النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: مشكلة

  1. #1
    ملكة

    بيانات المشتركة

    افتراضي مشكلة

    دكتوره انا احبك وترى كمان ماما تمووت فيك وتتابعك
    المهم بقول مشكلتي واتمني ماما م تشوف
    اقولك الصراحه انا اتضايق من تصرفات ماما كثير م تثق فيني وتفتش جوالي وتتعبث برسايل صحباتي انا اعاد م عندي مشكلة تشوف لانو والله م عندي شي اخبيه بس م احب تشوف رسايل صحباتي صحباتي يتضايقو وصارو م يرسلون شي خاص فيهم اذا جيت الدوام يقولو لان ماما معلمه وصحباتي يطقطقون ع شباب ويراسلونه عادي يعني يمزحوون وماما شافت ونادتهم واتكلمت معاهم هيه حتى تحبهم مره وم تبغى يغلطون حتى م خبرت امهاتهم وحتى هم يحبوها بس يقولو هيه ع بالها صدق نحب ونراسل م تدري انا احنا نطقطق ونلعب بس
    بس انا قلت لها وكل مره تفتح تلفوني وتقرا الرسايل واذا شفتها قالت بتصل ع خالتك من تليفونك تستغبيني ع بالها م افهم
    نفسي اقولها هذا شي خاص فيني واثقي فيني وانا احبك ي احلا ام 😭💗

  2. #2
    ملكة

    بيانات المشتركة

    افتراضي

    دكتوره ليش رسايل الناس تطلع واقدر اقراها ليكون تطلع لماما وتقدر تشوف

  3. #3
    الطاقم الاستشاري لموقع الدكتورة ناعمة

    بيانات المشتركة

    افتراضي

    غاليتي ...🌹
    أولا سأخبركي عن أمك فهي ككل أم تسعى كل أم جاهدة لإعطاء ابنتها خلاصة التجربة التي اكتسبتها على مرور الأيام، ظنا منها أنها بذلك تقوم بإفادتها الإفادة الشاملة، دون إدراك منها لبعض الحقائق التي تجعل من تدخلها هذا نوعاً من الوصاية في تقدير البنت التي بدورها تصبح طوال الوقت ساخطة على أمها، رافضة أن تتدخل في شؤونها.
    لقد زاد الجدل كثيرا ما بين بنات يرفضن تدخل الأم في شؤونهن وبين من تتعاطف مع دور الأم..
    “من الطبيعي أن تخاف الأم على ابنتها ولكن يجب أن تمنحها الثقة في نفس الوقت وأن تضعها تحت المنظار”.. فيجب على كل أم أن تتفهم الاختلاف بين طبيعة الجيلين، ففي الماضي كان شغلنا الشاغل استكمال الدراسة والمطالبة بالعمل والخروج لمشاركة الرجل، لكن هذا لا يعني بالضرورة أن تطالب كل أم ابنتها بأن تعتنق هذه الشعارات لتكون مثلها تماماً وإنما عليها فقط أن تغرس فيها القيم الثابتة المتفق عليها وتجعل من نفسها قدوة لها، وأن توجهها لو صدر منها تصرف خاطئ.
    فهنا تبرز أهمية وجود حوار بين الأم وابنتها في أمور الحياة لتكون الأم هي المصدر الأول لمعلومات ابنتها بدلا من أن تلجأ إلى آخرين، ومن أكبر الأخطاء التي تقع فيها الأم أن تسخّر ابنتها من أجل تحقيق أحلامها وطموحاتها التي فشلت في تحقيقها أيام شبابها، فهي شخصية مختلفة عنها، لذلك يجب على الأم أن تعطي ابنتها الفرصة في أن تعيش تجربتها الخاصة بها.
    إن العديد من العادات الشرقية الموروثة تضع الفتاة في إطار ضيق على عكس الشاب؛ لذلك فهي أكثر عرضة للنقد وتدخل الآخرين في حياتها، خاصة من أمها ، فكل أم مرت بتجارب عديدة في حياتها وعاشت مواقف أكسبتها خبرة ليست قليلة، وهي تريد أن تعطي ثمرة تجاربها لابنتها كي تستفيد منها، وتعتقد كل أم أنها النموذج الأمثل الذي ينبغي أن تكون عليه ابنتها، ويحدث ذلك لا شعورياً بدافع الخوف أو الحب أو كليهما معا. ولكن هناك بعض الحالات المرضية التي تؤدي إلى نفور البنت من أمها، وهنا تدخل العلاقة في مرحلة العناد وقد يزداد الأمر سوءا إذا حاولت الأم أن تدخل طرفا آخر في الأمر، لأن ذلك يشعر البنت بأنها ليست محل ثقة، لذلك ينبغي معالجة الأمور بحكمة وتفهم من قبل الأم والفتاة.
    فمما سبق غاليتي .. حل مشكلتك هو فتح باب الحوار بينك وبين امك كي تفهميها وتفهمي ما تريد .
    وأخيراً حبيبتي كي تفهمي الشخصيات وتتمكني من التعامل معها أنصحك بالاشتراك في دورة( بوصلة ناعمة لقراءة الشخصية )لــ د. ناعمة أون لاين على الرابط https://www.drna3ma.com/vb/showthread.php?t=363806...
    وأيضاً أنصحك بدخول دورة كوني ملكة / 2018 / للدكتورة ناعمة/ أون لاين https://www.drna3ma.com/vb/showthread.php?t=3636363


سياسة الإسترجاع - الشروط والأحكام - بيان الخصوصية - من نحن - إتصل بنا