النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: اريد ان اتغير وانسى الخوف والاكتاب والحزن

  1. #1
    ملكة

    بيانات المشتركة

    افتراضي اريد ان اتغير وانسى الخوف والاكتاب والحزن

    السلام عليكم دكتوره ناعمه :انا سيده متزوجه وعمري 44سنه ولديه اربعه ابناء وزوجي طيب والحمد لله مشكلتي بدات عند مجيئي الى هنا في بلاد عربيه والغربه كانت تقتلني ليس لدينا هنا في البلاد لااقارب ولا اهلي ولا اهل زوجي .مشكلتي اني داىمأ حزينه ولا اسعد بشي لاادري لماذا ويمر عندي اكتاب شديد بين فتره واخرى مع وساوس العياذ بلله ولايمكن التخلص منها علما اني من المحافظين عل اوقات الصلاه وصلاه الفجر والظحى وقراىه القران لم يفارقني ولكن مع ذالك اجد حزنا في قلبي ؟واتحدث بداخلي وتأتني وساوس غريبه حتى لو اذهب الى التسوق واشتري واتمتع شي بداخلي يحزنني ويقول لي خلاص انتي سوف تموتين لماذا تتسوقين وتشتري ؟واحيانا انظر الى ابناىي وشي بداخلي يقول خلاص سوف تتركينهم ؟والله شعور دكتوره يلازمني ١٣عشر عاما ولن يذهب معي حتى قبل شهر جاءتني امي واختي الكبرى ليروني يعني شي يقولي خلاص لماذا اتوه اذن انتي سوف تموتين ومن ثم انهمر بلدموع صحيح اضحك معهم وكثير السوالف معهم ولكن بداخلي لايوجد فرح ؟لااعلم لماذا دكتوره ارجوك ساعديني لكي اتخلص من هذه الوضعيه وهذا المكبوت في داخلي وشكرأ

