النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: عن الخطيب الي مايسال عن خطيبته

  1. #1
    ملكة

    بيانات المشتركة

    افتراضي عن الخطيب الي مايسال عن خطيبته

    السلام عليكم أستاذه مارأيك في الخطيب الي مايكلم ولا يسال عن خطيبته ابدا ولا يشوف حتي حاله الواتس حقت 24 ساعه
    انا أعطاني رقمه يوم اللشبكه بس انا في نفس اللحظه دقيت عليه عشان رقمي يكون عنده عشان هو يبادر يتصل بس مر تقريبا أسبوعين وهو لا مكالمه ولا اتصال حز بخاطري حسّيت ان مايبغاني او ان عنده بنات مكتفي فيهم يكلمهم ماادري والله كثير شكوك تجيني والمشكله أوقات اشوفه يدخل الواتس بس مايرسلي ابدا

  2. #2
    الطاقم الاستشاري لموقع الدكتورة ناعمة

    بيانات المشتركة

    افتراضي

    غاليتي ..🌹
    هناك كثير من الناس الحنونين ورجال بارزين من هم بنفس طبع خطيبك أولئك الذين ينسون في الزحام حتى أنفسهم بين جنبيهم! أولئك الذين عندهم مشكلة في ابتداء الاتصال أو ابتداء القرار ولكن إذا حصل وجدتيهم في منتهى الطيبة و الرقة.
    من الجيد أن هذه الصفة وضحت منذ البداية و هي واحدة من الصفات التي يجب أن يوازن الإنسان بينها عند اتخاذ قرار الارتباط.
    هناك صفات حلوة كثيرة تقابلها هذه الصفة المرة فهل لديك الاستعداد للموازنة؟؟ ليس في الوجود إنسان كامل ولا يمكن ذلك و لو فتشت أنت في نفسك ستجدين حتما عندك نقاط ضعف تقابلها نقاط قوة جميلة و رائعة وهكذا الحياة.
    فحقيقة ما ذكرتيه من أمرك هو مشكلة في حد ذاتها، وإنما بكل بساطة: أنت فتاة ذات عاطفة قوية، وطبيعة حساسة، ولكنها تجهل طبيعة الرجل التي فطر عليها فهذا لا يعني انه مجبرا عليك او مكتفي بنساء غيرك هذا غير مطنقي
    فالمشكلةُ تكمن في طريقة ونمط تفكير المرأة والرجل، فهناك فارق كبير في ذلك، فالذي تراه المرأة ضرورة قد يراه الرجل غير ذلك، بل قد يراه عيبًا، أو أمرًا غير معتاد، وذلك بحسب ما تعوَّد عليه في بيئته ومجتمعه، أضِف لذلك ما جُبل عليه من الطباع.
    فالرجل بطبعه عقلاني، قليل التعبير عن المشاعر، يميل إلى الفظاظة والجمود غالبًا.قد تمر أشهر بل سنوات يعيش مع زوجته تحت سقف واحد دون أن يتلفظ بكلمة حب واحدة!
    ولا يعني ذلك أنه لا توجد نماذج مختلفة عن ذلك، ولعل خطيبك أحدهم،
    لذا فإني أنصحك بألا تجعلي هذا الأمر همك؛ حيث إنه يُحدِث قلقًا وانشغالًا فكريًّا واضطرابًا قد يؤثر سلبًا على العلاقة، نعم ستجدين نفسك قد استهلكت جل وقتك في التفكير والانشغال النفسي الذي يمنعك من مزاولة حياتك الطبيعية، بل مع الرجل؛ لا تقولي لماذا فعل أو لم يفعل؟! وهذا مما قد يزيد من التوتر النفسي لديك؛ فتزداد حالك سوءًا .
    اقرئي كثيرًا فيما يتعلق بالفروق بين المرأة والرجل في التعبير، وتصوير المشاعر، وكيفية التعامل مع كل نوع، وإن كنت أرى اتفاق الرجال جميعًا في الجدية والعقلانية، فقلما تجدين رجلًا عاطفيًّا بما تَحمله هذه الكلمة، وأقصد بذلك العاطفة الخارجية.
    لا تجعلي جل اهتمامك لماذا فعل؟ ولماذا لم يفعل؟ وإنما إن أحسن اشكريه، وإن أساء فتغافلي، ولا تُدَقِّقي، فليس في ذلك عظيم فائدة، بل قد يكون العكس.
    تعايَشي مع حياتك بشكل متوازن، وأعطي كل ذي حق حقه، وانصرفي إذا انصرف، وأقبلي إذا أقبل، ولا تجعلي سعادتك رهن بضع كلمات أو تصرفات.
    وللعلم، فالرجل يحب المرأة المرنة التي تتعامل مع المواقف بحسبها، ولا تخلط الأمور ببعضها، ولا نسيء فهم تصرفاته.
    وأخيراً حبيبتي كي تفهمي شخصية الرجل أنصحك بالاشتراك في دورة( بوصلة ناعمة لقراءة الشخصية )لــ د. ناعمة أون لاين على الرابط https://www.drna3ma.com/vb/showthread.php?t=363806...


سياسة الإسترجاع - الشروط والأحكام - بيان الخصوصية - من نحن - إتصل بنا