شما وهزاع الجزء الثاني من الرواية، حلقات يومية .... - الصفحة 4
إضافه إهداء
- الإهدائات >> الدكتورة ناعمة الي منتسبات دورة أهم اسرار العشيقات : اليوم بدأت دورة أهم اسرار العشيقات لعام 2017 أقرئي الفصل الاول، وناقشيني عبر صفحة الردود والاستفسارات المتوفرة في الدورة نفسها. الدكتورة ناعمة الي مشتركات دورات الأون لاين : جميع الاشتراكات في الدورات ستبقى مستمرة وفعالة حتى نهاية عام 2017 ولا حاجة إلى مراجعة ادارة التفعيل، حيث يتم تجديد الاشتراكات تلقائيا.

صفحة 4 من 23 الأولىالأولى 1234567814 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 16 إلى 20 من 115
  1. #16
    استشارية العلاقات الزوجية والعناية بالحياة. الصورة الرمزية الدكتورة ناعمة
    التسجيل
    22 - 10 - 2009
    المشاركات
    5,784

    افتراضي


    شما: لا أفهم كيف يتحول الحب هكذا من لذعة جميلة، تدغدغ الاحاسيس إلى شعور بالامتلاك، والرغبة في الالتصاق،...




    بدأت اشعر بأني عاجزة عن قضاء الوقت بدونه، مهما كان ذلك الوقت قصيرا، شيء ما جعلني اشعر بأني اصبح مشلولة التفكير بمجرد ان يغيب عن ناظري او علمي، وكأن حياتي تصبح معطلة عديمة الفائدة، وكأنه الروح او الطاقة التي احيا بها، اصبحت من شدة حبي له ضعيفة، خائفة، قلقة طوال الوقت من ان اخسره، اصبحت اعتقد اني فعلا سأموت بدونه لا يمكنني ان اعيش بعيدا عنه بعد ان احببته كل هذا الحب،


    قلت لها: هو ليس الحب كما تعتقدين، وإنما هو الادمان على الشريك، وهذا الادمان غالبا ينبع من ضعف في الشخصية، الحب موجود بكل تأكيد، وهو شعور لذيذ للغاية، لكنه ما ان يتحول إلى مشاعر تضعف صاحبها بهذا الشكل، فهذا يعني انها ليس مشاعر حب خالصة يا صديقتي وإنما هي مشاعر حب تشوبها مشاكل شخصية يعاني منها احد الطرفين او كلاهما،

    هزاع رجل، وغالبا ما يكون للرجال تجاربهم الكثيرة في علاقات الحب، وبالتالي لديهم من الخبرة ما يجعلهم يدركون تلك المشاعر وكيفية التعامل معها، وحتى وإن لم يكن للرجل تجربته السابقة في الحب، يكفي انه رجل، لديه قدرة على رصد وادراك تلك المشاعر بطريقة مختلفة، فمن النادر ان يعلن الرجل عن مشاعره مهما بدت قوية، يفضل غالبا اخفاءها، وهو يسمي ذلك فن ...

    يعتقد الرجال ان كثرة الالتصاق تثير الملل، فالرجل غاليتي يشتاق على البعد، بينما تشتاق المرأة على القرب، فمن يبتعد عن حبيبته لفترة طويلة، قد تبدأ في بداية تلك الفترة في الاعلان عن شوقها الشديد، بينما يكون هو فاترا بعض الشيء، في المقابل حينما يبدأ هو في الإعلان عن شوقه يجدها وقد اصبحت فاترة في التعاطي مع شوقه، مفارقة غريبة، لكنها ظاهرة حقيقية وغالبا ما تمر بها العلاقات العاطفية في كل مكان.


    شما: صدقت، فقد لاحظت ذلك بنفسي، بالفعل هذا ما يحدث بيني وبينه، وقد جربت هذا الاحساس في فترة سفره،


    عدنا في ذلك اليوم إلى البيت، كنت مصرة على أن نقضي امسية رائعة معا، وأن نكون سعيدين بكل لحظة نقضيها، ودعوت الله من كل قلبي ان لا تفجر مي قنبلة جديدة في تلك الامسية السعيدة، ...

