النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: استشارات تطوير الشخصية

  1. #1
    ملكة

    بيانات المشتركة

    افتراضي استشارات تطوير الشخصية

    السلام عليكم ابني عمرة سنتين و تسع اشهر و ولسة والدة بنت بيغير منها بطريقة غير مباشرة يعني يقبلها بطريقة قوية عشان تصحى و اذا غفلت ثانية ممكن يحاول يشيلها بس حنون عليها لما بيشوفها بتبكي بيواسيها و يتأثر لما أعطيها الدواء لانو بيشوفها بتبكي و يبكي هو كمان يقولي لا خليها ما تعطيها هي صغيرة. و منذ ولادتي ومعي اختي وابنها عمره عشرة اشهر بيغير منه غيرة واضحة ويضربه و اي شئ يمسكه ياخذه منه ويتعمد أذيته و ابني مايعرف مشاركة ألعابه او حتى ألعاب الاخرين بيعتبرهم ملكه بشاركهم مع الاولاد اللي أكبر منه بسنوات ٦ سنوات فما فوق اما اللي في سنه واصغر منه مابيشاركهم ألعابه. لكن مايدافع عن نفسه اذا ضربوه يبقى يبكي فقط

  2. #2
    الطاقم الاستشاري لموقع الدكتورة ناعمة

    بيانات المشتركة

    افتراضي

    غاليتي ....
    ان شعور طفلك بالغيره من أخته أمر طبيعي فالغيره لدى الأطفال من السنة الاولى والخامسة طبيعي حيث يحاول الطفل التعبير عنها بسلوكه الخارجي المتمثل في التخريب والنزعات الإعتدائية ونوبات الغضب والحقد والتبول اللاإرادي وضعف الثقة بالنفس.
    فالغيرة بوجه العموم هي حالة انفعالية مركبة تتكون من نزعة الحب والرغبة في التملك ومع تعدد الأسباب فشعور طفلك بالغيره يساعده على توجيه سلوكه ومشاعره بشكل إيجابي فهو سبيلك في تحقيق الإستقرار لشخصيتة.
    وهنا احيطك علماً أن التعبير عن الشعور بالغيره يختلف من طفل لأخر.
    حيث يعتمد ذلك على نضجهم العقلي وخبراتهم.
    فالطفل عادة يعبر عن انفعالاته من خلال سلوكه العام وإنفعال الغيره عند الأطفال يأخذ الكثير من التعابير السلوكيه منها:-
    - في السننين الأولى يكون التعبير عن الغيره بإحداث الضوضاء وإذا تقدم بالعمر قليلاً تغير تعبيره عن غيرته بالإعتداء على إخوته من هم في عمر سنه.
    أما بعد بلوغه العشرة أعوام فأكثر فإن تعبيرات الغيرة تكون على شكل التجسس والوشاية بالأشخاص الذين يغار منهم.
    و بناء على معرفة جوانب مشكلة طفلك غاليتي فإن دورك في توجية شعور طفلك بنزعة الغيرة يمكن من خلال الخطوات التالية :-
    أولا : تعاملي مع إبنك معاملة مقاربة لأختة دون تمييز بالإهتمام أو حتى بالعبارات .
    ثانيا : إجعليه يشعر بالأهمية دون تكليفه بالقيام بأعباء فوق طاقتة.
    ثالثا : لاتلومية إن قام بتقبل أخته بطريقة عنيفه أو بتكسر بعض الأشياء فتركيزك على سلوكه يزيد من إصراره على إزعاجكم بهذا دائما ليلفت إهتمامكم له دون أخته.
    رابعا : أشركي شريكك في تعزيز سلوك طفلكم الإيجابي إجعليه يتوجه إليه لتستطيعي الاهتمام بصغيرتك .
    خامسا : أعطي طفلك القدر الكافي من الحب والعاطفه فهو أولوياتك في هذه الفترة لكون أخته لازلت صغيره و انشغالك بها كثير.
    سادسا : عويده على أنه عليه واجبات وأهمها العناية بأخته بوجودكم فعنايتة بها ستشعره بحب لها وتلغي أي أنفعال غير ذلك .
    وأخيرا غاليتي ...
    إن مجال تربية الاطفال وتوجيهم واسع ومع هذا الكم الهائل من الضغوط قد لاتستطيعين التوسع في بناء قدراتك في مجال تربية الأطفال ولكن بأقل الطرق الممكنه أنصحك بزياده معرفتك وخبراتك لتستطيعي إخراج أطفالك مستقرين لمجتمع يشهد لك بحَّسن تربيتهم.
    وأخيراً حبيبتي كي تفهمي الشخصيات وتتمكني من التعامل معها أنصحكي بالاشتراك في دورة( بوصلة ناعمة لقراءة الشخصية )لــ د. ناعمة أون لاين على الرابط https://www.drna3ma.com/vb/showthread.php?t=363806...
    وأيضاً لابد أن تجددي وتجددي في حياتك من خلال الانضمام معنا في دورة .. اليوم فلتبدأ الحياة .. لدكتورة ناعمة .. أون لاين .. على الرابط التالي ..
    https://www.drna3ma.com/vb/showthread.php?t=190443


سياسة الإسترجاع - الشروط والأحكام - بيان الخصوصية - من نحن - إتصل بنا