النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: كيف اكون حازمه مع اطفالي

  1. #1
    ملكة

    بيانات المشتركة

    افتراضي كيف اكون حازمه مع اطفالي

    كيف اكون حازمه مع اطفالي بقوة بدون ان اجرحهم وكيف اساعدهم على تقوية شخصياتهم مع العلم نحن لا نخرج كثيرا من المنزل وبهم طاقه كبيرة ف كيف اساعدهم على تفرييغها مع العلم هم صغار بنت3سنوات وولد قريب من السنتين كيف احزم معاهم بقوة وبحب

  2. #2
    الطاقم الاستشاري لموقع الدكتورة ناعمة

    بيانات المشتركة

    افتراضي

    غاليتي ....🌹
    لاشك ان مسؤولية التربية تقع على عاتق كلا الابوين الام والأب ولكن الام هي الأكثر حرصا على ذلك فهي تبذل الاسباب في تربية أطفالها تربية حازمة ...
    فأعلمي أن الحزم لا يختلف من عمر لاخر لان الحزم هو اسلوب وطريقة تعامل واصل الحزم هو ان تشعر الام ان الكرة في ملعبها وانها لديها القدرة على التربية .
    فمع الوقت الذي يبدأ فيه ابنك في الحركة، يصبح التدريب على الانضباك أمرا يوميا. يجد الأباء أنفسهم يصححون تصرفات الطفل ويعاقبونه وذلك من أجل أمانه في المقام الأول وأن يكون نظيفا طول الوقت أو منعه من تدمير شىء. أغلبنا يندفع بسهولة في استخدام كلمة "لا" بسهولة وهو ما يؤدي إلى نوبات الغضب والبكاء (من الطرفين أحيانا)
    هل هناك بدائل؟ نعم.. هناك طرقا للتعامل مع طفلك وتوضيح الصح من الخطأ له .. نعم يمكنك من خلالها تجنب الصراعات اليومية قدر الإمكان... نعم، يمكنك القيام بكل هذا من خلال ما يسمى بـ "الإنضباط الإيجابي".
    لا ينبغي الخلط بين "الإنضباط" و "العقاب"
    يعتمد العقاب على التسبب في بعض الإنزعاج أو الخوف أو الحرمان للطفل والذي يجبره على القيام بشىء. ولكن العقاب لا يعلم طفلك "لماذا لا؟" ولا يقدم له بدائل أخرى. أما التربية الإيجابية هدفها تعليم الطفل ومساعدته على فهم "حدوده" وقدراته وكذلك تشجعيه على التواصل معك وفي نفس الوقت الاعتماد على نفسه في التفكير. سيتعلم طفلك من خلال التربية الإيجابية كيف يرى نفسه ويرى العالم من حوله من خلال التجارب والخبرات التي يخوضها معك. ما سوف يتعلمه الآن سيبقى نموذجا له في كيفية التعامل عندما يصبح مراهقا أو شابا. ومن هنا تنبع أهمية تلك السنوات الأولى من عمر الطفل في تطوير قدراته على الاختيار والتواصل مع الآخرين.
    لماذا إذن يسىء الطفل التصرف؟
    ببساطة لأنه يشعر أنه غير مؤهل: يبدأ الطفل في الشعور بالحاجة إلى الاستقلال عندما يبلغ ١٨ شهر وهو أمر جيد من أجل تطوير ثقته بنفسه. فإذا كنت تقومين بعمل كل شىء من أجله، قد يشعر أنه غير قادر على القيام بهذه الأمور بنفسه.
    الصراع على السلطة: عامل آخر للشعور بالاستقلال، هو أن يقول الطفل "لا" للأب والأم. يحدث الصراع عادة عندما يكون الوالدين صارمين بشدة وغير مرنين. بينما تبدو القواعد الصارمة جيدة، فكري في هذا السؤال" هل تريدين أن ينشأ ابنك بإرادة ضعيفة؟