    لكن هزاع اعتذر قائلا بينما كان يهم بدخول الحمام (( لا أعتقد اني في مزاج يسمح لي بمشاهدة التلفزيون، او السهر، دعينا ننام مبكرا هذه الليلة، لدي يوم عمل طويل غدا ... )) شعرت بالاحباط، لكني سرعان ما فكرت في اني انا الاخرى بحاجة إلى النوم الباكر، فقد كان يوما مرهقا في الواقع، ...


    بدأت في تحضير الفراش، وتجهيز ملابس النوم لي وله، ثم اسرعت إلى المطبخ لأتأكد من ان كل شيء على ما يرام، وما ان انهى حمامه، حتى هممت بالدخول أنا ايضا للاستحمام، ... ورغم ان اختصرت في حمامي كثيرا، لكني خرجت لاجده وقد غط في نوم عميق.....!!!!

    بينما لم يسعني النوم في تلك الليلة، كانت الكثير من الاسئلة تشغل بالي، وتثير اهتمامي، اولها قضية تركي مع ميثا، هل ما يفعله أمر طبيعي، لماذا أقدم على التعرف عليها، وهو يعرف ان ذلك قد يتسبب في اثارة المشاكل في حياتي، ثم تذكرت مي، التي لا تيأس أبدا من تحطيم اعصابي، ترى كيف تفكر، وهل لو كنت انا في مكانها، ولو ان هزاع تخلى عني لأجل امرأة اخرى هل كنت سأتصرف معه كما تتصرف هي اليوم، هل كنت سألاحقه، لأجبره على العودة لي، ....!!! أردت ان اضع نفسي مكانها، لعلي افهمها، لعلي اشعر بها واستوعب اسبابها، ....

    ووجدت نفسي انظر إليه وهو نائم إلى جواري كما الملاك، وأتأمله، ثم اقول في نفسي (( بل لفعلت اكثر من ذلك، قد اقتل أية امرأة تحاول ان تنتزعه مني .... ))...!!!!



  2. #17
    استشارية العلاقات الزوجية والعناية بالحياة. الصورة الرمزية الدكتورة ناعمة
    التسجيل
    22 - 10 - 2009
    المشاركات
    5,784

    افتراضي


    استيقظت ذلك الصباح على صوت هاتف هزاع،







    كان يرن بإلحاح بينما كان هو قد استيقظ قبلي ليستحم قبل ان يخرج إلى العمل، ... انتابني الفضول لالقي نظرة سريعة على شاشة الهاتف، من تراه المتصل اللحوح، هل هي مي كالعادة، ... لكني هذه المرة رأيت اسم امرأة أخرى، (( العنود )) ... !!!!


    اسقط في يدي، ... هل خلصت من مي، لأجد في وجهي العنود، من تكون هذه العنود يا ترى، ... ولما تتصل بهذه الطريقة الغريبة، ... هل ارد عليها، ... ام لا ...!!! ووجدت نفسي وقد جرني غيضي وفضولي إلى الرد عليها، (( ألو )) ... لأفاجأ بصمت، (( قلت ألو .. من المتصل )) ثم سمعت حجرشة احرف متقاطعة من الاحراج، ... وهو تقول (( اعتذر يبدوا ان الرقم خطأ )) ... (( من تطلبين ...)) ... (( أليس هذا رقم هزاع )) ... (( قلت بثقة نعم ... إنه زوجي ... هل من خدمة )) صمتت ثم صمتت ثم قالت (( لا ... في الحقيقة انا زميلته الجديدة في العمل، ...و... وااااااا.... و.... لا لا شيء اعذريني على الازعاج )) لكني اردت ان اعرف ما تريد (( لكنك تلحين في الاتصال ... فكيف لا تريدين شيء )) (( في الحقيقة فقط اردت ان اوقظه للعمل )) قلت باعتراض واضح (( نعم ... توقظينه، لماذا هل كلفت بهذه الوظيفة في العمل، هل انت مسؤولة عن ايقاظ الموظفين ...)) لكنها ردت باحراج بالغ (( اسمحي لي ... )) وأغلقت الخط سريعا....


