صفحة 1 من 15 1234511 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 71

الموضوع: دورة استراتيجيات التعامل مع الزوج الخائن 2019 للدكتورة ناعمة أون لاين: لزوج مخلص دوما

  1. #1
    دكتوراه علم نفس العلاقات الزوجية، والعاطفية.

    بيانات المشتركة

    Icon30 دورة استراتيجيات التعامل مع الزوج الخائن 2019 للدكتورة ناعمة أون لاين: لزوج مخلص دوما


    دورة استراتيجيات التعامل مع الزوج الخائن

    حينما يخونك، توقفي عن لوم نفسك، فالسبب هو لا أنت، عليك فقط ان تكتشفي ما هي الطرق الصحيحة للتعامل مع الزوج الخائن، وبعد ذلك لن يتجرأ يوما على خيانتك مهما كانت الاسباب،

    (( كنت اعتقد اني أنا بالذات لا يمكن ان أذوق مرارة الخيانة، فقد تزوجته عن قصة حب عاصفة، كنت حينما أسمع عن معاناة أحدى قريباتي مع خيانات زوجها ألومها بيني وبين نفسي، واقول لأنها لا تعرف كيف تسعد زوجها، ولا تعرف كيف تدلله، وربما لأنه لا يحبها ومعه كل الحق، إن كان لا يحبها، يااااااااااااااه كيف كنت أفكر، وفجأة وبلا مقدمات، تلقيت أولى الصدمات من زوجي ونحن لازلنا في أول شهرين من الزواج، ذلك الزوج الذي كان سيموت إن مر يوم ولم يرني فيه، اكتشفت انه على علاقة بفتاتين، قبل الزواج، وعلاقاته بهن مستمرة حتى بعد أن تزوجنا، وحينما واجهته قلب الطاولة فوق رأسي واتهمني بالتجسس عليه، وأصبحت انا المذنبة، حتى أنه بدأ يعاملني بقسوة كعقاب لي على تجسسي على مكالماته، ولأني لازلت في بداية الزواج ولم أكن اريد ان يقع الطلاق في تلك الفترة ولأنني لازلت أحبه أعتذرت للأسف، نعم أنا التي اعتذرت، على أمل أن يتوقف عن الاتصال بهن، لم يعدني لكنه قال سأحاول، وبعد اسبوعين فقط أكتشفت وجود علاقة ثالثة، ورابعة، وعااااااااااااشرة، .... كم كان الأمر مؤلما، كم كان ....!!!! وفي لحظة يأس قررت أن انسحب من حياته إلى الأبد رغم اني لا أحبه بل أنا متيم به، وبدأت اشكو لصديقتي التي نصحتني بهذه الدورة، ... ولأول مرة في حياتي أكتشف ان للرجل الخائن استراتيجيات، إن تعاملت بها حاصرته تماما، وسيطرتي على مشاعره، وأصبح طوع أمرك ...!!!))


