صفحة 30 من 31 الأولىالأولى ... 20262728293031 الأخيرةالأخيرة
النتائج 146 إلى 150 من 152

الموضوع: رواية عتق قلب، من وحي دورات الدكتورة ناعمة، قصص وروايات، الزوج والزواج، الحب والسعادة

  1. #146
    ملكة

    بيانات المشتركة

    افتراضي

    قصة فعلا جميلة ويتحمل بين السطور معاني كثيرة

  2. #147
    ملكة

    بيانات المشتركة

    افتراضي

    كل ما قرأت للدكتوره ناعمه, جزاها الله عنا خير الجزاء, من قصص وروايات كانت رائعه ومشوقه وفيها الكثير مم ممكن أن نتعلمه..
    لكن رواية عتق قلب أسرتني,أشعر اني بداخل فيلم رومانسي من الدرجه الاولى ,بل وفيلم كله حب واهتمام للذات وتطور وأصبح هذا الحب يلقي بهالاته إلى الآخرين ويجذبهم.
    طبعا انا دائما أدعو الدكتوره ناعمه لاني أمر على منتداها كل يوم تقريبا لأرى هل من جديد ..
    أمل انتي يا منيره كلما قرأت تلك الروايه أدعو ربي أن يزيدك ويزيدك من فضله فقصتك كانت الالهام القوي نحو التغيير ..فقد تعرفت على دكتوره ناعمه ومنتداها بعدما قرأت قصتك بالصدفه قبل عدة سنوات. وكم فرحت للتغيير الذي حصل لك ..فأنت تستحقين كل خير ..
    والدكتوره ناعمه لا يوجد كلمات كافيه لاعبر لها عن مدى امتناني لها رغم أني لم التحق بأي دوره للاسف..والتغيير الذي حصل لي قليل نسبيا فأنا يلزمني المواظبة . ومع هذا سعيده بالدكتوره وسعيد بك يا منيره وبام بسمه وأم الوليد وبكل امرأه انتصرت لذاتها..وأدعو الله أن يسهل لي والتحق بدورة كوني ملكه فهي حلمي من سنوات .والحمد لله رب العالمين.

  3. #148
    ملكة

    بيانات المشتركة

    افتراضي

    كم احب هذه القصة !! انا منتسبة لعدة دورات للدكتورة ناعمة و غلى رأسها طبعا ((كوني ملكة)) .. و أؤكد كلما قلته عن هذه الدورة فهي تحفر الأعماق و تقتلع الأورام من الجذور .. فعلا بفضل الله ثم بفضل الدورة أصبحت انسانة اخرى و الكل بات يلاحظ هذا التغيير .. و امي أصبحت تشبهني بملكات القصور و الله. على ما اقول شهيد .. حمدا لله على تواجدك دكتورة في حياتي ❤

  4. #149
    ملكة

    بيانات المشتركة

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نجدية الهوى.. مشاهدة المشاركة
    تفاقم مرض والدتي، وبدأت تتألم والاطباء ينصحونني بضرورة السفر بها عاجلا غير آجل، فاسرعت إلى شقيقي وطالبته بأن يحزم امتعته للسفر، لكنه فاجأني بأنه ممنوع من السفر نهائيا، بسبب حكم قضائي، فقد غامر بالاموال التي سرقها مني ومن والدتي في صفقة فاشلة، اصبح بعدها مدانا، شعرت اني محاصرة، ولا اعرف كيف اتصرف، إلا اني بدأت فعلا افكر في ان استعين بأحمد، لكن هذه المرة أنا من عليه ان يضع شروطه، لأحمي نفسي من الاستمرار في زيجة لا أريدها، اتصلت بصديقتي واخبرتها اني موافقة، وأن علينا ان نجتمع بأحمد لان لدي بعض الشروط قبل ان نعقد القران، ....