    لتتركني اشتعل، واشتعل واشتعل، .... وكدت يا دكتورة ان انفجر، ... حتى قررت ان اتصل بها مجددا، لكني تراجعت، ....


    كان هزاع قد هم بالخروج من الحمام، حينما قلت (( اتصلت بك العنود ...)) قال متفاجئا (( العنود... من هي العنود ...)) (( زميلتك في العمل، ... تلك التي تعتقد ان عليها ان تتصل بك صباحا لتوقظك للعمل )) (( لكن عملي لا يوجد به نساء، اقصد ان قسمنا لا تعلم به اية امرأة ... وزميلاتي لا توجد بينهن أمرأة باسم العنود )) ... (( تلك هي التقطت رقم هاتفها من على شاشة هاتفك )) فسار وهو يحاول ان ينشف شعر رأسه بالفوطة، سار نحو هاتفه وحمله بين يديه وبدأ يقلب في الاتصالات الواردة، ثم قال (( غريب اسمها مخزن عندي ... كيف حدث ذلك ... من تكون يا ترى )) ثم حاول الاتصال بها ليجد ان خطها مغلق، وهنا ثارت ثائرتي اكثر (( إذا فقد اغلقت الخط )) لكنه قال مؤكدة (( صدقيني لا أعرف فتاة بهذا الاسم، لا في عملي ولا خارج عملي، لا اعرف مطلقا )) لكني عجزت عن تفسير سبب ظهور اسمها على شاشة هاتفه، ...

    (( اذا كيف ان رقم هاتفها مدون في هاتفك، وباسمها )) (( لا اعرف صديقني لست اعرف، انا تماما مثلك مستغرب الامر جد غريب )) ... يال الصباح البائس قلت في نفسي، لما كل يوم هناك ألم يجب ان أعيشه مع هذا الرجل الذي توقعت ان الحياة معه ستكون في قمة الروعة والجمال، ...

    كان يقلب في هاتفه باهتمام، ويبدوا لي صادقا، لكني عاجزة عن تفسير ما حدث، ... اريد ان اصدقه في الواقع، لكني ايضا اريد ما يساعدني على تصديقه، .. كيف سأقضي يومي اذا وانا أعتقد انه سيغادر البيت الآن ليجلس مع تلك العنود التي تحاول ان تكسب اهتمامه بايقاضه صباح كل يوم، لم يخطر في بالي لحظة واحدة ان يكون ذلك مقلبا جديدا من مقالب مي...!!!


    لقد سقطت في الفخ مجددا، لكن هذه المرة ولعدة ايام متواصلة،

    تركته يقلب في هاتفه، واسرعت إلى المطبخ احضر له افطارا خفيفا، عصير البرتقال وخبز التوست المحمص مع ( بيض عيون ) وبعض الجبن والزبد والمربى، بينما بدا قلقا وهو يتناول افطاره، بدوت أنا في المقابل سارحة حزينة مطرقة، (( مابك؟! )) (( لا شيء ياحبيبي، اني بخير )) لكنه قال بصوت رخيم (( هل تعرفين ما الذي قد ينجينا من كل هذه العواصف التي تعصف بنا يوميا ... )) قلت لها (( ماذا )) فرد علي (( إنها الثقة ... إما ان تثقي بي وأثق بك، او اننا لن نستمر بخير )) قلت بسرعة (( لكني اثق بك... )) لكنه رد بقلق (( لا اعتقد ذلك يا شما ... انت دائما على استعداد لتصور الاسوأ للأسف ... كيف تصدقين اني قد اسمح لزميلتي في العمل ان تتصل بي لتوقضني من نومي، وأنا رجل متزوج، ... أنا حتى لم افعلها في عزوبيتي، غاليتي ... حينما اقرر ان ادخل علاقة فإني ابدا لن ابحث في اطار العمل، ابدا، ونهائيا، فذلك المكان الذي اجني منه عيشي، لا يمكن ان اثير فيه لنفسي المشاكل، مطلقا، إن كان ولا بد، سابحث في مكان اخر، هذا لو اني كنت بحاجة فعلا إلى علاقة، لكني اليوم رجل متزوج، واحب زوجتي فما حاجتي لعلاقة ... )) كان صادقا في حديثه، كان مقنعا، ... لكن العنود اسم ظهر على شاشة هاتفه، ....