    الانتباه والاهتمام: إذا لاحظ ابنك أنك تنتبهين له فقط عندما يخطىء التصرف، فسوف يستمر في التصرف بشكل سىء كي يجذب انبتاهك دائما. احرصي على الاهتمام بطفلك عندما يقوم بتصرفات حسنة، حتى يتعلم ان هناك بدائل جيدة عندما يريد أن يجذب انتباهك.
    إليك بعض النصائح الخاصة بالتربية الإيجابية والتي يمكنك البدء في تنفيذها من اليوم:
    ضعي قواعد قليلة وواضحة: القواعد مهمة حتى يعرف الطفل ما يجب أن يفعله وما لا يجب أن يفعله. اشرحي لابنك تلك القواعد حتى يعرف حدوده، وبيني له عواقب تجاوزها. تحديد بعض القواعد يجعل الأمر أيسر ليتذكرها وينفذها. لتكن الأولوية لقواعد الأمان والسلامة مثل "عدم لمس الفرن" أو "تعدية الشارع وحده".
    انزلي بحيث يكون مستوى عينيك في عيني طفلك: هذا أفضل لجذب انتباه الطفل. عندما تتكلمين بصوت عالي بعيدا عن الطفل لن يفهم هو أنك تتحدثين إليه.
    خذي وقت قبل القيام برد فعل: إذا أساء ابنك التصرف، لا يجب أن تنهضي بسرعة إليه إلا إذا كان يؤذي نفسه أو يؤذي الآخرين. اعط نفسك بعض الثواني لاستيعاب الموقف والتفكير بهدوء في كيفية التعامل معه. تذكري أن يكون صوتك حازما ولكن منخفضا عندما تتحدثين إلى طفلك.
    وفري بيئة مناسبة: قد يجد ابنك صعوبة في السيطرة على حركته، لذلك تأكدي من عوامل الأمان والسلامة حوله. اخفي كل ما يجذب انبتاه طفلك من أثاث وديكور البيت. وفري له كتاب أو صندوق من الألوان كبدائل للعب.
    عبري عن نفسك، واعرضي البدائل: استخدمي جملا تعبر عن شعورك الآن مثل "لا استطيع قراءة الجريدة عندما تقوم أنت بكرمشتها" أو "يمكنك احضار قصتك وقراءتها بجانبي". بهذه الطريقة تكوني قد عبرت عن نفسك بشكل إيجابي وارسلتي رسالة واضحة لطفلك. وفي نفس الوقت تقدمين لإبنك بديل مناسب للحظة القائمة.
    قدمي خيارات متعددة: عرض الخيارات المختلفة على ابنك يعطيه احساسا بالاستقلال ويساعده على القيام باتخاذ قرارات. قولي له مثلا" يمكنك أن تأخذ حماما الآن أو بعد العشاء" أو "هل تريد أن تلبس القميص الأزرق أم الأحمر؟". حاولي أن تقللي الخيارات إلى خيارين فقط في هذه المرحلة حتى تتجنبي التشتيت والحيرة من قبل الطفل.
    لا تستخدمي العقاب البدني.. أبداً: لا فائدة مطلقا من استخدام العقاب البدني لتربية ابنك وتعليمه الانضباط. هذه الطريقة تغرس بداخله الخوف وتقلل من ثقته بنفسه بدلا من دعم رغبته الداخلية في أن يقوم بالتصرفات الصحيحة. وكذلك فإنه يتعلم أن العقاب البدني هو الوسيلة المناسبة للتعامل مع الأمور المختلف عليها، وقد يسىء التعامل مع زوجته وأصدقاءه عندما يكبر.
    تذكري دائما:
    الأطفال مختلفون، لكل طفل شخصيته وطباعه. لا توجد قاعدة واحدة تناسب الجميع. يجب أن تراقبي ابنك أولا وتقرري ما هو الأسلوب الأنسب معه ومع شخصيته. ابنك لا يقصد أن يضايقك ويستفزك طول الوقت، قد ترين أن ابنك "لا يستمع إليك" ولكن يجب أن تعرفي أنه لا يزال في مرحلة تطوير قدراته ومهاراته، وأنه من الصعب على الطفل أن يتحكم في نفسه تماما في هذه المرحلة.
