النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  1. #1
    ملكة

    بيانات المشتركة

    Icon26 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    عندي سؤال
    أينتي عمرها ثمان سنوات وأربع شهور
    الحمدلله علمتها الصلاة وكانت تصلي بدون حتى ما أقولها روحي صلي
    لاحظت هذي الفتره أنها لاتذهب للصلاة إلا لما أقولها وأنازعها وممكن يصل للكذب في بعض الأحيان بأنها قد أنهت صلاتها.
    هي فالأساس عنيده جداً
    ومستوى دراستها نزل عن الأول وصارت لاتحب الدراسه ولا المدرسه ولا تحب الأستحمام وتعاند في كل شي
    أجدني في بعض الأحيان لا أعرف كيف أتعامل معاها..

    أتمنى مساعدتي في إيجاد الحلول المناسبة لها..

    شاكره لكم وللدكتوره ناعمه
    وأنا من أشد المعجبين بك من زمان

  2. #2
    الطاقم الاستشاري لموقع الدكتورة ناعمة

    بيانات المشتركة

    افتراضي

    حيبتي .. أبنتكِ الأن تحاول أن تثبت ذاتها فالطفل في هذا السن يدور لديه صراع شديد بين قبول القيم الاجتماعية وبين التمرد وهذا كنوع من تحقيق الذات، ولا يتحقق التوازن لدى الطفل الا من خلال العلاقة السوية للأم ووضوح الأسلوب التربوي واستقامته مع الاقلال من الخلافات الأسرية وتجنب الأطفال لهذه الخلافات.فأكثر المظاهر النفسية التي تظهر من عمر 6- 8 سنوات هي مظاهر القلق والمظاهر العصابية التي قد تظهر في شكل مخاوف المدرسة، التبول اللاإرادي
    وغيرها من المظاهر النفسية التي تنتج عن الصراع النفسي والمشكلات الأسرية المبالغة فيها لذلك إليكِ بعض النصائح لتنفيذها خلال هذه المرحلة وهي كالتالي :
    - ألعبي مع أبنتك دائماً بألعابها وشاركيها هواياتها وتوجيهها بشكل غير مباشر خلال هذا اللعب، إن هذه المشاركة لا بد وأن تكون يومية مثابرة.
    - من أمثلة الألعاب التي يمكن اللعب معها في هذا العمر ألعاب الورق (الكوتشينة) وألعاب القلم والورقة وألعاب التذكر وألعاب الفك والتركيب وألعاب الدومينو، هذا بالإضافة إلى قراءة القصص، وفى النهاية الألعاب الالكترونية.
    -عليكي أولاً على انتقاء الصداقات والابقاء على الصداقات الجيدة في المراحل العمرية المختلفة، ففي هذا العمر يبدأ الطفل في اتباع أصدقائه والاتجاه إلى الصداقات (بالرغم من أنه لم يزل يتبع توجيهات الأسرة)، فإذا اتفقت ميول الأسرة وميول الأصدقاء كان هذا لمصلحة الطفل، وعلى الأهل أن يعملوا على المزيد من التعارف بينهم وبين أسر أصدقاء أبنائهم.
    - كلما أمكن اشركيها في الأنشطة الجماعية الهادفة مثل الأنشطة الرياضية الجماعية أو الأنشطة الهادفة إلى تنمية الشخصية لدى الطفل، لتنمية شخصيتها وفكرها ، مع الحرص دائما على حسن اختيار القائم على التدريب.
    - لا تجعل المذاكرة والرعاية الذاتية هي اهتماماتك الوحيدة بإبنتك ، ، وشاركيها هذه المسؤوليات لتجعليها ممتعة لها ولكِ.
    - عند الاستذكار اخترع وسائل ابداعية مثل التعبير بالجسد، الارتباط الشرطي بين ما يصعب عليه حفظه، التمثيل الدرامى للتاريخ، الأنشطة الترفيهية للألعاب، وسائل التعليم المثيرة للانتباه مثل عمل جدول الضرب في شكل لعبة التذكر : المعادلة ما يطابقها يكون حلها، هكذا يمكن أن نستذكر مع أبنائنا، ولا تتردد في التوجه إلى المدرسة إذا رأيت مبالغة في الواجبات، فهذا حق ابنك عليك.
    - اجعل ابنتك تبحث عنكِ لتشاركها اهتماماتها ومذاكرتها ومسؤولياتها من خلال كل ما سبق، ولا تجرى أنت وراءه، ولا تجبريها على الهروب منكِ بسبب انشغالكِ بكل ما لا يهتم هو به.


    ودمتي موفقة ....


سياسة الإسترجاع - الشروط والأحكام - بيان الخصوصية - من نحن - إتصل بنا