النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: زوجي لا يهديني

  1. #1
    ملكة

    بيانات المشتركة

    Icon26 زوجي لا يهديني

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

    شكراً دكتورة ناعمة على فتح باب الاستشارات والذي طالما تمناه كل امرأة تتابعكِ..

    دكتورة ليست لدي مشكلة ولله الحمد، فهي مجرد عقبات وتوابل وبهارات الحياة الزوجية والتي تحتاج إلى ذكاء وفن من الزوجين للتعامل معها ومعرفة مقاديرها بدقة لتصبح طيبة المذاق..

    باختصار دكتورة...

    أحب العطاء كثيراً فقد تعودت على أن أعطي بلا مقابل بمناسبة وبلا مناسبة ولا أنتظر الرد أو الجزاء على ذلك فهو لله ومن أجل المحبة والود والألفة بيني وبين أهلي وأهل زوجي وصديقاتي..

    ومن باب أولى أني كذلك أحب إهداء زوجي بمناسبة وبلا مناسبة بين فترات وبأغلى الأثمان ولا أستغلي شيئاً عليه، ومن الطبيعي أن ترجو الزوجة بأن يبادلها ذلك زوجها ويهديها ويعطيها ولا يستغلي شيئاً عليها..

    فهو لايهديني إلا نادراً وإذا أهداني يختار أبخس الأثمان.. أليست الهدية دليلاً على المحبة؟!!

    وعندما أهديه في المناسبات دائماً يشكرني ويقول : أحرجتيني أو سبقتيني كنت ناوي أشتريلك هدية لما يطلع الراتب!!!! رغم إنه يكون عنده المال ولكن من أجل تغطية الموضوع فقط.

    حتى في يوم زواجنا لم يهدني سوى عطر عادي جداً هو يحبه ومستخدم.. هو كان يستخدمه ، لإني مدحته من قبل من باب المجاملة بأنه عطره جميل، ففي ليلة زفافنا أهداني ذلك العطر الذي وصل إلى النصف ولم يهدني شيئاً آخر...

    في أول ذكرى زواج لنا أهداني عطراً رخيصاً... الثاني فقط وجبة عشاء خارج البيت )وهذا ليس حديداً فقد تعودنا على ذلك المكان والعشاء فيه.. العام الماضي أيضاً فقط وجبة عشاء على حسابه واكتفى بتهنأتي فقط وطول الوقت يرسل رسائل ويذكرني بأنه يوم زواجنا ويحمد الله على ذلك وقبله بأسابيع يذكرني ويستعيد ذكرياتنا الجميلة ومواقفنا وأظن بأنه سيفعل الكثير في ذلك اليوم ولكنني أتفاجأ بأنه أيضاً لا يهديني أبداً وأنا دائماً أقوم بفاجأته وإعداد حفلة وجهيزات وهدايا يحبها دون الاهتمام بقيمتها الثمينة أيما كانت، فيتفاجأ ويقول: أحرجتيني فأنا لم أعد لك شيئاً ولكن العام القادم سوف يكون عليي التجهيز والهدية...

    بقي أسابيع قليلة عن ذكرى زواجنا.. وأنا محتارث هل سأقوم بالتجهيز وإهدائه أم لا أهديه شيئاً حتى يتعلم ويشعر؟!!

    فهو يتعلم بالتطبيق العملي عليه والمعاملة بالمثل غالباً.. ولكنه حساس جداً..

    شخصيته جنوبي شرقي، وأنا متزنة في شخصيتي وشبه متقاربة في نقاط شخصيتي بين الشرقية والغربية والشمالية والجنوبية وأميل للشمالية ومشتركة معكِ في (دورة الحب إلى الأبد وسري جداً ونوتيلا ودانتيل وملكة الليل وفيض الأنوثة)..