    اجتمعنا في ذات المكان الذي اجتمعنا به قبل عامين من الآن، بدا أحمد سعيدا ومستبشرا، وكانت عيونه تراقبني بثقة واعجاب، وفي المقابل بدوت هادئة، إلا اني في اعماقي قلقة، ولا اعرف كيف وافقت على هذا العرض الذي قد يكلفني حريتي، (( عليك ان تكتب لي ورقة تتعهد فيها بتطليقي بعد شهرين من الآن )) (( وأين ستعرضين هذه الورقة، في المحكمة، انها تدينك يا منيرة ام انك لا تعرفين القانون )) نظرت إليه بتحد، (( لكني اخشى انك لن تطلقني هذه المرة )) (( لما تعتقدين ذلك؟! الم اكن وفيا في السابق معك وطلقتك )) (( أنا لا اتحدث عن الماضي، فالماضي كان كل شيء مختلف انا ايضا كنت مختلفة، ... ))



    ابتسم لاحساس بثقتي في نفسي ثم قال (( اقسم لك اني ساطلقك لحظة ان تطلبين مني ذلك، اعلم اني جرحتك مسبقا لكن كانت لي ظروفي وكنت كما تعترفين بنفسك انك كنت مختلفة )) (( لا اريد نقاش اي شيء مضى، ... كل ما أريده هو ان تحلف بالله انك ستطلقني بمجرد ان اطلب منك ذلك )) (( اقسم لك )) (( ثم ان عليك في السفر ان تقيم في غرفة منفصلة أو في فندق أخر، كما يمكنك ان تفعل ما تشاء فكل ما عليك هو ان ترافقنا فقط للخروج من الدولة والعودة إليها بينما لا يهمني ما ستفعله هناك )) (( على راحتك، في الواقع كنت افكر ان اساعدك وارافقك في مشاويرك اليومية للمستشفى )) (( لست في حاجة لذلك ساتدبر أمري ...)) (( كما تحبين )) (( والآن، كم تريد لقاء هذه الخدمة )) لم اتخيل اني سأواجه تلك النظرة منه، حدق بي بعيونه ثم ابعدهما وهو يجر نفس الجريح، وقال (( لا اريد إلا سلامة والدتك ... لست هنا لاقبض مالا منك او خدمة، إني اتطوع لمساعدتك لا أكثر )) فاجأني رده، وتجاهلت نظراته قائلة (( لا شيء بيني وبينك لتساعدني )) (( لا اساعدك لاجلك بل لأجل والدتك، اعتبريني شخصا لا تعرفينه ويتبرع بالمساعدة )) ...

    اتفقنا على كل شيء، فقد كان علينا اولا ان ننقل خبر طلاقي إلى خالي ليستوعب في المقابل خبر عودتي لزوجي، ... سار كل شيء على ما يرام، وبسرعة كبيرة ايضا، ... كنت قد اعتدت كل مساء على زيارة الجم في المجمع السكني الذي اقيم فيه، لتتصل بي والدتي وتعلمني بان لدينا ضيف في البيت، توقعت ان يكون اي شخص إلا احمد، ... بدا محرجا وهو يجلس في غرفة الضيوف (( اهلا كيف حالك، ... ما سر هذه الزيارة الغريبة ؟! )) (( جئت اسلم على والدتك واطمئن عليها ... )) نظرت إليه متشككة، وبدأت افهم فأحمد يلعب لعبة مختلفة، إنه يحمل كل أمالي التي كنت احملها سابقا، إنه يعتقد ان هذا الزواج سيتحول إلى زواج حقيقي إن بذل بعض الجهد في اقناعي به، لكني لن اسمح له، ابدا، ليس انتقاما من كل ما مارسه ضدي مسبقا، بل لاني فعلا لا أشعر باي انجذاب نحوه، ....