    (( أحببته قبل الزواج، وكانت تجمعنا العديد من المواعيد، التي كنت ألاحظ فيها أنه يبصبص أحيانا على الفتيات، لكني كنت اكذب عيني وشعوري، ثم بعد عامين من الحب المشتعل تزوجنا، ومضى العام الأول على خير ما يرام فزوجي بيتوي لا يحب الخروج كثيرا، ما ان يعود من العمل يبقى في المنزل حتى المساء، حيث يجتمع بعد ذلك مع اشقائه وابناء عمومته ورفاقه في خيمة العائلة يشاهدون المباريات، يلعبون الالعاب الالكترونية، وغير ذلك، فحياته كانت طبيعية جدا، بينما في العام الثاني تغير زوجي، وأصبح يكثر الخروج، والسهر، والسرحان أيضا، وحينما أسأله ما بك يقول مشاغل وهموم تخص العمل، بدأت اسأل اشقائه أين يذهب كل هذا الوقت، لكنهن لا يعلمون، بدأت اقلق كثيرا، فلم يعد زوجي هو زوجي، حتى ذات يوم وبينما كنت مع صديقتي نتناول الطعام في أحد المطاعم التي اختارتها هي سمعت صوته وهو يغازل فتاة أخرى، كذبت اذني وقلت تشابه اصوات، لكني قررت ان اقوم من مكاني وأبدأ في تتبع الصوت القادم من الزاوية البعيدة وأتأكد بنفسي، وفعلا، حينما وصلت إلى هناك وجدت زوجي يجلس مع فتاة، يضاحكها محاولا أثارة اعجابها، فاقتربت منه وأنا في قمة الصدمة، واخذت طبق الشوربة من أمامه وسكبته فورا على رأسه، بينما لاذت الفتاة بالهرب، فما كان من زوجي إلا ان جثى على ركبتيه اعتذارا لي، وبعد عدة أيام اقنعني انه مجرد نزوة أنه لن يعيد هذه الكرة وسيصبح زوجا وفيا فعلا، .... لكن بعد مضي عام آخر لاحظت ذات التصرفات عليه، وبدأت اراقبه، لأكتشف انه تعرف على فتاة جديدة، وواجهته ولم ينكر فقد كانت لدي الأدلة، واكتشفت انه كان على علاقة معها منذ عام، اي انه تعرف عليها مباشرة بعد ان قطع علاقته بالأولى، إنه لا يضيع وقته أبدا، ... شعرت باليأس منه، وقررت طلب الطلاق، لكن شقيقتي نصحتني بدورة استراتيجيات الزوج الخائن، في الحقيقة لم أكن في وضع يسمح لي بالتفاوض او التسامح معه، لكن شقيقتي التي اصرت علي أن انتسبت للدورة، التي غيرت مجرى حياتي وطريقة تفكيري، لقد استطعت ان اعالج مشكلة زوجي، بعد ان عرفت السبب الذي يدفعه في كل مرة للتعرف على امرأة جديدة، لم أكن السبب انا، كان هو في كل مرة، لكن الدورة كشفت لي اسرارا ما كانت في الحسبان، واكتشفت ان جميع تصرفاتي معه كانت خاطئة، فالزوج الخائن له استراتيجيات خاصة، ما ان تتبعينها حتى يصبح معك عاقلا ))


    (( لم يجرؤ بعد على خيانتي، فقد انتسبت لجميع دورات الدكتورة ناعمة قبل ان أتزوج، وتعلمتها على مر عام كامل، ودرستها خير دراسة، وحينما تزوجت، وبعد عام ونصف لاحظت بعض البوادر التي تصيب الزوج حينما يخطط مجرد التخطيط للخيانة، ومن هنا صفعته بالاستراتيجية الأولى، ليجلس مكانه ويتأدب، ومنذ ذلك الحين، مهما بصبصبت عيناه احيانا قليلة ومهما حدثته نفسه، لا يستطيع إلا ان يبقى وفيا ....))




    إن الزواج علاقة مقدسة، يجتمع بموجبها مصير أثنين ليصبح مصيرًا واحدًا، وتصبح تصرفات أحد الطرفين، تعني وتؤثر في الآخر، وتتحكم به وبمشاعره، وبمخاوفه وبأفراحه، لا يمكن تخيل أحدهما يسير في طريق يضر بمصالح الطرف الثاني، لا يمكن تصور أن أحد الطرفين، يعتزم المضي قدمًا فيما يقرر الطرف الثاني البقاء أو الرحيل في اتجاه آخر، إنها العلاقة التي تجعل شخصين يتصرفان ويفكران ويتحركان كما لو كانا شخصًا واحدًا، ويتبادلا الحب والعطاء والتنازلات أيضًا كما يتبادل الجسد الواحد الرعاية والعناية بنفسه وبأعضائه،


    لهذا كان الصدق والوفاء والإخلاص، من أهم الصفات بل وأشدها إلحاحًا في بناء العلاقة الزوجية، والحفاظ عليها سليمة وقوية وعفية، فإن قرر أحد الطرفين أنْ يصرف مشاعره وجل وقته لطرف ثالث، خارج إطار الزوجية، انهارت العلاقة، أو تعرضت للمرض على أقل تقدير،


    وأنت غاليتي الزوجة، أو الخطيبة، لك الحق كل الحق في المطالبة بصفاء مشاعر زوجك نحوك، بأن تكون مشاعره كلها لك وحدك، لا تشاركك فيها أية إنسانة أخرى، ولا يحق له في المقابل أنْ يخصص أيا من تلك المشاعر لغيرك، ليس بموجب عقد الزواج، وإنما بموجب العهد الصامت بينكما، بموجب العرف الإنساني العميق الذي يحتم على كلا المتعاهدين احترام وصيانة حقوق المتعهد الثاني،


    من حقك غاليتي،
    أن تكون مشاعر زوجك لك وحدك، بل هذا ما عليه أن يفعله دائمًا، وليس من حق أحد أنْ يلومك على مطالبتك بهذا الحق، لكن ... هناك دائما مطبات خفية، في العلاقات العاطفية، تجعل مثل هذه المطالب شديدة الحساسية،وتجعل النساء على وجه الخصوص أكثر تعرضًا للخيانة من الرجال، وتجعلهن أيضًا ضعيفات عاجزات عن التصدي لمثل هذا الانتهاك الصارخ لكبريائهن، لكن ليس بعد اليوم ...