    هو يحبني ومتواصل معي باستمرار ودائماً معي في البيت ونخرج معاً.. إذا خرج من البيت يشتاق لي ونظل على تواصل دائماً.. هو يتواصل معي أكثر ويتصل بي .. ويومياً يتصل بي من عمله حتى يرتاح ويستعيد نشاطه للعمل، إذا ذهب لأهله وذهبت لأهلي للتغيير لا يبتعد أكثر من يوم، يتصل بي ويعود وللأمانة يشتاق لي أكثر من شوقي له.. علاقتنا ممتازة والحمدلله.. وكل عقبة بسيطة أتجاوزها بسهولة وقمت بتغيير أفعال كثيرة فيه إلى الأفضل ويعترف لي بذلك.. ومحبوبة منه ومن أهله وكل عائلته أيضاً.. ولكنني لا أحب الحرص الزائد على المال أبداً..

    أرجو مشورتك في طريقة تجعله يحب العطاء لي كثيراً دون النظر للقيمة وأن يهديني بلا مناسبات.. فمن يحب فعلاً لن يستغلي شيئاً لمن أحب.. وكيف سأتصرف في يوم زواجنا بعد أسابيع؟؟!

    أشكرك جزيلاً دكتورة، بارك الله فيك ونفع بك الأمة

  2. #2
    الطاقم الاستشاري لموقع الدكتورة ناعمة

    بيانات المشتركة

    افتراضي

    وعليكم السلام..
    مرحباً بك عزيزتي..
    الهدايا هي أحد الأساليب للتعبير عن المشاعر بمختلف أنواعها دون النطق بأي كلمة، فعندما يقدم المرء هدية لشخص ماء فإنَّه يؤكد له أنَّه يهتم لأمره ويريد إدخال السرور لنفسه..
    ومفهوم الهدية هو مفهوم سامٍ، ولا بد أن يعبر عن المشاعر. ولكن ليس بالضرورة أن تكون الهدية شيئاً مادياً وملموساً، فمن الممكن أن تكون عبارة عن لفظ تقديري، أو كلمة محبّة نابعة من القلب..
    وتميل المرأة غالباً إلى المبادرة في العطاء، وهذا طبعها الصرف، فيما يميل الرجل إلى تقديم مايطلب منه صراحة، لذلك اطلبي منه ما تريدين بصراحة.
    ومن المهم ان تدركي ان اهمية الهدية المعنوية وأهميتها أكبر من الهدية العينيه.
    كل رجل وله طريقة في التعبير عن الحب واذا احضر لك ما طلبت فهذا قمة الحب، واصدق تعبير عن تقديره واحترامه لرغباتك.
    فالرجل يشعر بالفخر حينما يحقق لامرأته امنية ويحب ان يلعب دور من يجلب لها ما تريد، والمرأة التي لا تطلب تشعره انها ليست بحاجة إليه، اطلبي منه كل ما تريدين بنعومه وحكمة.
    اهديه على حجم ميزانيتك، واطلبي ما يناسب ميزانيته، هذه هي الحكمة في تقديم او طلب الهدايا.
    حاولي بقدر الإمكان ان تشعريه بأنك تقدرين قلقه وخوفه من المستقبل، لأن الحرص الشديد لدى الرجل يكون بسبب خوفه من المستقبل..
    اما اذا كان بخيل فتحدثي معه بطريقة غير مباشرة عن قصص سيئه عن البخل وانها صفة مكروهه وكل من يتصف بها يكره ويبعد عنه الناس.
    اثني عليه عندما يحضر لك اي هدية حتى لو كانت بسيطة.
    اجعليه يشعر بسعادتك وفرحتك عندما يقدم لك هدية او اي شيء من احتياجاتك..
    ومن المهم ان لا تنكدي على نفسك بموضوع الهديه طالما وانت سعيدة في حياتك معه وهو ليس مقصراً معك في شيء..
    لاتجعلي الهدية تستحوذ على تفكيرك، وانظري للجوانب الإيجابية في زوجك وحياتك ...

    إلى جانب الدورات التي اشتركتي فيها، انصحك ايضاً بالإشتراك في دورة بوصلة الشخصيهhttps://www.drna3ma.com/vb/forumdisplay.php?f=670
    ودورة سبعه اسرار سحريه لسعاده زوجيه ابديه https://www.drna3ma.com/vb/forumdisplay.php?f=667


سياسة الإسترجاع - الشروط والأحكام - بيان الخصوصية - من نحن - إتصل بنا