيرا، عدنا من هناك وفي احشائي طفل صغير فقد حملت منذ اليوم الأول على ما يبدو...


    وقد اكتشفت ان احمد شاب طيب، إلا انه منظم في حياته إلى ابعد الحدود، قرأت المزيد عن شخصيته عبر بوصلة ناعمة للشخصية، وتعرفت عليه اكثر واصبحت اتعامل معه بطريقة تثير اعجابه، كذلك فقد عمل لي عرسا بهيجا في منطقته، وتعرفت بعد ذلك على عائتله التي استهجنت في البداية زواجه من فتاة تكبره بخمسة اعوام، إلا اني بقوة شخصيتي جعلت الجميع يحترمني، بل وكسبت القلوب أيضا، ...


    في كل صلاة، أدعو لك يا ناعمة، ... فانت تستحقين كل الخير، لانك انقذت قلوبا كثيرة في هذه الدنيا لا تعرفين عنها اي شيء....




  2. #7
    ملكة
    التسجيل
    16 - 10 - 2012
    المشاركات
    13

    افتراضي


    قصة رائعة يا منيرة هنييييئا لك التغيير و الاستمتاع بالحياة كامرأة ، رائعة يا دكتورة
    ادعي لي حبيبتي إن ربي يبارك في مالي و اشارك في كل دورات الدكتورة

  3. #8
    ملكة
    التسجيل
    26 - 12 - 2014
    المشاركات
    2

    افتراضي


    ربنا يبارك لك على مشاركتك هذه القصة لنا الهمتينى جداااا عن اى قصه اخرى
    وبارك لك يا دكتورة ناعمه وبارك فى عمرك وفى عمر احبابك

  4. #9
    ملكة
    التسجيل
    11 - 11 - 2015
    المشاركات
    4

    افتراضي


    رائعة فعلا

  5. #10
    ملكة
    التسجيل
    04 - 11 - 2015
    المشاركات
    11

    افتراضي


    سبحان مغير الأحوال !!
    قصة مؤثرة جدًا .. وفقك الرحمن


 

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •