صفحة 3 من 18 الأولىالأولى 123456713 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 15 من 89

الموضوع: رواية شما وهزاع الجزء الثالث للإستشارية ناعمة عالم من الحب والرومانسية

  1. #11
    أخصائية العلاقات الزوجية والعناية بالحياة

    بيانات المشتركة

    افتراضي

    توجهت بالكلام لهزاع الذي بدا موافقاً على كلامها: لن أسألك إن كان كلامها صحيحاً، فمن الواضح أنكما متفقين على كل ما تقول، في الحقيقة أنا اليوم في موقفٍ معقد، وعلى ما يبدو أن جميع الحالات التي مرت بي اليوم معقدةٌ فعلاً.

    اتجهت بحديثي لعلياء التي كانت قد بدأت تتأمل وجه هزاع للتأكد من مدى موافقته الرأي، وقلت: علياء، أنا هنا استشارية شما في الحقيقة، هي من لجأت لي أولا من جهة، ومن جهة أخرى لازلت أعتقد انها الأحق بمساعدتي منك، هجومك على المكتب بصحبة هزاع بهذا الشكل لن يغير من الواقع شيء.

    - أعتقد أنكِ استشاريةٌ ولستِ محامية، و الاستشاري هو شخصٌ يبحث عن حلٍ يرضي جميع الأطراف، وقد أخبرني هزاع عن مدى انفتاحكِ و تفهمكِ لمختلف الحالات والظروف، ربما حالتنا غريبة وربما لم تمر بكِ مسبقاً، لكنها في نهاية المطاف حالةٌ انسانية، في الكثير من الأحيان يا دكتورة أسأل نفسي، هل تزوج هزاع من شما فقط ليلتقي بي؟ ربما هو القدر إذاً، وكأن شما كانت مجرد جسر ليوصل هزاع إلى حياتي، فهزاع هو نصفي الآخر في هذا العالم، وهو يشعر نحوي بذات المشاعر.

    بدا هزاع موافقاً.

    - إذاً فأنتِ تطلبين مساعدتي؟ تقصدين أن أساعدكِ في الزواج من هزاع؟!

    - سيتزوج بي بدون مساعدةٍ من أحد، لكني أريد أن يكون وقع الصدمة على شما أخف وطأة، هي في نهاية المطاف شقيقتي التي أحبها كثيراً، ولم أفكر يوماً في إيذاء مشاعرها، لكني وجدت نفسي مرغمةً على ذلك، لقد أحببت هزاع كما لم أحب يوماً في حياتي، فهو حبي الأول و الأخير، وهو كل شيءٍ بالنسبة لي، لكنه بالنسبة لشما مجرد زوجٍ حصلت عليه في اليانصيب، ساعدينا جميعاً يا دكتورة، أنا سأتزوج من هزاع فور أن يطلق شما، وأنتِ طلبتي منه أن يتريث لمدة عامٍ حتى تقف شما على قدميها، لكن عاماً كاملاً هو مدةٌ طويلة لننتظرها، لن أحتملها حقيقة، وقد جئت لكِ اليوم لنبحث حلاً مختلفاً، هزاع سيطلق شما هذا الأسبوع، وعليكِ أن تساعدي شما لتبدأ حياتها بعيداً عن هزاع.

    التقطت العديد من الإشارات الهامة عبر كلام علياء، و لكني أردت أن أتكتم على ما فهمته من حديثها، ريثما أتأكد من صحته، فتوجهت لها بالسؤال قائلة: إن كان هزاع حريصٌ إلى هذه الدرجة على طلاق شما، لكان طلقها فعلاً و منذ فترةٍ طويلة، فهو ليس بحاجة إلى إذنٍ من شما أو مني ليطلقها، يستطيع أن يطلقها غيابياً أيضاً، فهل سألتِ نفسكِ يوماً لما لم يفعل؟

    - لأنكِ تمنعينه.

    - أنا أمنعه؟ هذا غير صحيح، هزاع لم يلجأ لي إلا مؤخراً، ثم من قال لكِ أن الرجل إذا أراد أمراً فإنه ينتظر الإذن من أحد؟ هزاع رجل قراره بين يديه. ثم توجهت بالسؤال لهزاع: أليس كذلك يا هزاع ؟ إن كنت تريد أن تطلق شما فأفعل، ذلك قرارك وحدك.


    لكن هزاع كان يهدف إلى أمرٍ أخر، لذلك قال متوتراً: في الحقيقة لقد شرحت لعلياء السبب، قلت لها أنكِ ترين أن عليّ أن أعطي شما فرصةً لتقف على قدميها أولاً، فهي في نهاية المطاف أم أولادي، وهي شقيقتكِ يا علياء، لقد جئت بها اليوم هنا يادكتورة لتقنعيها بالانتظارِ كما أقنعتني أنا، فكلامكِ صحيح؛ علينا أن نعطي فرصةًٌ لشما لتنسى وتبدأ حياتها من جديد، فيكون وطأ الصدمة عليها أخف، أنا معكِ يا دكتورة و رأيي من رأيكِ وأريدكِ أن تقنعي علياء بوجهة نظركِ.

    لقد فهمت الآن السبب الذي جعل علياء تخرج من جحرها بهذا الشكل وتأتي كاشفةً كل أوراقها، لتعلن عن وجودها الخفي في حياة هزاع، أنا لم أكن يوماً متحاملةً على امرأةٍ أياً كانت ظروفها، فلكل إنسان أسبابه، ولكن بعض الحالات لا تعطيك الفرصة لتبقى حيادياً، و بشكلٍ خاص حينما تعتقد أنها دائماً على حق حتى حينما تعمد إلى سلب الأخرين حقوقهم.



    - هزاع ليس طفلاً، أنا لم أستولي على هزاع، هو من سعى خلفي وهو من بذل الكثير من الجهد ليقنعني به، أرجوا أن تستمعي لقصتنا لكي لا تسيئي فهمنا.

    - قلت مؤكدةً لها: أنا لست هنا لأحكم على أحد، فأنا إن لم أكن محامية كما سبق ان قلت، فأنا أيضا لست قاضياً، أنا هنا لأجد حلاً لجميع الأطراف حسب قولك، لكن الحل الحقيقي والجذري قد لا يرضي الأطراف جميعاً، فإرضاء الناس يا علياء غايةٌ لا تدرك، و في مشكلةٍ بهذا التعقيد، لن يكون الجميع راضياً مهما كان الحل مثالياً، فأنتِ تخوضين حرباً شعواء، ستحرق الكثيرين، الحياة أيضاً ليست مثالية والحب الذي تتحدثين عنه بينكِ وبين هزاع غير مثالي،
    لا شيء كامل أو مثالي في هذه الدنيا؛ كل شيء له وجهين.

    - هل تقصدين أنه لا يوجد حب في هذا الزمان؟ إن كنتِ تعتقدين ذلك فأنا معكِ، فأنا أيضاً كنت أعتقد أنه لا يوجد حب حقيقي أبداً، حتى التقيت بهزاع.

    - من فضلكِ يا علياء، إن كنتِ تقصدين التأثير عليّ بهذا الكلام فأنا أريد أن أشرح لكِ حقيقة وهي أن لا مصلحة لي أبداً في كل ما يحدث في حياتكم، أنا لست جزءً من حكايتكم، أنا أقف بعيداً وخارج القصة هذه بأكملها، دوري الوحيد هو في التوضيح و في الشرح و في المساعدة، عدا عن ذلك فأنا لا قرار لي في التجربة التي تختبرانها.

    - عليكِ أن تعيدي النظر في قرار انتظار هزاع عاماً قبل أن يطلق شما.

    - ولم أنتِ مستعجلة؟

    - أحبه، أشتاق إليه، أريد ان أحسم الأمر معه.

    - أم لأنكِ خائفةٌ من أن الحب الذي يجمعكما اليوم قد يبرد و يتلاشى إن لم تتزوجا؟

    -غير صحيح، أنا واثقةٌ من حبي له وحبه لي، ومن أن حبنا حقيقي ويتحدى الزمن، لكننا صبرنا طويلاً، ومن حقنا أن نجتمع أخيراً في بيتٍ واحدٍ دون خوف من أحد.

    - اسمعي يا علياء، لقد طلبت من هزاع طلباً إنسانياً لصالح شما المغدورة من قبلكِ، وأعتقد أن أبسط حقوق شما هو أن تحظى بفرصةٍ لتلم شمل حياتها التي تشتت بسببكِ.

    - لم أكن أنا السبب، كان هزاع ضائعاً بسببها حينما التقيت به. كان يتنقل بين العلاقات العابرة من امرأةٍ لأخرى، أنا من جمعت شتات نفسه، وأنا من احتويته بعد أن مزقته هي بغيرتها و شكها و وساوسها، كان هزاع قد تخلى عنها فعلاً قبل أن التقي به، و سواءً دخلت أنا إلى حياته أم لم أدخل فقد كان سيتعرف إلى امرأةٍ أخرى غيري، لكنه أخيراً وجد ذاته معي، أليس كذلك يا هزاع؟ لكن هزاع الذي أبدا موافقته بدا متشككاً.

    - هزاع رجل ولديه قراره.

    - في الحقيقة، أنا أميل لرأيكِ يا دكتورة، علينا أن نعطي شما فرصةً لتبدأ حياتها من جديد قبل أن تخوض تجربة الطلاق.

    بدت علياء فاقدةً للصبر متأففة، وهي تقول لهزاع: في الحقيقة بدأت ألمس غدراً هنا، ففي البداية كنت تتحجج بأن الدكتورة هي التي تمنعك عن طلاق شما، والآن أجدك أنت من لا تميل لهذا الطلاق، هل لديك ما تخفيه عني يا هزاع؟ هل تنوي التخلي عني بعد أن طلقت زوجي من أجلك؟

    - غير صحيح يا علياء، أنتِ تعرفين كم أحبكِ، لكن شما أيضاً مسكينة، لم تخطأ في حق أيٍ منا فلمَ نقسوا عليها، إني أجد أن عاماً من الهجران سيجعلها تنساني فعلاً و قد تبادر هي بطلب الطلاق، ثم بعد ذلك نتزوج وكأننا التقينا بعد طلاق كلينا و بدون أن نتسبب بإحراجٍ كبير لعائلتينا.

    لكن علياء كانت تنظر لهزاع متشككة، وكأنها بدأت تشعر بالخطر، وبالغدر القادم، ثم نظرت إلي قائلة: هل لي بأن أنفرد معكِ بالجلسة؟ ثم و بدون أن تنتظر إذناً مني قالت لهزاع: من فضلك أخرج قليلاً، أريد أن أتحدث مع الدكتورة على انفراد.


    يتبع...

  2. #12
    أخصائية العلاقات الزوجية والعناية بالحياة

    بيانات المشتركة

    افتراضي


    - أعتقد أن هذا مكتبي وأنا من تقرر الانفراد بالحالة أم لا. كان عليكِ أن تستأذنيني قبل أن تطلبي من هزاع المغادرة لأنكِ هنا بلا ملف ولا أي معلومات، أنا لا أعرف عنكِ شيئاً و أنتِ غير مسجلة في ملف الاستشارات، وبالتالي لا يحق لكِ الجلوس معي لأي سبب. دخولكِ إلى مكتبي كان بلا استئذان، والآن تصرين على الانفراد بي وكأن الأمر بيديكِ!

    - كنت متأكدة بأنكِ مجرد أمراة متحاملة، ولن تتعاطفي معي.

    - أتعاطف! ليس من مسؤولياتي التعاطف مع أي حالة، أنا هنا لتقديم الحلول المنطقية، وأعتقد أنكِ وجدتِ الحل الذي يناسبكِ وتحاربين بشراسة لتحقيقه.

    - إنه الحل الذي يناسب الجميع، يناسبني نعم، ولكنه أيضاً يناسب هزاع الذي يعاني من ضعف شخصية شما ومتاعبها طوال أعوام و يناسب شما نفسها التي ما أن جلست إليها إلا وسمعتها تشكو هزاع، هذا الحل سيريح كل الأطراف، فهزاع سيحصل على الفتاة التي حلم بها طوال حياته، وأنا سأحصل على الرجل الذي حلمت به، وشما سيرزقها الله رجلاً يناسبها، نكدياً مثلها.

    - هل تكرهين شما؟!

    - لا أكرهها بل أتمنى لها كل الخير، لكن خيرها ليس مع هزاع، فهي متعبة فعلاً معه، لا تطيق شخصيته، ولا تحتمل أجواء حياته، أعتقد أن شما قد تناسب زوجي أكثر.