    اليوم بات من حقك الدفاع عن نفسك، والمطالبة بمشاعر زوجك كاملة، وأن تنعمي بوفائه وإخلاصه، من حقك أنْ يكون ذلك الزوج يحبك وحدك، ولا يفكر في مرأة سواك، ومن حقك أن تعترضي على خياناته علنًا وبشتى الطرق، وأنْ تطالبيه بالبقاء على العهود ... لكن كل هذا برضاه، وبسعة صدره، ليس رغمًا عنه، ببساطةإني أقدم لك الأسرار التي تنعش جينات الوفاء في أي إنسان مهما كان، أقدم لك الطرق العلمية الدقيقة التي ستغير مجرى حياتك الزوجية، وستجعل من زوجك الخائن زوجًا عاشقًا محبًا وفيًا أبد الدهر ...


    التسجيل في هذه الدورة

    مفتو
    ووووووووح

    حتى يوم الأربعاء

    بتاريـــــخ 20 / مارس / 2019
    الموافـق 13 / رجب / 1440


    وهذه آخر فرصة للتسجيل في هذه المجموعة
    اشتراكك في هذه الدورة سيبقى مستمرًا وفعالًا حتى نهاية 2019


    نوع الـدورة : أون لاين على صفحات المـوقع


    سعر الدورة :
    (2000) درهـــم إماراتـــــــــي
    أي ما يعادل: (2039) ريــــــال سعـــــــودي
    أي ما يعـادل: (164) دينــــار كويتــــــــــــي
    أي ما يعـادل: (204) دينــــار بحريـــــــــني


    وفري واقتصدي عبر التسجيل المبكر
    بمجرد الاشتراك في الدورة يمكنك قراءتها والمشاركة
    بها وحل التدريبات ومتابعة الإضافات الجديدة حتى نهاية عام 2019



    الدكتورة ناعمة خبرة في عالم الدورات أون لاين للثقافة الزوجية منذ 20 عاما

    و حتى الأن لازلنا معكم نسعد بيوتكم و نضيئ علاقاتكم بالحب والرومانسية.


    للتعرف على طريقة التسجيل اضغطي هنا
    https://www.drna3ma.com/vb/showthrea...78#post8929378




    سيتم إغلاق باب التسجيل في دورة ( استراتيجيات التعامل مع الزوج الخائن 2019) بمجرد أن يكتمل العدد.

  2. #2
    ملكة

    بيانات المشتركة

    افتراضي

    جزاك الله خيرا
    وجعلهــا في موازين حسناتك

    بأذن الله معكم

  3. #3
    ملكة

    بيانات المشتركة

    افتراضي

    أشتركت في الدوره ؤانتظر تفعيلي.
    جزأاااج الله الجنه دكتورتناا الغاليه أنا في أمس الحاجه لهذي الدوره بالذات

  4. #4
    ملكة

    بيانات المشتركة

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    حياكم الله
    سبحان الله تعالى
    فعلا لى صديقة تشكو من هذا الآمر
    وزوجها على وشك نزول اجازة وتطلب المساعدة وكيف التعامل معه والحفاظ عليه
    مع كونها تعرف من هى على علاقة به
    فلما وجدت دورتكم حمدت الله
    ساتباعها وابلغها كيف تتصرف
    بارك الله لكم وفيكم ونفع بكم

  5. #5
    ملكة

    بيانات المشتركة

    افتراضي

    لقد وقعت في الخيانة مع زوجي الذي يقول انه يحبني ويموت فيني
    والمصيبة مع خادمتي في المنزل
    انه اكبر جرج جرحني زوجي رغم انه كان مع بعض الفتيات في الايميل وغيرها وقد قمت بنصيحته كم مرة ولكن يقول انتي تشكين فيني
    وجلست فترة وصورت له بعض المحادثات مع بعض الفتيات فصدم ولم يصدق ما راى
    والله انني تعبت من كثر التفكير
    هل اترك بيتي واطفالي من اجل انسان حقير وانسانه حيوانه

صفحة 1 من 15 1234511 ... الأخيرةالأخيرة

سياسة الإسترجاع - الشروط والأحكام - بيان الخصوصية - من نحن - إتصل بنا