    وفجأة قال لي مؤكدا، ((إن الرقم غير موجود في قائمة الاسماء، لكنه يظهر في قائمة المتصلين، وهذا امر غريب حقيقة، ... يبدوا ان في الامر سر وسأعرفه، على كل حال، اريدك ان تكوني واثقة يا شما، باني لم اتزوج بك لاخونك، واني رجل إن احب اخلص وبقوة، ثقي بي وصدقيني سترتاحين وتريحيني ...))


  3. #18
    إدارة تفعيل المنتسبات للدورات أون لاين للدكتورة ناعمة ومسؤولة التنسيق.
    التسجيل
    04 - 07 - 2006
    المشاركات
    190

    افتراضي








    روابط هااااااامة


    للتواصل مع الدكتورة ناعمة وللحصول على استشارة معها اضغطي هنا رجاءا
    http://www.drna3ma.com/vb/showthread.php?t=365180&p=8851976#post8851976

    للإطلاع على قائمة دورات الدكتورة ناعمة أون لاين، المطروحة لهذا العام (2017) اضغطي هنا
    http://www.drna3ma.com/vb/forumdisplay.php?f=392


    أما للتعرف مباشرة على طريقة الاشتراك في الدورات أون لاين فاضغطي هنا

    http://www.drna3ma.com/vb/showthread.php?t=381389

    لمتابعة الدكتورة ناعمة على الانستغرام أضغطي هنا
    https://www.instagram.com/drna3ma/




    معلومة هامة:

    عزيزتي جميع مشاركاتك في منتدياتي لن تظهر إلا بعد موافقة الإدارة، فإذا كتبت مشاركة ولم تظهر لك لاتقلقي ستظهر وسيقرؤها الجميع بعد مراقبة الإدارة.


    عدم ظهور مشاركتك الفورية لا تعني ان عضويتك غير فعالة بل بالعكس عضويتك فعالة، وكذلك فإنه يمكنك مراسلة ( إدارة التفعيل )،
    لكن ولا يمكنك مراسلة بقية العضوات، فهذه منتديات رسمية، وليست منتديات عامة.

    لكتابة رأيك في الرواية اضغطي هنا

    http://www.drna3ma.com/vb/showthread.php?t=365181



  4. #19
    استشارية العلاقات الزوجية والعناية بالحياة. الصورة الرمزية الدكتورة ناعمة
    التسجيل
    22 - 10 - 2009
    المشاركات
    5,784

    افتراضي


    خرج هزاع إلى عمله، بينما بقيت في البيت وحيدة، احاول العودة إلى الفراش واواصل النوم، دون جدوى، فالأمر جد غريب، ...


    بعد محاولات عديدة لأنام وجدت نفسي خارج السرير اسير باتجاه المطبخ، سأعد لنفسي كوبا من الشاي، واشاهد التلفزيون، اسلي نفسي بأي شيء ما دمت عاجزة عن مواصلة النوم، كنت افكر طوال الوقت، كم من النساء الجميلات يعملن مع هزاع، او يقابلهن يوميا بحكم عمله، ... لا بد ان بينهن معجبات به، لا استبعد ان هناك من تحاول الحصول عليه، او اثارة انتباهه، تراه كيف يتعامل معهن في هذه الحالة، ... كنت اشعل وأطفأ نفسي بنفسي، لا لشيء إلا لاني قررت ان افكر في الامر لعلي ادرسه من جميع جوانبه،


    لكني للأسف لم أكن ادرس الامر بقدر ما كنت استفز اعصابي أكثر ....


    (( جيد، ...))