    نظرت إليها بلا أي ملامح ولا أي انطباعات، فيما كانت تتفرس في وجهي بحثاً عن علامة -ولو صغيرة- تشير إلى أني بدأت اقتنع بكلامها أو العكس، كنت مصرةً على ألا أعطيها أي إجابة ولو حتى بملامحي، لكنها سألت بفراغ صبر: و الآن هل يخرج هزاع؟

    لكن هزاع كان يجلس غير مبال بطلبها فقال: لا أريد الخروج يا علياء، لا أريد.

    - لما لا تريد الخروج؟ ألا يحق لي أن أتحدث معها على انفراد؟

    - ما الذي تريدين قوله ولا تريدين مني معرفته؟ أعتقدت أنه لا يوجد بيننا أسرار.

    لكن علياء أشاحت بوجهها بعيداً ونفخت فاقدة للصبر بلا أي كلمةٍ أخرى. و التزمت أنا الصمت لأحطم المزيد من مقاومتها، هي هنا فقط لتثبت وجهة نظرها و تريد أن تثبتها بالقوة، لا أعرف ما الذي كانت تريد أن تخبرني به بعيداً عن مسامع هزاع، لكني شعرت -في قرارة نفسي- أنها مستعدة لفعل أي شيء لتنجو بفعلتها، وهذا الأي شيء قد يكون مضراً لي أنا شخصياً، كأن تنقل عني كلاماً غير صحيح لهزاع، فقط لتبعده عن مكتب الاستشارات لأنها تعتقد أنها كانت تحكم السيطرة على هزاع، حتى بدأ يزور المكتب.

    و بعد فترة طويلة من الصمت قال هزاع: ما رأيكِ يا دكتورة؟ أنتِ حتى الآن لم تعلقي على الأمر.

    - إنني شخصية مهنية، وهذا مكتب استشارات رسمي، و ليس مقهى أو ديوانية لتأتي بمن تشاء إلى هنا يا هزاع و في الوقت الذي تشاء، كان عليك قبل أن تحضرها للمكتب أن تخبرني وأن تشرح لي و أنا من أخبرك إن كان من المهم أن تأتي أم لا، لا يسمح للأقرباء أياً كانت علاقتهم بالعميل أن يدخلوا بلا استئذان وبهذا الشكل الهجومي.



    قالت علياء بعد أن فقدت صبرها: فهمت، أنتِ ببساطة تصرين على إقصائي من الصورة، لأن كل ما تفكرين به هو نجاح استشارتكِ مع شما، لقد قرأت عنكِ قبل أن آتي وقد لمست ذلك الحقد الكبير في قلبكِ على أي أمرأة تتعرف إلى رجلٍ متزوج، أنتِ لست دكتورة حقيقية أنتِ مجرد شخصية اجتماعية متأثرة بمجتمعها و تريد أن تثبت وجهة نظر اجتماعية عقيمة، و ليكن في علمكِ، أنا لن أتخلى عن هزاع مطلقاً، وشما لن تعود إليه، وقد أحرقت جميع سفني، فقد تطلقت من زوجي وبات هدفي نصب عيني.

    قال هزاع جازراً: يبدو أني أخطأت فعلاً إذ أحضرتكِ إلى هنا يا علياء، بصراحة أنتِ غير مهذبة، اعتذري من الدكتورة فوراً، اعتذري لها الآن.

    - لن أعتذر، أنا لم أقل سوى الحقيقة، ولعلمك، لو استمرت علاقتك بهذا المكتب طويلاً، فستقنعك بالعودة لشما لتعيش معها تلك الحياة الرتيبة و لتموت وأنت على قيد الحياة، ستعود مجدداً للحياة الكئيبة يا هزاع دون أن تشعر بنفسك، وسترى.

    - علياء من فضلكِ، تعالي معي إلى الخارج فوراً.

    - سأخرج، لكني أحذركِ يا دكتورة من أني لن أتخلى عن هزاع مهما فعلت شما، ولن أسمح لها بأن تحظى برجل لا تستحقه، إنها معدمة.

    كان هزاع ينظر إليها بعينين تحملان الكثير من الشك، لكنه رغم كل ذلك كان يحترمها فعلاً، وينظر إليها بحب أيضاً، جعلتني تلك النظرات أصبح أكثر فضولاً لمعرفة السبب الذي جمع هزاع بعلياء وبعض المعلومات حول حياة علياء الخاصة، فهي لا تشبه شما في أي شيء سوى الشكل الخارجي، لكن كشخصية فشتان ما بين الاثنتين.


