صفحة 5 من 9 الأولىالأولى 123456789 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 25 من 42

الموضوع: برود المطر، رواية للدكتورة ناعمة 2007 من ملف الاستشارات عن الحب قبل الزواج.

  1. #21
    استشارية العلاقات الزوجية والعناية بالحياة.

    بيانات المشتركة

    افتراضي

    كان يومًا عصيبًا،






    - أتعلمين، لم أتصور أنْ تؤثر فيه كلماتي إلى هذا الحد، فقد قضى وقتًا طويلًا معي ذلك اليوم، وأصر على الترويح عني مشيًا على الأقدام في الحديقة، كذلك دعاني للعشاء ومضى وقت طويل على آخر مرة فعل فيها ذلك، أعتقد أنَّ الأمر لم يكن صعبًا لكنه بحاجة لدراسة وضع، لو علمت أنَّ تصرفًا بسيطًا كهذا سيغير موقفه تجاهي لقمت به منذ زمن بعيد.
    - يمكنك تدارك الأمر على كل حال.
    - أتمنى ذلك، بات الأمر بالنسبة لي كتحدٍ، بدأت أشعر أني أغامر في رحلة غامضة، لا أعرف أين ذهبت مشاعر الإحباط التي كانت تسيطر عليَّ، حتى الغيرة تغير مذاقها.




    تعلمين، لم أتصوَّر يومًا بأنْ أتعامل مع مشكلتي بهكذا أسلوب! كنت دائمًا انفعالية، كنت دائمًا عصبية، أو أبكي في صمت!



    الواقع أني تعاملت مع حياتي كقصة فيلم حزين، وأنا الضحية فيه، لكني معك تعلمت كيف أكون فعالة وإيجابية، لم أعد أقف بعيدة ً متفرجة بينما يسلبني الآخرون حقي، بل صرت اليوم أخطط لاستعادته، وأدبر نفسي بطرق لم تخطر لي على بال،



    الحياة بالفعل بحاجة لاستراتيجية عمل من هذا النوع، والإنسان يتطور ويتبدل وفق خبرات معينة، لكن الجهل كفيل بجعل النتائج سيئة، إنَّ ما تعلمته عن فن الحوار مع الرجال، أو التعامل مع الجنوبي جعل النجاح حليفي،



    [SIZE=4]لكني أتهور بين وقت وآخر وأصب جام ضغطي وغضبي على من حولي، إني لا أصدق حتى اليوم كيف كان يستغفلني ويجرح شعوري؟! [
    /SIZE]








  2. #22
    استشارية العلاقات الزوجية والعناية بالحياة.

    بيانات المشتركة

    افتراضي




    بداخل كل أنثى توجد ملكة... ربما أنتِ لا تعلمين بوجودها و ربما تعلمين و لكنكِ غير قادرة على إظهارها

    دورة كوني ملكة ليس مهمًا من أنت ومن تكونين،
    مهما كان الماضي الذي قدمت منه مختلفًا، أو صعبًا، أو قاسيًا، أو حتى جميلًا، المهم هي تلك الروح الساكنة في الأعماق وذاك الإحساس الملح الذي يخبرك بأنك ملكة.
    هذه الدورة ستجعلكِ تدركين أنكِ أقوى وأجمل وأهم مما تعتقدين وأنكِ تستحقين حياة أفضل

    للمزيد حول هذه الدورة و لمعرفة طريقة الاشتراك و للإطلاع على آراء المشتركات اضغطي على الرابط التالي

    https://www.drna3ma.com/vb/showthread.php?t=363636


    روابط هااااااامة

    للتواصل مع الدكتورة ناعمة وللحصول على استشارة معها اضغطي هنا رجاء
    https://www.drna3ma.com/vb/showthread.php?t=365180&p=8851976#post8851976

    للاطلاع على قائمة دورات الدكتورة ناعمة أون لاين، المطروحة لهذا العام (2019) اضغطي هنا
    https://www.drna3ma.com/vb/forumdisplay.php?f=392

