النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: التخلص من العصبية والصراخ

  1. #1
    ملكة

    بيانات المشتركة

    Icon1366 التخلص من العصبية والصراخ

    السلام عليكم أنا عمري 23 سنة أم لثلاثة أطفال تزوجت في 16 من عمري و أنجبت طفلي الأول بعد سنة لم أكن أعرف شيء عن الزواج مرت بي الكثير من المواقف التي كانت ردة فعلي تجاهها تتكرك انطباعا غير جيد عند زوجي و اهله وعادة ما أدافع عن نفسي بالصراخ و العصبية مما يجعلني المذنبة رغم أنني المضلومة وكل موقف يمر يزيد من عصبيتي و أفرغ غضبي غالبا على أطفالي حتى أصبحوا عديمي الثقة في النفس و مشاغبين بالاضافة الى زوجي الذي لم يعد يحتمل صراخي عليهم. كيف أنقذ نفسي من هذا الوضع و أساعد أطفالي على الثقة بأنفسهم و أغير نضرة زوجي تجاهي.

  2. #2
    الطاقم الاستشاري لموقع الدكتورة ناعمة

    بيانات المشتركة

    افتراضي

    غاليتي ....
    العصبيّة واحدةٌ من الصِّفات السلبيّة في شخصيّة أي إنسانٍ يتصف بها، فالعصبيّة هي ذلك الشُّعور العارم بالغضب والحِنق والانفعال لأيّ سببٍ كان صغيراً أم كبيراً، فيبدأ الشخص العصبيّ بالصُراخ والتلفظ بألفاظٍ نابيةٍ أو جارحةٍ فالأشخاص العصبيين عادةً ما يكونوا حساسين تجاه كلّ كلمةٍ أو تصرّفٍ أو إشارةٍ فتثور ثائرتهم، في المقابل قد يراها غيرهم تصرفاتٍ وأقوال عاديّة. العصبيّة تدفع بالإنسان إلى المزاجية في الأحكام والقرارات، وإلى الظلم والبغيّ، اتخاذ قرارات تحت وطأة العصبيّة والغضب قد تؤدّي إلى نتائج سلبيةً على الشخص وعلى من حوله، كما أنّها تكون سبباً رئيسيًّا في بعد الناس ونفورهم ممّن يتصفون بهذه الصِّفة؛ فلا تُبقي للإنسان صديقاً ولا خليلاً.
    لذلك غاليتي إليكِ بعض الخطوات للتخلص من العصبيّة:
    أولاً : قناعتك الداخليّة من أنّك تعانين من هذه الصِّفة السلبيّة ولديك بالتخلص منها؛ حتماً بشكلٍ تدريجيٍّ فالحِلم بالتحلم أي بالتظاهر بأنّك شخصٌ حليمٌ هادئ الطِّباع حتى تُصبح تلك الصِّفة جزءٌ منك.
    ثانياً : القدرة على السيطرة على العصبيّة والغضب عليكِ تغيير وضعية جسدك من جلوسٍ إلى وقوفٍ أو اضطجاعٍ وبالعكس.
    ثالثاً : إقراءي الكُتب التي تُعزّز فضيلة الصبر والحلم والهدوء وكذلك محاولة محاكاة من اتّصفوا بالحِلم والأناة في سلوكهم.
    رابعاً : تجنّبي تقييم التصرّف بناءٍ على الشخص ومقدار الرَّابطة العاطفيّة بينكما بل ينبغي التركيز على السُّلوك والألفاظ.
    خامساً : حاولي التصرف بواقعيّةٍ وحياديّةٍ مع كافة الأمور وتجنب الاحتكاك المُباشر مع الناس في حال شعرت ببداية الانفعال.
    سادساً :تذكري أن العصبيّة وما يرافقها من انفعالاتٍ قد تكون السبب في خسارتك لأقرب النّاس إليك.
    سابعاً : مارسي تمارين الاسترخاء واليوغا والرِّياضة والاستماع للموسيقى الهادئة والمغطس الدافئ بالأعشاب والزيوت العطريّة بشكلٍ يوميٍّ إنْ أمكن.
    ثامناً : ابتعدي عن كل ما يُسبب لكِ نوبة العصبيّة وحاولي ضبط نّفسك.
    عاشراً : ضعي جدولاً لتقييم ذاتك بشكلٍ يوميٍّ لعدّة أشهر؛ لترى مقدار التحسّن وتخلّصك من العصبيّة.
    وكذلك غاليتي ..حاولي إيجاد طُرق بديلة للتحدث مع الآخرين كي لا تثور عصبيتك. ولا تنسي التنفّس العميق وكتمه ثُمّ إخراجه في حالة العصبيّة، وحتى لا تنفعل اقطع الحديث، واخرج للهواء الطلق، واكتم ألفاظك وعنفك داخلك.
    وأخيراً : عليكي الإنضمام إلى دوراتٍ للتنميّة البشريّة في تعليم مهارات الاتّصال، وضبط الانفعال، ولغة الجسد والمقدرة على التعامل مع كافّة الناس.
    وأنصحك بدورة كوني ملكة للدكتورة ناعمة .... أن لاين على الرابط https://www.drna3ma.com/vb/showthread.php?t=363636
    ودمتي سعيدة


سياسة الإسترجاع - الشروط والأحكام - بيان الخصوصية - من نحن - إتصل بنا