النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: طفلي وخجله

  1. #1
    ملكة

    بيانات المشتركة

    افتراضي طفلي وخجله

    السلام عليكم
    لدي طفل واحد عمره 3 سنوات ونصف هو طبيعي ومحبوب وهادئ لكن لديه مشكله بانه يخجل من الغرباء والاهل وحتى اخواتي وعماته فيصبح صامتا لا يتكلم وان حدثوه ينزل راسه واحيانا مع الغرباء ان تحدثو معه يلصق وجهه في وجهي او يعمل حركات اشعر بارتباكه ،، متعلق بجدته ( امي) كثيرا رغم اني ادللله ولا اصرخ عليه
    تحدثه جيدا وكلامه جميل ان تحدث فهو بارع في الحديث وذكي ولكن مشكلته الغرباء حتى اذا اذهب به لبيت صديقاتي يبقى يرص وجهه في حضني لمده طويله الى ان يعتاد على المكان ثم يقوم بللعب

  2. #2
    الطاقم الاستشاري لموقع الدكتورة ناعمة

    بيانات المشتركة

    افتراضي

    غاليتي ....
    يرى اختصاصيو علم نفس الطفل، أن الخجل يختلف باختلاف الطفل، ولكن يمكن القول إن الطفل الخجول هو ذاك الذي نجده دائمًا مختبئًا خلف والدته، ومن النادر أن يترك يد والده، بل يكاد يكون معلقًا به ويرفض الابتعاد عنه. وإذا سأله أحدهم يتهرّب من الجواب بالنظر إلى الأرض، ويتحوّل وجهه إلى كتلة حمراء. ومن المستحيل أن يبادر في الطلب من أحد الأطفال اللعب معه، خصوصًا إذا لم يكن على معرفة مسبقة به. أمّا التحدث بصوت عالٍ فهذا غير ممكن، ويصعب على المحيط فهم ما يقوله بسبب صوته الخافت جدًا. إضافة إلى أن بعض الأطفال الخجولين غير قادرين على توجيه الكلام إلى الراشدين ولكي يتجازو طفلك هذا الخجل إليك بعض النصائح وهي كالتالي :

    أولا : عدم إجبار الطفل على أن يكون صديقًا لطفل اختاره الأهل، بل يمكن الأم دعوة مجموعة أصدقاء في سنّه إلى البيت، فهذه استراتيجية سلسة ليبدأ الطفل ببناء صداقات.
    ثانيا : عدم التردّد في تهنئة الطفل عندما يحاول النجاح في إنجاز أمر ما.
    ثالثا: منح الطفل الفرصة للقيام بتجارب مختلفة ليكتشف مواهبه الخفية.
    رابعا: تجنب كل أنواع الضغوط على الطفل، فشعوره بالإرغام للقيام بشيء ما يخاف منه هو غالبًا يعيق تطوره وإنتاجيته.
    خامسا: الاقتراح على الطفل اتخاذ القرار، وهذا لا يتضمن قرارت كبرى بل واقعية، مثلاً ماذا تقترح أن نتغدّى اليوم، أو ماذا سنفعل بعد الظهر، فهكذا تعزز الثقة بنفسه.
    سادسا : ابتكار قصص لإخبارها للطفل حيث يمكنه إسقاط مكنوناته. مثلا قصة صبي يريد أن يلعب دائمًا وحده، أو قصة بنت شيّدت قصرًا من الرمال، فيما أراد طفل آخر تدميره، فإن الطفل سوف يتماهى مع هذا الطفل الخجول ويقترح حلولاً لمساعدته في القصة.
    حيوان أليف يكون لديه تأثير إيجابي ويساعد الطفل على أن يكون مسؤولاً ويقوم بمبادرات. مثلا شراء سمكة يعتني بها وينظف كل فترة حوضها.
    سابعا: ليتأكد الطفل من أن والدته تحبه، عليها أن تصبر وتشجعه، وعلى الأم ألا تنسى أن مساندتها وحبها يمنحانه شعورًا أفضل ويعززان ثقته بنفسه.

    وأخيراً أنصحك الانضمام منا في دورة .. اليوم فلتبدأ الحياة .. لدكتورة ناعمة .. أون لاين .. على الرابط التالي ..
    https://www.drna3ma.com/vb/showthread.php?t=190443


سياسة الإسترجاع - الشروط والأحكام - بيان الخصوصية - من نحن - إتصل بنا