    أما للتعرف مباشرة على طريقة الاشتراك في الدورات أون لاين فاضغطي هنا

    https://www.drna3ma.com/vb/showthread.php?t=381389


    لمتابعة الدكتورة ناعمة على تويتر اضغطي هنا
    https://twitter.com/drna3ma



    عزيزتي جميع مشاركاتك في منتدياتي لن تظهر إلا بعد موافقة الإدارة،
    فإذا كتبت مشاركة ولم تظهر لك لاتقلقي ستظهر وسيقرؤها الجميع بعد مراقبة الإدارة.
    عدم ظهور مشاركتك الفورية لا تعني أنَّ عضويتك غير فعالة بل بالعكس
    عضويتك فعالة، وكذلك فإنه يمكنك مراسلة
    ( إدارة التفعيل )
    لكن ولا يمكنك مراسلة بقية العضوات، فهذه منتديات رسمية،

    وليست منتديات عامة




  3. #23
    استشارية العلاقات الزوجية والعناية بالحياة.

    بيانات المشتركة

    افتراضي

    - لقد فعلت كل شيء، اشتريت تلك الملابس التي يحبها، وصرت أتعلق بساعده كل مساء وأطلب منه أنْ يرفه عن قلبي لأني متمللة، صرت أقولها بدلع، لدرجة أنَّ الرجل بدأ يصدق..!!!
    -

    ولم لا يصدق أنت في الواقع ترغبين في الترفيه عن نفسك ...؟!

    -

    صحيح، لكنها لازالت موجودة، إنها تحوم حوله، وبدأت تشعر باهتمامه بي، وصارت تعاتبه، إني أسمعها وهي تعاتبه كل يوم على تقصيره، وقالت ذات مرة إنْ تركها ستنتحر..

    -

    مشكلة، فالرجل الجنوبي حساس،

    -

    وكيف الحل... لقد قرأت رسائلها وجميعها حب وغزل، وفي آخر رسالة كانت صورة لها معه، تخيلي كيف مسكت أعصابي لحظتها، قامت بتصويره وهو معها، نائمان في السرير، ثم أرسلت الرسالة له بعد ذلك وكتبت عليها أحلى لحظات حياتي، ......

    - التصوير، قيمة أخرى من قيم زوجك، حسب قراءتي لصورته، إنه يحب التصوير، ويحب أنْ يصور نفسه كثيرًا، يشعر بالفخر ومعجب بشكله، هل تصورينه عادة...؟
    -

    لا، لا أحب التصوير،

    - [FONT=Microsoft Sans Seri
    صوريه بين وقت وآخر؛ ليشعر أنك معجبة به.
    [/FONT]

    -

    طيب سأفعل...

    ورمقتني بتذمر


    - أليس أمرًا سخيفًا، ما الذي يعجبه في التصوير؟!

    - تلك شخصيته لا تغيريها اليوم، بل تقبليها وتعلمي كيفية التعامل معها.
    - جيد، ماذا أيضًا.....
    -

    ما رأيك بأنْ نرسم خطة جيدة لاستعادته من ضغوطها المتواصلة،

    - نعم أريد ذلك بفارغ الصبر...
    - بما أنَّ زوجك جنوبي، فأنت تتعاملين مع الرجل الذي تناسبه الاستراتيجيات العاطفية، وهي مجموعة من استراتيجيات التعامل مع الزوج الخائن.


    من دورة استراتيجيات التعامل مع الزوج الخائن
    https://www.drna3ma.com/vb/showthread.php?t=195859




  4. #24
    استشارية العلاقات الزوجية والعناية بالحياة.

    بيانات المشتركة

    افتراضي

    وفي المساء، كانت صديقتي برود قد أعدت الغرفة لتبدو كجناح في فندق، ونظمت البانيو ليفوح بعطر الورد، مع زخات من ورق الورد، واستعدت كما اتفقنا....
    دخل مطر إلى الغرفة، محبطًا، ورمى بنفسه على السرير بثقل شديد، ولم يلحظ برود التي كانت عند ردهة غرفة الملابس تطل على زينتها، فاستوعب تلك اللحظات، أنَّ ثمة رائحة زكية في القرب، رائحة تبث النشاط والحيوية، وأضواء الغرفة رومانسية، ولأنه رجل رومانسي، شعر بحاجته إلى تبديل مزاجه النكد، بعد ذلك الموعد المزعج مع تلك النكدة، فحدث نفسه ربما يستمتع بوقته، فهو غالبًا ما ينسى مشاكله عبر الانغماس في الاستمتاع،