    كانت والدتي قد غادرت المكان، لترتاح، حينما سألته وأنا اقدم له القهوة (( هل انت مستعد للسفر لم يتبقى سوى يومين ؟! )) (( نعم كل الاستعداد، وقدمت على اجازة اخبري صديقتك ان تقبلها )) (( لقد قبلتها ... )) فانفجر ضاحكا ههههههههههه، (( جيد، باتت لدي واسطة كبيرة ... )) لم اعلق ولم ابتسم، فقط رمقته بنظرة شك ليقول (( ما بك يا منيرة ... قبل كل شيء كنا زميلين طيبين لم يكن بيننا من سوء، لا اذكر اني آذيتك يوما لما تعاملينني بهذه العدوانية )) (( هذه ليست عدوانية إنها شخصيتي، لا اجد سببا يجعلني اتعامل معك بشكل مختلف )) (( لا هذه ليست شخصيتك، لقد كنت ودودة وطيبة القلب ووووو)) (( صحيح، وغبية، وساذجة، وحمقاء ايضا، وكان الجميع يسخر مني ويستغلني )) (( لا غير صحيح، كنا جميعا نحترمك، .... إلا انك ... لم تكوني تعجبينني كأمرأة هذا كل شيء ... ))، (( لم يعد يهمني رأيك بي، سواءا سابقا ام اليوم، .. في الواقع لست مهتمة كثيرا برأي احد حاليا إني منكبة على مشاريعي الشخصية ولا وقت لدي لأرضي احد او أوطد علاقتي بأحد )) بدأ يفهم ويتأكد اني لست سهلة المنال ليحطم ثقتي في نفسي، فالرجال غالبا ما يفضلون تحطيم الثقة في المرأة التي يستعصي عليهم قلبها ...


    (( في الحقيقة اشعر بالضيق في المدينة، لا اعرف أين اذهب أو ماذا افعل، كنت سابقا امارس بعض الانشطة مع الاصدقاء إلا انه الصيف والجميع مسافر، فوجدت قدماي تأخذاني إلى هنا، إن كان لديك الوقت للحديث ... )) (( للحديث في ماذا على وجه التحديد )) (( في زواجنا )) (( لسنا متزوجين إلا على الورق وسنبقى كذلك )) (( اريد ان أخبرك بشيء، صحيح اني لم اكن معجبا بك سابقا، ليس لاني لم اكن اراك جيدا، بل لأنك لم تكونين هكذا، ... )) (( اختصر يا أحمد فليس لدي وقت لكل هذه المقدمات )) شعر اني اطرده (( اه، عذرا يبدوا اني جئت في وقت غير مناسب... )) (( في الواقع نعم ... انه وقت غير مناسب لزيارتي لدي جدول مشحون هذا اليوم... حتى اني لم ابدأ بحزم حقائبي )) (( اسمحي لي من فضلك... )) (( لحظة ... أنا لم اقصد )) لكنه التفت قائلا (( حتى وإن كنت تقصدين، حقك، ليس بيننا سوى الاتفاق، لكن كان حريا بك ان تحسني معاملتي على اقل تقدير، فأنا لست موظفا عندك هنا، فقد تطوعت لمساعدتك من تلقاء نفسي )) فاقتربت منه قليلا وقلت (( اعذرني لست في مزاج جيد للاسف، لدي ضغوط كثيرة هذه الايام )) (( لا بأس )) ثم اسرع خارجا....


    لم اشعر للحظة بالخوف أو القلق، لم يعد يهمني، كنت اعتقد في قرارة ذاتي، انه لا خسارة في الدنيا إلا خسارة نفسي، ولا ربح في الدنيا إلا ربح نفسي، وأنا قد ربحت نفسي وهذا يكفي، ....



    كيف ممكن احصل على دورات كوني ملكة لأستفيد منها وشكرا جزيلا

  5. #150
    ملكة

    بيانات المشتركة

    افتراضي

    ماشاء الله على ارادتك وطموحك 😍 ربي يقدملك الخير انتي ودكتورتنا 💙💙💙

صفحة 30 من 31 الأولىالأولى ... 20262728293031 الأخيرةالأخيرة