النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: ٱبنتي عذبتني

  1. #1
    ملكة

    بيانات المشتركة

    In Love ٱبنتي عذبتني

    حياك الله دكتورتي الحبيبة ناعمة الله يحفظك ويطيل عمرك في طاعة الله والله أحبك أحبك في الله وأتمنى لك الفردوس الأعلى من الجنة والله يشهد لأنك لك الفضل الكبير علي بعد الله عزوجل في حياتي الزوجية من أربع سنين وأنا متابعاك على الموقع والتويتر والآنستغرام وأنتظر كل جديد بفارغ الصبر وغيرتي حياتي للأفضل لكن شخصيتي لازالت ضعيفة جدا والله المستعان سبحان الله بحثت في الآنترنت لعلي أجد صورة لك أربط بها كل شيء لكن لم أجد تمنيت أشوفك أسمع صوتك وربي يشهد أني أنصح صديقاتي زميلاتي أخواتي بمتابعتك حتى صار الجميع لما يشوفوني يقولون راح تكلمنا على الدكتورة ناعمة ولاأستطيع المشاركة في دوراتك للحالة المادية ولكن إن شاء الله أول مايتحسن الوضع راح أشارك في دوراتك ضروري أنا أكتب هذا والدموع في عيني وأتمنى حبي يوصل لك وكلامي ويكون لو رد منك بسيط وبالنسبة للإستشارة فٱبنتي الله يهديها حيرتني وعذبتني عمرها ست سنوات لاتريد الدراسة مهملة ولاتسمع كلامي وتحب العيش مع أهل زوجي مع العلم إني لما ولدتها كنت أسكن معاهم يعني حرمنو من رضاعتها وتربيتها وهذا حبا فيها وأنا أحسن نيتي دائما ولا أحب أحرمهم منها وأخليها معاهم وأصبر حتى بعد ما سكنت في بيت وحدي (وهذه من حسناتك طبعا )أتركها تروح معاهم ولحد الآن وأصبر وأتنازل لكن لما وصل الأمر للمدرسة ولاتريد الدراسة وهم لايهمهم الأمر طلعات وخروج كثير وشراء أمور ولما أقول دراسة يقولون ولايهم راه تدرس فيما بعد وهيا تستقوى عليا بهم وجدتها تقول المهم تتزوج أنا أغتاظ لا أنا ما أقبل لازم بنتي تدرس وتكون أنيقة ومرتبة المدرسة يعانون من ٱهمالها وعدم قيامها يأي واجب وأنا تعبت أكثر ومرات أقولها أتركها لهم وأنساها لأني ما أحب بنتي تكون بهذه الحالة وهيا تقولي أبغى أعيش معاهم بماذا تنصحني حبيبتي الغاليه أنا محتارة لكني أثق فيك وأنتظر جوابك بفارغ الصبر أحبك في الله عزيزتي الدكتورة ناعمة وجعل كل ماتقومين به في ميزان حسناتك

  2. #2
    الطاقم الاستشاري لموقع الدكتورة ناعمة

    بيانات المشتركة

    افتراضي

    غاليتي :
    لابد لكِ أن تفهمي مقومات شخصية ابنتك حتى تتمكني من معرفة الطريقة والأسلوب الصحيح للتعامل معها، في ضبط ما تتمتع به من صفات إيجابية أو سلبية، وتوجيه الخاصية الأساسية التي تميِّزها وهي الذكاء اللامع، والشخصية القيادية، والخيال الواسع المبدع، التوجيه الصحيح والرشيد، حينها ستشرق هذه الشخصية إشراقاً مبهراً، من خلال الطرق التالي :
    أولاً : تغاضي عن أخطائها، وزلات لسانها، وسانديها نفسياً ومعنوياً، واحتويها بحنانك وحبك وثنائك عليها ومدحك لمحاسنها ولتصرفاتها الإيجابية، وإرشادك لها بالكلمة الطيبة الحلوة المذاق التي تداعب مشاعرها، ويكون لها وقع مؤثر وجذاب عليها.
    ثانيَ: حاولي الاستعانة بإحدى عماتها القريبة منها وبأبيها للتقريب بينكما.
    ثانياَ: أجلسي معها جلسة عائلية وأستمعي لها وهي تستمع لك.
    ثالثاً: لا تتعاملي مع ابنتك بعمرك وفهمك وأسلوبك وطباعك وذوقك واختياراتك.
    رابعاً : تعززي ثقة أبنتك بك وأشعريها دائما بأن لها شخصيتها المستقلة.
    خامساً :بالنسبة للمدرسة تحدثي عنها كثيراً فالتحدث عنها يمكن مساعدة ابنتك على حب الدراسة والمدرسة من خلال تخصيص بعض الوقت للتحدث مع الطفل عن المدرسة، وما حدث خلال اليوم، وآخر الأخبار وتحدُّثي معها كأي إنسان ناضج، وقولي لها إنّ الذهاب للمدرسة هو مستقبلك وبأنّكِ كلّما كنت متفوقة فيها ارتقيت في حياتك، ويجب أن يكون هذا الكلام بأسلوبٍ طفوليّ وبعبارات مفهومة للطفل.
    ودمتي بخير حبيبتي .....


سياسة الإسترجاع - الشروط والأحكام - بيان الخصوصية - من نحن - إتصل بنا