النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: اهل زوجي مع بنتي

  1. #1
    ملكة

    بيانات المشتركة

    افتراضي اهل زوجي مع بنتي

    السلام عليكم
    انا ولدت قبل شهر ونص جبت بنوته و هي اول طفل لي
    انا ارضعها طبيعي و لله الحمد .. بس للاسف شخصين بس يشجعوني على هالموضوع امي و زوجي
    اما اهل زوجي كلهم بس يشوفوني يبدا الكلام انتي حليبج ما يشبعها بنتج كله تبجي مو قادرين ناخذج معانا مكان لانه بنتج ما تسكت كل يوم نفس الكلام
    صرت اكره انزل من شقتي و اقعد معاهم مرات اسوي نفسي مريضه عشان ما انزل و اسمع هالكلام لانه تعبت منه
    صاروا الحين يرسلون لي تجارب اهلهم بالتلفون يعني نفسياً تعبت من هالشي
    انا حابه ارضع بنتي طبيعي لانه ادري الفايده كلها بحليب الام مو الحليب الصناعي و وزنها الحمدلله طبيعي جدا بس مشكلتها تبجي و نومها خفيف و انا اعرف انه الاطفال بهذا العمر شي طبيعي جذي وضعهم

  2. #2
    الطاقم الاستشاري لموقع الدكتورة ناعمة

    بيانات المشتركة

    افتراضي

    غاليتي ...
    قناعتك وقناعة شريكك في الرضيعة الطبيعية تكفي بأن تستمري بإرضاع ابنتك رضاعة طبيعية حافظاً على صحتها ومن أجل طفلتك وصحتها تستطيعين تحمل كل ما يقال خلاف ذلك لذلك كوني واثقة من قناعتك ولا تخاف من النتائج ما دام ما تفعليه صحيحاً طبياً أما أهل شريكك فحاولي أقناعهم وإن لم يقتنعوا فلا تستمعي لما يقولون ولا تجعلي كلامهم يضعف من موقفك فموقفك قوياً جداً بالأدلة الطبية فالرضاعة الطبيعيّة هي إرضاع الوليد من حليب ثدي الأم ، ويشكّل هذا الحليب طعام الرضيع الوحيد والأمثل، كما أنّ هذه العمليّة تولّد علاقة وطيدة بين الأم وابنها، حيث يشعر كلاهما بالحب، والحنان، ولذلك فإن العلم ينصح الأمهات بالرضاعة الطبيعيّة، وإليكِ أهم فوائدها لتكون على دراية وتتمكني من الرد على كل من يقول العكس وهي كما يلي:


    غاليتي .. تنقسم الفوائد التي يجنيها الطفل من الرضاعة الطبيعيّة إلى فوائد فوريّة عند حصوله على الرضعة، وفوائد تمتد لسنين حياته القادمة بعد انتهاء الرضاعة: تحسين عمل الجهاز الهضمي، حيث إن حليب الأم يحتوي على مواد تساعد على النمو والتطور، كما أنّها تحميه من الالتهابات. تقوية جهاز المناعة، فحليب الأم يحتوي على الأجسام المضادة التي يحتاجها الرضيع ولكنّه لا يستطيع إنتاجها، وبذلك تقوي الأجسام المضادة هذه بالدفاع عن جسمه ضد الأمراض حتى يتطور جهاز مناعته، ويصبح قادراً على محاربة مسببات الأمراض بنفسه، ممّا يعني وعكات صحيّة أقل وخاصّة أمراض الجهاز الهضمي، والتنفسي، والتهاب المسالك البوليّة، والتهاب الأذن، بالإضافة إلى أن فترة مرضهم تكون أقل في حين الإصابة. إمداد الطفل بكافة احتياجاته من المواد الغذائيّة، وعلى الرغم من محاولات العلماء المستمرة في تضمين هذه العناصر في الحليب الاصطناعي إلا أنّهم لم يصلوا لذلك. تسهم في تطوير الحواس عند الطفل. تقلل احتمالية الإصابة بأمراض القلب والشرايين، والسكري، وأمراض الحساسيّة في المستقبل. تخفيف التوتر نتيجة العلاقة التي تنشأ بين الطفل وأمه، ممّا يشعره بالأمان والحب، وتحسين العلاقات الأسرية في المستقبل. ارتفاع مستوى القدرات الذهنيّة، وتطور الدماغ، وارتفاع مستويات ذكاء الطفل. للأم: لا تقتصر فوائد الرضاعة الطبيعيّة على الطفل، فالأم تحصل على مجموعة من الفوائد أيضاً، ومنها: زيادة هرمون الأوكسيتوسن الذي يسهم في تسريع تقلصات الرحم، ممّا يسهم في تسريع الشفاء بعد الولادة. تقليل مستويات التوتر، حيث أشارت العديد من الدراسات إلى أنّ الأمهات اللواتي يرضعن أطفالهن لا يعانين من اكتئاب بعد الولادة، أو يقللها. تخفيض الوزن المكتسب أثناء الحمل، فإنتاج الحليب يحتاج إلى سعرات حراريّة، بالتّالي يحفّز حرق الدهون. تقليل احتمالية الإصابة بسرطان المبيض، والثدي. تقليل احتماليّة الإصابة بتخلخل العظام، وأمراض القلب والشرايين. بالإضافة إلى أنّ الرضاعة الطبيعيّة هي أوفر اقتصاديّاً، وكل ما على الأم هو تناول الأطعمة الصحيّة، دون الاضطرار إلى شراء عبوات الحليب الاصطناعي باهظة الثمن، كما أنّ الأم لا تحتاج لتحضير رضعة، أو التأكد من حرارة الحليب إن كان مناسباً للطفل.
    وأخيراً حبيبتي كي تفهمي شخصيات أهل شريكك أنصحك بالاشتراك في دورة( بوصلة ناعمة لقراءة الشخصية )لــ د. ناعمة أون لاين على الرابط https://www.drna3ma.com/vb/showthread.php?t=363806...


سياسة الإسترجاع - الشروط والأحكام - بيان الخصوصية - من نحن - إتصل بنا