  2. #2
    الطاقم الاستشاري لموقع الدكتورة ناعمة

    بيانات المشتركة

    افتراضي

    غاليتي ...🌷
    يُعرّف الاكتئاب بأنّه الشعور الذي ينشأ داخل الشخص من الحزن، والوحدة، والرفض من قِبل الآخرين، بالإضافة إلى عدم القدرة على مواجهة المشاكل، ويعود سبب وجوده إلى بعض المواقف التي قد تواجه الشخص في الحياة، أو الضغوطات اليوميّة التي يتعرض لها وغير ذلك من الأمور، مما يؤثر في حياته بشكل سلبيّ ،فالاكتئاب نوع من أنواع الاضطرابات النفسية التي يمر بها الإنسان ، و هو نوع من الاضطرابات تلك التي تدخل في المزاج . و أبرز ما يميز هذه الحالة من الاضراب النفسي ذلك الشعور الحاد في المزاج ، و الابتعاد عن الأنشطة اليومية و النفور منها. فيؤثر ذلك على نفسية الشخص و أفكاره ، و على سلوكه ، و مشاعره . أبرز ما قد يشعر به الشخص المكتئب : ( الحزن ، و الشعور بالقلق ، و اختفاء الأمل عنده ، تعكّر المزاج ، و الاضطراب ، و الألم المعنوي ،التفكير بالموت ) . يفقد المصاب بالاكتئاب الرغبة في الحياة ، فقد يترك نشاطات محببة له ، كما قد يعاني المكئب من فقدان الشهية ، أو النقيض تماماً و هو الإقبال على الطعام بشكل كبير و قد يفكر مريض الإكتئاب بالانتحار ، وقد يقدم عليه فالأعراض الظاهرية للاكتئاب الأرق ، أو النوم المفرط . الشعور بالتعب الدائم . شعوره بقلة الطاقة ( الخمول ) و القدرة على الحركة . يشعر بآلام و أوجاع في جسده . يعاني مريض الاكتئاب من مشاكل في الهضم ، أعراض مرض الاكتئاب النفسي يمتاز بمزاج مكتئب و حزين . انخفاض في الوزن ؛ لفقدانه الشهية ، أو زيادة في الوزن لفرطه في الأكل . لوم النفس و شعور المريض بانه دون الآخرين . يفكر مريض الاكتئاب بأفكارٍ سوداوية ، متعلقة بالموت كما يحدث معك ، فأفكاره أفكار انتحارية . يفقد القدرة مريض الاكتئاب على اتخاذ أي قرار ، فلا يستطيع التركيز أو التفكير . لا يستطيع أن يمارس المكتئب حياته الاجتماعية بشكل طبيعي ، فلا يقوم بها ولا يستطيع القيام بالوظائف المهنية كذلك دائم التوتر مريض الاكتئاب ، يفتقد للشعور بالراحة و الاسترخاء و يفقد الرغبة و المتعة في أشياءٍ كثيرة . كثير العصبية يواجه مشاكل جسدية يشعر بها ؛ كآلام في الظهر ، و الرأس . كل ما سبق هو أعراض مرض الأكتئاب وإليك طرق علاج الاكتئاب وهي كالتالي :
    1- الخروج من المنزل: يعتبر إحدى الوسائل الفعالة لعلاج الاكتئاب، فيمكن الذهاب إلى أماكن متعددة وجديدة كالمطاعم، والمنتزهات، والمتاحف، والأسواق.
    2- التبسم: إنّ كثرة التبسم يُمكّن من التخلص من الاكتئاب بطريقة مدهشة.
    3- مشاركة الآخرين: إنّ الابتعاد عن العزلة والوحدة، ومشاركة الآخرين في النشاطات والفعاليّات المختلفة كالمسابقات، والأنشطة الترفيهيّة، والندوات يخفف من الشعور بالاكتئاب.
    4- التفكير الإيجابيّ: إنّ التفكير بإيجابيّة، والقيام بأمور محببة كمشاهدة الأفلام، والنظر إلى صور قديمة، يساهم في استرجاع اللحظات الجميلة من الماضي، والتخلص من الأفكار السلبيّة.
    5- التمسك بالأشخاص الإيجابيين: إنّ الابتعاد عن الأشخاص الذين يولّدون الكآبة في النفس، والتمسك بالأصدقاء والأقارب الذي يرون الأشياء بطريقة إيجابيّة ويساعدون دوماً على تخطي المشاكل، يبعث التفاؤل في النفس.
    6- ممارسة الأنشطة المختلفة: إنّ عدم الاستيقاظ والبقاء في السرير طيلة اليوم يزيد الشعور بالكآبة، لذلك يجب النهوض وتغيير مكان الجلوس من وقت إلى آخر، والقيام بالأنشطة المختلفة الواجب إنهاؤها.
    7- استغلال الفرص: يعني اقتناص أي فرصة مفيدة ومرغوبة كإيجاد وظيفة ما، مما يساهم في الشعور بالسعادة، والتفاؤل وبالتالي يخلص من الاكتئاب والبؤس. 8- التحدث مع الآخرين: يعتبر التحدث من الأمور التي تزيد الراحة؛ خاصة عند التحدث بالأمور الإيجابيّة والمضحكة، أو التحدث عن الطموحات المختلفة.
    9- ممارسة الرياضة: إنّ ممارسة التمارين الرياضيّة بصورة منتظمة يُخفف من الكآبة؛ إذ إنّ الرياضة تزيد تدفق الدّم إلى الدماغ، وبالتالي تحسن النفسيّة، مع العلم أنّ ممارسة الرياضة لا تحتاج إلى جهد كبير، فمثلاً يمكن ممارسة رياضة المشي لمدة نصف ساعة يوميّاً.
    10- الغذاء والفيتامينات: إنّ الأطعمة التي يتم تناولها قد تؤثر في نفسيّة الفرد، بالإضافة إلى أنّ النقص في بعض العناصر الضروريّة في الجسم كأحماض الأوميغا وبعض الفيتامينات، يؤثر في النفسيّة بشكل سلبيّ ويزيد الاكتئاب، لذلك يُفضل تناول أغذية متوازنة، إلى جانب تناول الحلويّات والشوكولاتة؛ لما لها من تأثير في تعديل المزاج.
    11- تحمل المسؤوليّة: إنّ تحمل المسؤوليّة بمواجهة الأمور التي تسبب الاكتئاب، وعدم التهرب منها كفيل بتخفيف الشعور بالاكتئاب.
    12- الرضى: إنّ الرضى وعدم التطلع لما يملكه الآخرون، وعدم وضع التوقعات العالية يخفف من الاكتئاب.
    وأخيرا غاليتي لابد أن تجددي وتجددي في حياتك من خلال الانضمام منا في دورة .. اليوم فلتبدأ الحياة .. لدكتورة ناعمة .. أون لاين .. على الرابط التالي ..
    https://www.drna3ma.com/vb/showthread.php?t=190443


سياسة الإسترجاع - الشروط والأحكام - بيان الخصوصية - من نحن - إتصل بنا