    تحركت برود أمامه بتعمد، وعن بعد ولم تقترب، فقد أصبحت تعلم السر في هذه الحركة،


    ثم مالت بجسدها في حركة غير مقصودة، محاولة إحضار علبة من رف علوي أمامها، فبدا جمال جسدها وتناسقه، وأناقتها وحيويتها،
    شعر مطر بحاجته لحمام دافئ، فلا يمكن لأي جنوبي أنْ يغازل ما لم يستحم، غالبًا، وهذه الأجواء تدفع الجنوبيين دفعًا للحمام، استقام جالسًا: برود...
    اِلتفتت برود بتقنية ساحرة خاصة، علمتها سرها، كما علمتهالجميع منتسبات دورة لغة الجسد
    https://www.drna3ma.com/vb/showthread.php?t=385211



    وقالت:

    - هلا وغلا متى دخلت.



    - مطر: من دقيقة... ألم تشعرين بي...؟



    - كنت مشغولة أفكر ...



    - في ماذا...؟



    - في الخلخال، ما رأيك ...؟



    ورفعت قدمها النظيفة الجميلة أمامه، انظر، يعجبني لونه، لكني أفكر إنْ كان سيعجبك، أم أرتدي هذا القرمزي...



    حدق مطر في خاتمها، وبدأ ينتبه إلى نظافة قدميها،
    وقال:

    اختاري ما يعجبك فكلها جميلة عليك...


    وتذكرت أني حذرتها وقلت: إنْ شعرت أنه متضايق فلا تسأليه عن السبب، لأنَّ سؤالك سيزيده نكدًا، ونحن نرغب في إعادة برمجته لصالحك، عندما يحل عندك يجب أنْ ينسى العالم الخارجي بما فيه...!!!




    حمل جسده المتعب، وعقله المتخم بالتفكير، وسار نحو الحمام، فتفاجأ بالبانيو المليء بالماء، وسألها:



    - هل تنوين الاستحمام ...؟


    [COLOR=deepskyblue


    - لأستحم معك ...
    [/COLOR]



    - هل لازال ساخنًا



    - نعم، جربه،




    - ما الحكاية ما كل هذا الدلال..؟!



    - لا شيء، طوال عمري أحبك وأدللك، فأنت تستحق.



    - مزاجك رايق

    - صحيح، خرجت مع صديقتي في نزهة واستمتعنا بوقتنا،



    - ياسلام، على المزاج الرايق على طول يارب.






  5. #25
    استشارية العلاقات الزوجية والعناية بالحياة.

    بيانات المشتركة

    افتراضي



    والألم، جزء لا يتجزأ من الحياة،
    فلا حياة بلا ألم، تتساقط دمعاتها الساخنة على وجنتيها، تجر كحل عينيها،
    أنفها المحمر ووجنتاها الملتهبتان من البكاء





    - هل انتهيت؟ - سألتها باهتمام-...
    فعادة تبكي وهي تحدق في الصور الواحدة تلو الأخرى، ثم تقرأ في الرسائل، وتعود لتبكي.



    - كل هذا...؟؟ من تلك التي تحتمل كل هذا...؟؟ هل رأيت الصور؟ هل قرأت الرسائل؟ ألا تشعرين بي، كيف عليَّ أنْ أرى كل هذا وأسكت، أكاد أجن، تخيلي كيف يكون حال امرأة مثلي، ترسل لها عشيقة زوجها صورًا ورسائل كهذه تقتلني، انظري ( وتتناول إحدى الصور) انظري هنا كيف يقبلها وفي هذه الصورة انظري كيف يطوقها بذراعيه، وكأنه يخشى عليها، ويكاد يجن بها حبًا، هل تتخيلين أنَّ امرأة مثلي قادرة على التصدي لهذه؟!!!


    - بل تفوقتِ عليها، وبات زوجك يهملها، ولأنها شعرت بذلك أرادت أنْ تحطمك، لهذا أرسلت لك بكل هذه الصور، هذا دليل كبير، على أنها انهارت أخيرًا،




    تنظر لي وقد ابتلعت دموعها، وهدأت، وتساءلت غير مصدقة: أحقًا ما تقولين، أم ترغبين في تهدئتي،


    - بل حقًا ما أقول، فلا تتهوري، ودعينا ندرس الأمر ونحلل موقفها، بات في يدنا يا برود صورة لها، نحلل من خلالها شخصيتها، لنتعرف على نقاط ضعفها، فنزداد قوة ونهزمها،

    - نعم، نعم، لم أنتبه للأمر،

    - كما أصبح لديك سلاح لتدميرها، يكفي أنْ يعلم زوجك أنها راسلتك بهذه الصور، ليكرهها، ويكشف حقيقتها القذرة.