    يتبع...


  3. #13
    أخصائية العلاقات الزوجية والعناية بالحياة

    بيانات المشتركة

    افتراضي


    تابعي في الحلقة القادمة من شما و هزاع...
    أعتذر منكِ دكتورة... يبدو أنه لا يمكنني مواصلة الاستشارات هنا

    و تابعي أيضاً...
    "غير صحيح، أنت لم تعد تحبها اليوم كما كنت تحبها في بداية تعارفكما، لكنك عاجز عن التنصل من مسؤولية العلاقة بعد أن تطلقت علياء...



    للرجال أسرارهم الخاصة التي لابد من أنكِ تتسائلين عنها دائماً... الأن لديكِ الفرصة لفهم تلك الأسرار فهماً عميقاً...

    مع دورة سري جداً تفسر لك وبشكل علمي دقيق، العديد من التساؤلات التي تراودك بشأن سلوكيات الجنس الأخر، (الرجال ) وتكشف لك غموض تصرفاتهم، وتشرح لك بشكل جذري دوافهم، غرائزهم، وأسباب العديد من ممارساتهم، إنها الدورة التي تذهب عميقا جدا في علم نفس الرجل، لتجيب لك وبشكل حاسم على اسئلة عديدة


    للمزيد حول هذه الدورة و لمعرفة طريقة الاشتراك و للإطلاع على آراء المشتركات اضغطي على الرابط التالي
    https://www.drna3ma.com/vb/showthread.php?t=389548


    روابط هااااااامة

    للتواصل مع الدكتورة ناعمة وللحصول على استشارة معها اضغطي هنا رجاءا
    https://www.drna3ma.com/vb/showthread.php?t=365180&p=8851976#post8851976

    للإطلاع على قائمة دورات الدكتورة ناعمة أون لاين، المطروحة لهذا العام (2019) اضغطي هنا
    https://www.drna3ma.com/vb/forumdisplay.php?f=392

    أما للتعرف مباشرة على طريقة الاشتراك في الدورات أون لاين فاضغطي هنا
    https://www.drna3ma.com/vb/showthread.php?t=381389

    لكتابة رأيك في الرواية اضغطي هنا
    https://www.drna3ma.com/vb/showthread.php?t=365181

    لمتابعة الدكتورة ناعمة على تويتر اضغطي هنا

    https://twitter.com/drna3ma_family?s=09&fbclid=IwAR1-lRxYfsWVmhFT9AXCTdtP7trKYQUXFb4iHIzmDLkyM559gtALscvMaE8

    عزيزتي جميع مشاركاتك في منتدياتي لن تظهر إلا بعد موافقة الإدارة،
    فإذا كتبت مشاركة ولم تظهر لك لاتقلقي ستظهر وسيقرؤها الجميع بعد مراقبة الإدارة.
    عدم ظهور مشاركتك الفورية لا تعني ان عضويتك غير فعالة بل بالعكس
    عضويتك فعالة، وكذلك فإنه يمكنك مراسلة
    ( إدارة التفعيل ) لكن ولا يمكنك مراسلة بقية العضوات، فهذه منتديات رسمية،
    وليست منتديات عامة


  4. #14
    أخصائية العلاقات الزوجية والعناية بالحياة

    بيانات المشتركة

    افتراضي


    عاد هزاع ووجه ينوء تحت وطأة الخجل والإحراج،

    - أعتذر منكِ دكتورة، يبدو أنه لا يمكنني مواصلة الاستشارات هنا.

    - لأنها طلبت منك ذلك يا هزاع؟

    - ليس تماماً، ولكنها تعتقد أنكِ قد تكونين السبب في عودتي لشما.

    - أريد أن أعرف متى بدأت علاقتكما؟ على الأقل أنت مدين لي بهذا الاعتراف،ما دمت قد فرضتها منذ البداية وجعلتها جزءاً من هذه الاستشارة.

    - قصة طويلة، صدقيني لم يقصد أياً منا أن يجرح شما ولو قليلاً، بدأ كل شيء بشكل بريء وتلقائي، لم أتخيل يوما أني قد أقع في حبها بهذه الطريقة ولم تتوقع هي الأخرى أن تهواني بهذا الشكل.

    - تهواك؟! وتحبها؟ كم مرة أحببت يا هزاع، ونسيت وهجرت؟!

    - هل تقصدين أني لست أهلاً للحب؟

    - لا أقصد ذلك، لكني أقصد أن الحب ليس أهلاً لكل هذه التضحيات؛ فالحب في قلبك لا يدوم، وهو أشبه بالنزوات إن صح التعبير.

    - إلا حبي لعلياء فهو مختلف.

    - غير صحيح، أنت لم تعد تحبها اليوم كما كنت تحبها في بداية تعارفكما، لكنك عاجز عن التنصل من مسؤولية العلاقة بعد أن تطلقت علياء، هذه هي الحقيقة، وليس بعد أن بدأت تظهر على شما بوادر التغيير.

    - قد يكون كلامكِ صحيحا بعض الشيء، صحيح بعد طلاقها ما عاد بإمكاني التخلي عنها، وفي المقابل فشما لو أنها تغيرت بهذا الشكل قبل عامين فقط لكنا اليوم في أفضل حال.

    - إذًا فقد بدأت علاقتك مع علياء قبل عامين؟

    - تقريباً نعم.

    - كيف حدث ذلك إذاً؟؟

    - كنت أعاني الكثير من المشاكل اليومية مع شما، وكنت لا أعرف لمن أتحدث، وقبل عامين من الآن حدثت بيني وبين شما مشاجرة خرجت على إثرها من البيت ولأنها لا تستطيع أن تذهب لبيت أهلها؛ فوالدها لا يقبل بعودة بناته المتزوجات للمبيت في البيت فقد ذهبت إلى بيت علياء، وكان زوج علياء في تلك الفترة مسافرا ًفي مهمة عمل، فوجدتها فرصة لتعاقبني على الشجار بالهجر، وبقيت في بيت علياء ما يقارب خمسة أيام، لا تحدثني ولا ترد على أتصالاتي.

    - كيف حدث ذلك؟ ما أعرفه أن شما لا تطيق فراقك أكثر من يومين، لعلك أسأت إليها بشده في تلك المشاجرة.

    - لا أذكر تماماً ما سبب المشاجرة نحن كل يوم تقريبا كنا نتشاجر.

    - إذاً أكمل.

    - وفي اليوم السادس وجدت اتصالاً من علياء على هاتفي، وكانت هذه أول مرة تتصل بي فيها حتى إني لم أكن أعرف رقم هاتفها، لم يكن محفوظاً على هاتفي، عرفتني بنفسها قائلة :علياء شقيقة شما، فرحبت بها وتبادر إلى ذهني فوراً أنه ربما حدث مكروه لشما أو أحد أبنائي حيث إني أخذت أبنائي إليها في اليوم الثالث لأتخلص من بكائهم لأجل فراق والدتهم...

    - أهلاً يا علياء هل حدث مكروه ؟

    - لا
    ، مطلقاً استرخي من فضلك، أتصل بك فقط محاولة حل الخلاف الذي نشأ بينك وبين شما لعلي أساعد في إنهاء سلسلة الخلافات التي لا تنتهي بينكما.

    - هل ترغب في العودة للبيت؟

    - هل تريدها أنت أن تعود؟



    - زوجتي وأحبها بالتأكيد أريدها أن تعود، لكن ليس قبل أن تعيد النظر في كل تصرفاتها.

    - ما الذي لا يعجبك في تصرفاتها؟

    - كل شيء.

    - إذاً كيف تقول إنك تحبها بينما لا شيء في تصرفاتها يعجبك يا هزاع؟

    - لا أعرف، لكني فعلاً أحبها وأشعر حالياً بالاشتياق. أريدها أن تعود للبيت فأنا شبه تائه بدونها وبدون أبنائي.

    - لا بأس عليك، هي على أي حال تستعد للعودة اليوم، لكني أعيد عليك السؤال حدد ما هي التصرفات التي لا تعجبك، فأنا سأحاول كل جهدي لأساعدكما، فأنا صديقة شما المقربة، وربما الوحيدة، وقادرة على التأثير عليها وإقناعها بكل ما تحتاج إلى إقناعها به، ثق بي.