    (( ماذا قلت يا دكتورة ... جيد ... هل تقصدين انه من الجيد ان استفز اعصابي ))


    (( نعم... شرط ان يخرج هذا الاستفزاز يا عزيزتي بنتيجة طيبة، ... لا بنتائج كارثية، ... إن عقلك الباطن الذي بدأ يشعر بالتهديد، اصبح يحاول ان يخرج بك من مأزق التفكير والقلق الذي تعانينه، وذلك من خلال ان يجعلك إما ان تتخيلين الأفضل، او أن تتخيلين الأسوأ، وطبعا هذا يعتمد على ما أعتدت عليه يا شما، ففي حالة النساء الايجابيات، فإنهن يتخيلن الافضل، حيث ان ثقتهن في انفسهن، تجعلهن دائما مطمئنات إلى حد بعيد، ولا يخشين مثل هذا النوع من المنافسة، فهي لا تعتقد انها ستموت لو ان زوجها تخلى عنها لأجل اخرى مهما كانت الاخرى افضل حالا...

    بينما الشاعرات بالنقص، وضعيفات الشخصية، اللاتي يعتقدن انهن دائما الطرف الأضعف في كل منافسة، فمن الطبيعي إذا ان يتخيلن الأسوأ، وهذا الاستفزاز قد يثمر في بعض الاحيان خيرا، حيث انه يدفعهن إلى فعل شيء ما للتخصل من ضعفهن، بينما في حالتك فأعتقد انه قد جرك إلي مصير سيء للاسف، حيث جعلك تزدادين قلقا، وجلدا للذات، وبشكل خاص انك ركزت على ان هزاع ربما يرى من هي اجمل منك، بينما قد لا تكون المنافسة جميلة، قد تكون فقط اذكى منك، او ذات شخصية اقوى من شخصيتك، او ذات مال او حسب ونسب، إلا ان كل هذا لم يهمك، ما همك فعلا هو ان لا تكون اشد جمالا منك، والسبب ان هذه هي نقطة الضعف الأقوى لديك....!!!!


    للأسف انت لا تملكين الكثير من نقاط القوة، ومع ذلك تركزين وبشدة على نقطة ضعفك، وهذا امر خطير للغاية، ...!!!!


    إنه خطير بكل ما تعني هذه الكلمة من معنى، فحينما تتوقفين عن تقوية شخصيتك، وفي المقابل تعمدين إلى استشعار ضعفك بشكل دائم، يعني انك للأسف ضعييييييييييفة وبشدة، ...

    (( وكيف كان علي ان اقوي نقاط ضعفي ... لا أفهم ))

    إنك مثل اي امرأة اخرى، لديك نقاط ضعف ونقاط قوة، والحقيقة ان نقاط القوة، تصنع في الكثير من الاحيان، لكنك يا شما واعذريني على هذه الكلمة، امرأة غير مثقفة، لا تبالين كثيرا بالاطلاع، كل ما تعرفينه عن الحياة، هي الحياة التقليدية، التي تعيشينها، حتى انك رفضت العمل، هو حقك وذلك خيارك ولا خطأ في الامر، لكن على الاقل جدي لك متنفسا اخر، يشحذ همتك ويصبح كقناة تغذيك بالمعرفة والاطلاع والتعرف على كل جديد،

    إني لا انصح المرأة التي تفضل ان تصبح ربة بيت، لا انصحها بالانقطاع عن الحياة العامة، عليها ان تواصل الدراسة على سبيل المثال، او تمارس هوايات عديدة في وقت فراغها، تنخرط في تعلم مهارات جديدة بين وقت وأخر، عليها ان تجد لنفسها حياة عامرة بكل جديد،


    الشخصية القوية، بناء مستمر، ليست مجرد احساس او تصور، وليست مجموعة من الارشادات، بل هي قوام متكامل، يتم بناؤه يوما بعد يوم، عبر الكثير من الممارسات والتجارب والمواقف،



    كانت شما تصغي إلى حديثي بصمت وهي تتطأطأ رأسها بأسف بالغ، وتومأ به موافقة (( نعم صدقت... اعلم اني شخصية تقليدية، وكسولة، ... )) (( لست كذلك، انت لست كسولة، انت فقط اخترت ان تكوني كسولة، وان تكوني مجرد امرأة بلا كيان واضح، ))