    - صحيح، تخيلي شعوره حينما يعلم أنها أرسلت لي هذه الصور، تخيلي كيف سيشعر نحوها!!



    - هل أتصل الآن به، لأخبره بما فعلت، هل أريه الصور، ما رأيك؟؟

    - لا غاليتي، يجب أنْ ندرس الأمر جيدًا، نحن نرغب في أنْ يعلم أنها راسلتك لتفسد حياتك، لكننا في المقابل لا نريده أنْ يعلم أنك علمت...

    - ولم .....؟؟

    - لأنه ببساطة، ليس من العقل أنْ تكوني قد رأيت كل هذه الصور وتبقين صامته في أحضانه، لا بد من اتخاذ موقف ذا قوة، كأن تهجريه، أو تهدديه بالانفصال، شيء ما يشعره بالخوف، لكنك الآن في وقت لا يسمح لك بهذا، أنت في وضع تحتاجين فيه إلى البقاء بقربه، فهو الوقت الذي بدأت علاقته بالأخرى تنهار، وهي كانت تهدف إلى ذلك، كانت تريدك أنْ تنزعجي فتتركي البيت، فيعود لها، كانت تريدك أنْ تهجري زوجك فكري قليلًا، واحدة مثلها لماذا سترسل لك هذه الصور ...؟؟

    - بالتأكيد لتدمرني وأجل لتخلق مشكلة كبيرة بيني وبينه.

    - صحيح، هي ترغب في جعل المشاكل تتفاقم بينكما، بينما ليس من مصلحتك أنْ تحققي رغبتها، أعلم أنك حانقة عليه، وجرحك غائر، لكن الإنسان الحق، الراغب في النجاح، يضع المشاعر جانبًا، ريثما يحقق مبتغاه، عليك أنْ تتحملي، وأنْ تتماسكي، وركزي في هدفك، ما الجديد في الصور، كنت تعلمين أنه على علاقة بها كنت تعلمين ذلك، فما هو الجديد.؟؟؟

    - لا أعلم، كنت أشك، في ذلك، بل كنت متأكدة، لكن حينما رأيت الصور شعرت بشي غريب، وكأني لأول مره أعلم، كأني لأول مرة أراهما، لكن معك حق، عليَّ أنْ أتماسك، وسأتماسك، ساعديني،





    - لملمي مشاعرك، وجففي دمعك، وتوقفي عن النظر للصور، فهي مجرد ماضي، لا سبيل لعودته، كل الصور تحمل تواريخ قديمة، تحمل ذكرياتها التي لم تعد قادرة على استعادتها، ولهذا استخدمتها كسلاح أخير في حربها ضدك، وقد علمتني خبرتي في الاستشارات، أنْ أحول الأزمة إلى منحة، انظري إلى الصور، إنها سلاحك الآن، لم تعد سلاحها!

    - كيف أتصرف اشرحي لي.

    - ستعيدينها إلى الظرف الذي وضعت فيه، وستغلقينها وكأنك لم تفتحيها بعد، ثم ستأخذينها للبيت، وضعيها في وسط جريدة، وضعي الجريدة بشكل عفوي على السرير، وأتوقع أنه سيفتحها، لأنَّ كل الرجال يحبون تصفح الصحف.

    - ربما تصفح الجريدة في العمل !!!

    - لا بأس لا مشكلة، سيتصفحها أيضًا في البيت، المهم أنْ تكون قريبة منه، ...

    - لدي فكرة أفضل، ......

    - ماهي ..؟؟

    - ما رأيك أنْ أضعها على مساحات سيارتي، وعندما يخرج عصرًا يراها، ما رأيك؟؟

    - فكرة جيدة، ها أنتِ ذا بدأت تفكرين ههههههه، جيد افعلي ذلك
    المهم ألَّا يعلم أنك اطلعت عليها، ولا تجعليه يشعر بشيء...!!!





صفحة 5 من 9 الأولىالأولى 123456789 الأخيرةالأخيرة

سياسة الإسترجاع - الشروط والأحكام - بيان الخصوصية - من نحن - إتصل بنا