    - لا أعرف كيف أشرح لكِ يا علياء، شما امرأة طيبة وأم مثالية، لكنها لا تعرف كيف تكون زوجة أيضاً، أشعر معها بأني رجل مسن، أضطر إلى إخفاء الكثير عنها لكي تمضى حياتنا في سلام، فهي نوعاً ما متشددة في طباعها، أو بمعنى أصح غير متحضرة.

    - تقصد أنها تقليدية؟

    - أكثر من ذلك، فحتى الشخصيات التقليدية أقل تزمتاً منها فهي لا تكاد تسمح للأوكسجين بأن يلج حياتنا. تعبت فعلاً تعبت، لا تعرفين كم أحبها، إني لا أطيق فراقها لكنها لا تقدر كل هذا الحب، لا تقدره أبداً. تسعى إلى أن تشكل صورة مثالية لكل شيء حولها، صورة مثالية خارجية، لكنها من الداخل فارغة ومتعبة، تريد أن تجعلنا نبدو أمام الناس كما لو كنا أفضل زوجين في العالم ونحن في الواقع نعاني أسوأ علاقة.


    يتبع...



  5. #15
    أخصائية العلاقات الزوجية والعناية بالحياة

    بيانات المشتركة

    افتراضي

    تابعي بالحلقة القادمة..
    لم أكن أصدق أني قد وجدت أخيراً شخصاً يمكنني البوح أمامه بسر الجحيم الذي نعيشه يوميا أنا وشما.

    لقد حلمت بعلاقة زوجية مختلفة، بينما شما مصرة على أن تعيش حياة زوجية تقليدية.

    و تابعي أيضاً...
    كيف بدأت علاقة هزاع و علياء؟



    كل امرأة بهذا العالم جميلة و لكن هناك نساء قادرات على إظهار هذا الجمال و نساء لم يتمكن من إظهاره حتى الأن لذلك نقدم لكِ هذه الدورة المهمة لكل امرأة

    دورة الجاذبية و الجمالانت ستصبحين بعد هذه الدورة امرأة لا يمكن لأي انسان في هذه الدنيا ان يراها ثم لا يعجب بها، أن يتحدث معها ثم لا يسحره حديثها، ان ينظر إليها ثم لا يتسمر امام جاذبيتها، تلك هي انت، التي ستكونين عليها

    بعد ان تدخلين إلى دورة الجاذبية والجمال
    للمزيد حول هذه الدورة و لمعرفة طريقة الاشتراك و للإطلاع على آراء المشتركات اضغطي على الرابط التاليhttps://www.drna3ma.com/vb/showthread.php?t=363760



    روابط هااااااامة

    للتواصل مع الدكتورة ناعمة وللحصول على استشارة معها اضغطي هنا رجاءا
    https://www.drna3ma.com/vb/showthread.php?t=365180&p=8851976#post8851976

    للإطلاع على قائمة دورات الدكتورة ناعمة أون لاين، المطروحة لهذا العام (2019) اضغطي هنا
    https://www.drna3ma.com/vb/forumdisplay.php?f=392

    أما للتعرف مباشرة على طريقة الاشتراك في الدورات أون لاين فاضغطي هنا
    https://www.drna3ma.com/vb/showthread.php?t=381389

    لكتابة رأيك في الرواية اضغطي هنا
    https://www.drna3ma.com/vb/showthread.php?t=365181

    لمتابعة الدكتورة ناعمة على تويتر اضغطي هنا

    https://twitter.com/drna3ma_family?s=09&fbclid=IwAR1-lRxYfsWVmhFT9AXCTdtP7trKYQUXFb4iHIzmDLkyM559gtALscvMaE8

    عزيزتي جميع مشاركاتك في منتدياتي لن تظهر إلا بعد موافقة الإدارة،
    فإذا كتبت مشاركة ولم تظهر لك لاتقلقي ستظهر وسيقرؤها الجميع بعد مراقبة الإدارة.
    عدم ظهور مشاركتك الفورية لا تعني ان عضويتك غير فعالة بل بالعكس
    عضويتك فعالة، وكذلك فإنه يمكنك مراسلة
    ( إدارة التفعيل ) لكن ولا يمكنك مراسلة بقية العضوات، فهذه منتديات رسمية،
    وليست منتديات عامة




سياسة الإسترجاع - الشروط والأحكام - بيان الخصوصية - من نحن - إتصل بنا