    (( هل تعتقدين ان علي ان اجد عملا يا دكتورة )) (( العمل ليس العصى السحرية يا شما، في الحقيقة هناك الكثير من النساء العاملات، هن ايضا عديمات الثقافة إن جئت للحق، فالثقافة بحاجة إلى امرأة حية، تحب الحياة، وتعرف كيف تعيش يومها، والمعيشة يا عزيزتي تعني تجارب جديدة، اكتشافات دائمة ومستمرة )) (( لما اعد افهم دكتورة ... )) (( من الجيد ان يكون لديك وظيفة، او مشروع على اقل تقدير يا شما، أو ان يكون لديك هدف من هذه الحياة، غير الانجاب ورعاية الابناء، هدف يخص شما وحدها، شيء ما يتعلق بك بكيانك، بمشاعرك بإراداتك، ... ماذا تريد شما ؟؟!! ))



    قالت بسرعة (( شما تريد هزاع يا دكتورة ولا شيء أخر في هذه الدنيا غير هزاع )) فقلت لها بسرعة أيضا (( وماذا ستفعل به ...!!!! ماذا ستفعل بهزاع وهي عاجزة حتى عن اقناع نفسها بنفسها، كيف ستصمد معه ، وهي غارقة في وساوسها، هزاع مثله مثل اي رجل اخر، الحياة من حوله مغرية وجميلة، ولا بدا انه في النهاية يريد ان يعيش ويستمتع بها، لن يحتمل طويلا ضعفك وقلة حيلتك ... أنا لاأطالب بالتغيير لاجل هزاع، بل لأجل نفسك، انت لتكوني مطمئنة دائما وأبدا، وسعيدة وراضية عن ذاتك ...))


    عزيزتي شما، في الحقيقة ان الكيان المتكامل المتماسك، لا يفكر بهذا الضعف الذي تفكرين انت به، فليس من الطبيعي ان تقضين جل يومك تفكرين في النساء اللاتي قد يصادفهن زوجك، وكأن حياتك بأكملها لا يوجد فيها ما هو مهم او يستحق التفكير إلا هزاع واللحظة التي سيقع فيها ... المرأة العاقلة، وذات الحظ الطيب من الثقة في الذات، لا تعير مثل هذه الأفكار اهمية، إنها تفكر في امور اهم في الحقيقة، إنها تفكر كيف تجعل من نفسها هي ايضا امرأة جذابة، تبني نفسها بنفسها، وتعد ذاتها بما يعزز مكانتها، ويجعلها امرأة من الصعب على الاخر خسارتها، ... ومن هنا فإنها لن تفكر ابدا في المنافسات، ببساطة لانها في كل الاحوال تمتلك قواها الخاصة من جهة، ثم تمتلك نفسها وهذا اهم لديها من كل شيء، ومن سيتركها ليلحق بغيرها، فهو الخاسر، لانها ثروة ولم يقدرها حق قدرها....


    هذا ما عليك ان تشعرين به غاليتي .... هذا ما عليك ان تؤسسينه في ذاتك،


    هذه المعلومات، وكل التدريبات الخاصة بها، تجدينها بالتفصيل الدقيق في دورة كوني ملكة.... اهم الدورات على الاطلاق ...





  5. #20
    استشارية العلاقات الزوجية والعناية بالحياة. الصورة الرمزية الدكتورة ناعمة
    التسجيل
    22 - 10 - 2009
    المشاركات
    5,784

    افتراضي


    ترقبي في الحلقات القادمة....

    من هو النشمي ولما يتصل بشما... ثم ما علاقة النشمي بالعنود التي سبق ان اتصلت بهزاع ...


    وترقبي ايضا ....

    (( إذا فأنت كنت تعرفين بامر هذه العلاقة ولم تخبريني ....!!! كنت تعرفين ان تركي يتواصل مع ميثا، ولم تخبريني .... !!!))


    وترقبي ايضا ...

    (( الحقي يا شما، هزاع تعرض لحادث وهو في العناية .... !!! ))




    ترى من هو السبب، هل هو عناد مي، ام شجار شما معه على الهاتف بينما كان يقود السيارة ....!!!

    اقرئي الاحداث واحكمي بنفسك ...




 

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •