النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: ضعف الشخصية

  1. #1
    ملكة

    بيانات المشتركة

    افتراضي ضعف الشخصية

    السلام عليكم د. ناعمة

    سأختصر لك حياتي ومشكلتي


    ولدت منذ أمثر من 30 عاماً ترتيبي الثانية بعد الكبرى..
    هادئة منغلقة أعيش عالمي الخاص منذ طفولتي..عكس أختي فهي قوية شخصية تعرف كيف تتحدث سليطة اللسان علي احياناً على مرأى ومسمع أمي. تأمرني وعلي أن أطيع فهي الكبرى رغم أن فارق السن اقل من سنتين. أشعر بالخجل في اجتماعاتنا مع الناس لا أحب الحديث امامهم على عكسها. وقد يتمادى احدهم فلا استطيع الرد عليه فنعود للمنزل وتبدأ رحلة التوبيخ من امي واختي وكيف اني لا اعرف كيف اتحدث ولا أرد وتبدأ بمقارنتي بها..
    قد خسرت في السابق صديقاتي اثناء الدراسة لانها تقارنني بهن وبمستواهن الدراسي ففضلت الابتعاد عنهن تدريجيا حتى قطعت العلاقة دون ان يعرف احد سبب ذلك.
    مشكلتي لا اعرف كيف اتصرف في المواقف او ماذا اقول..اخاف ان انطق بكلام واذا عدنا للمنزل احصل على توبيخ واخاف الا ارد فاحصل على توبيخ ايضاً! فأجلس في حيرة وارتباك لا اعرف ماذا افعل. يحزنني أن كل ذلك يحدث على مرأى من بقية اخواني واخواتي.
    أحس أن الشعور لدي بالصح والخطأ مفقود لا استطيع التمييز ولا كيف اختار وماذا افعل في المواقف المختلفة.
    على الرغم من نجاحي وتفوقي في الوظيفة وتقديرهم لي ولرأيي.

    اشعر دوماً بالخجل واحس بقلبي يخرج من مكانه واتصبب عرقاً في كل موقف يحصل لي خصوصاً أمام أهلي.
    أحس أنني أقل من الجميع..لا اعرف التصرف ولا كيف اتحدث في المواقف المختلفة التي تواجهني في الحياة.
    دائماً يصفونني أنني لا مبالية وأنانية وأفشلهم وعصبية احياناً ربما لأنني انفجر بعد حوارات طويلة داخل نفسي فأنطق بما لايجب.
    اخاف من ردات فعل أمي علي أحس أن قلبي سيتوقف او اني سأسقط مغشيا علي يوما ما من شدة اسلوبها يؤججها طبعاً اختي الكبرى.
    لدي مشاكل اخشى من ان افضي لامي بها فينهال على كلامها كسياط محمومة.
    تعبت أريد أن ترضى امي عن تصرفاتي وأن اكون طبيعية وأتحدث بطلاقة امامهم وامام الجميع..
    ماذا افعل؟

  2. #2
    الطاقم الاستشاري لموقع الدكتورة ناعمة

    بيانات المشتركة

    افتراضي

    غاليتي ...
    كلنا نخطئ أمام الأخرين والجميل أن ندرك الخطأ وحجمة فمن خلال كلامك فأنتِ حائرة في وضعك لذلك أحذري أن تؤذي نفسك بما تفعلينه بها من لؤم فتصرفاتك ليست بيدك وأعلمي أن لنفسك حق عليكي أحبيها لا تجعليها تتألم من تصرفات خارجة عن إرادتك فكوني قوية فإنكِ تستطيعين الخروج مما تعانيه بسهوله فمشكلتك جزئية وليست كلية وتجاوزها بمنتهى السهولة فمشكلتك في الحقيقة تتكون من محورين (الخجل وضعف الشخصية)سأبدء بالخجل وسأسرد لكي نبده عن الخجل فهو نوع من أنواع القلق الاجتماعي والذي بدوره يؤدي الى مشاعر أخرى متعددة مثل القلق والتوتر والهلع والرعب , وتكون هذه الاعراض واضحة , ويؤدي الخجل الى انعزال صاحبه وشعوره بالوحدة وكل هذا قد يوصل الشخص الخجول الى الاكتئاب وستسوء حالته النفسية اذا لم يتم علاجه , ومن الاسباب التي تؤدي الى الخجل كما صنفها علماء وخبراء النفس العامل الوراثي عن الاباء و عدم تواجد مهارات التواصل الاجتماعي وعدم الانخراط بالمجتمع , ثالثاً النظرة السلبية للذات وفقدان الثقة بالنفس , كل هذه الاسباب قد تؤدي الى الخجل . الخجل هي مشكلة اجتماعية ولذلك قام الخبراء النفسيين بوضع الطرق لمعالجة الاشخاص الخجولين , ومن هذه الطرق العلاجية :
    أولاً : أفتحي مواضيع حوارية مع الآخرين وتعلمي أساليب التواصل الاجتماعي , و كيفية التعامل مع الاشخاص .
    ثانياً : تعلمي طرق التفكير المنطقي والسليم في التعامل مع الاخرين .
    ثالثاً : حاولي تعزيز ثقتك بنفسك وتعرفي على قدراتك .
    رابعاً : تعرفي على أسباب الخجل لديك خاصة مع الآخرين وواجهيها .
    خامساً : أكتبي على ورقة ماذا يحب أن تفعليه خاصة أمام الآخرين وأسباب ترددك في فعل ما تخططي له أمامهم , وكل مرة حاولي القيام بذلك , ومع مرور الوقت فأنكي ستري أن الاسباب صغيرة وتستطيعي التخلص منها .
    سادساً : يجب أن تبادري بالكلام مع الآخرين , وسؤالهم عن أشياء وكأنكِ لا تعرفيها وحتى لو كنتي بالحقيقة تعرفيها ولكن يكفيكِ أن تبدئ بالكلام معهم.


    حبيبتي ...
    أما الجزء الأخر من مشكلتك فهو ضعف الشخصية غاليتي اسألي نفسك لماذا يحدث معكِ ذلك وما هي الأسباب وأيضاً اسألي نفسك لما اصنع بنفسي هذا هل تستحق ذاتي ما أفعله بها أبداً بل هي تستحق منك كل حب فأحبي نفسكِ وذاتكِ وفكري بالحياة من جانب إيجابي وأبدئي حياتك من جديد بتفائل مشرق ورضى عن نفسك فإليك حبيبتي بعض الخطوات كي تغييري من نفسك وتقوى شخصيتك وتبدئي حياة جديدة ورائعة وهي كالتالي :
    أولاً : واجهي مخاوفك: إنّ تغيير نمط الحياة السابق يساعد في الوصول للهدف المرجو، وذلك بقوة الإرادة، والعزيمة، ومواجهة المخاوف ونسيان الأخطاء ، وتحديدها لتجاوزها والتخلص منها، حيث يمكن للإنسان أن يتجاوز مخاوفه من خلال الانخراط اجتماعياً مع العالم الخارجي بدايةً في معرفة هذا الخوف والاعتراف به، ثمّ تحدي النفس والبدء بالانخراط مع العالم والناس.
    سابعاً : إطلبي النصيحة ممن تثقين بهم : يُنصح بطلب النصيحة التي تجيب كل التساؤلات عن مواجهة التحديات الحياتية، حيث أنّ تجارب الكبار والناس الآخرين هي دروسٌ لهم ولمن حولهم، لذلك فإنّ السؤال وطلب النصيحة مهمٌ قبل البدء والدخول في أيّ تحدٍ جديدٍ من تحديات الحياة.
    ثانياً: حددي أهدافك :يعدّ تحديد الأهداف والتخطيط لها أول الطريق لتحقيقها، فيجب وضع الهدف نصب الأعين ومعرفة إلى أين تريد أن تصل بعد خمس سنين من الوقت الحالي، فإذا أراد الإنسان أن يحقق هدفاً له علاقة بالدراسة، فعليه أن يبدأ تلك الدراسة ويعمل على تحقيق هدفه، مع إدراك أن الدراسة والثقافة لا ينتهيان بانتهاء الجامعة أو المدرسة، فلا حدود للعلم.


    ثالثاً : حددي أولوياتك: تُعدّ العلاقات الاجتماعية والعائلية والعاطفية من أهم الأولويات في الحياة، حيث تفوق أهميتها أهمية جمع المال والحفاظ عليه، فأن يعيش الإنسان مرتاحاً نفسياً واجتماعياً وعاطفياً خيرُ له من أن يعيش غنياً فاقداً لكل أنواع هذه الراحة.
    ثانياً :خاطبي ذاتك بإيجابية: يبدأ طريق النجاح وتحقيق الأحلام بالإيمان بالنجاح وتوقعه، أمّا التفكير السلبي فما هو إلّا تحطيم للمعنويات، لذلك يُعدّ تهذيب النفس والذات وتعليمها كيف تكون ايجابية في كلّ الأوقات مع الإيمان بحدوث الأفضل أساسياً ومهماً في حياة الفرد.
    رابعاً : غيري عاداتك وأصدقاءك: يجب تغيير العادات السلبية التي نعلم مسبقاً أنّها تدمر حياتنا وتؤخر تقدمنا، كعادة الاستيقاظ متأخراً ، كما يجب مصاحبة الناس الإيجابيين والطموحين والناجحين وأصحاب القيم والمبادئ، فهذا له أثر إيجابي في تحفيز النفس وتغييرها.
    خامساً: إكتشفي مواهبك وأبحث عن عمل يصنع مسستقبلك وتحققي ذاتك به فيجب معرفة مواضع القوة والمواهب والميول وتحديدها من أجل ممارستها، وأتبعد عن الفراغ الذي يضطرك للخطأ .
    سادساً : كوني صريحة مع ذاتك: من الضروري مصارحة الذات والاعتراف بالخطأ للتعلم منه وتجنبه في المرات القادمة، حيث أنّ إنكار الخطأ لن يؤدي إلّا إلى الفشل المتكرر.
    سابعاً : إضبطي النفس :يُعدّ ضبط النفس هو أساس الإبداع والتحفيز، وذلك من أجل التفرد والإنتاج والوفرة، ويكون من خلال الكفاح والمثابرة من أجل كلّ ما نؤمن أنّه صحيح وأنّه من أولويات الحياة؛ كالكفاح في العمل والكفاح لأجل مبادئ نؤمن بها.
    وأخيراً غاليتي انصحك بالدخول دوره كوني ملكه للدكتورة ناعمه اون لاين عبر الموقع https://www.drna3ma.com/vb/forumdisplay.php?f=392 دوره جداً رائعة ستقيدك كثيراً بتغيير حياتك للأفضل.


سياسة الإسترجاع - الشروط والأحكام - بيان الخصوصية - من نحن - إتصل بنا