    أما بالنسبة لتفريغ طاقة أطفالك فإليكي طرق لتفريغ طاقة طفلكِ دون الحاجة للخروج من المنزل...
    غاليتي لا يوجد في الدنيا ما هو أجمل من طفل متحمس وممتلئ بالطاقة يرغب في الحركة واللعب طول الوقت، لكن الأمر قد يتحول إلى أزمة، إذا لم تكن لديكِ وسائل تساعده على إخراج طاقته، مع صعوبة الخروج من المنزل أحيانًا سواءً لصعوبة الخروج بالأطفال أو عدم وجود مكان مناسب للخروج أو أي أسباب أخرى، قد تحتاجين لوسائل لمساعدة الطفل على إخراج طاقته دون الحاجة للخروج، فإليكِ قائمة بأنشطة يستطيع الطفل القيام بها في المنزل:
    إعادة ترتيب وتزيين غرفته
    اجعلي طفلك يفكر معكِ في طرق مختلفة لتزيين الغرفة وترتيبها، سواءً بتعليق بعض الصور أو الزينات أو تغيير ترتيب الألعاب أو تغيير الملاءات و ترتيب الوسائد.
    حفلة تلوين الصخور(الزلط)
    كثير من الأطفال يحبون جمع الزلط أو الصخور الملساء الملونة مختلفة الحجم، افرشي أوراق الجرائد أو البلاستيك على الأرض، ودعيه يلون الصخور ويرسم عليها.
    مسرح العرائس الورقية
    ساعدي طفلكِ على رسم مجموعة من الشخصيات وعمل شخصيات مصنوعة من الورق المقوى الملون وقدما مسرحية.
    دمية ورقية بالحجم الطبيعي
    قصي صورة لوجه طفلكِ بحجم كبير (A4) واستخدمي الورق المقوى لقص بقية أجزاء الجسم، والصقيهم معًا مع صورة الوجه لتحصلي على دمية ورقية بالحجم الطبيعي لطفلكِ واتركي له مهمة تلوين الملابس (وهو ما يضمن لكِ أنه سيستغرق منه وقتًا وطاقة).
    لعبة "الاستغماية"
    من الألعاب التقليدية الممتعة للجميع، قد تمنعين أطفالكِ من لعبها في الأماكن المفتوحة بسبب القلق من اختفائهم عن عينيكِ، لكن في المنزل لا داعي للقلق.
    لعبة الفقاعات
    املئي حوضًا بلاستيكيًا بالماء والفقاعات، واعطي طفلكِ بعض الأكواب ليلعب بها.
    ساعديه على تقديم برنامج تليفزيوني
    يمكنه ارتداء ما يحب من الملابس والقيام بما يحب، وكل ما عليكِ هو تصويره.
    ألعاب الحركة
    إذا كان لديكِ ألعاب إلكترونية، مثل الوي أو الإكس بوكس، فأحضري له أسطوانات الألعاب، التي يمكنه الرقص أو ممارسة الرياضة من خلالها.
    خيمة:
    استخدمي الملاءات لصناعة خيمة منزلية.
    لعبة أمناء المكتبة
    اطلبي من طفلكِ إعادة ترتيب مكتبته حسب ألوان الكتب أو أنواعها أو أحجامها، واستغلي الفرصة للتخلص من الكتب القديمة أو التبرع بها.
    ترتيب الألعاب القديمة
    دعي طفلكِ يساعدكِ في ترتيب الألعاب القديمة، واستخراج الألعاب التي لا يريدونها، لبيعها أو التبرع بها.
    حفلة تنكرية
    يمكن لطفلكِ استخدام ملابسكِ أو ملابس والديه أو ملابسه الخاصة للتنكر في الشخصية التي يفضلها.
    المكنسة
    بعض الأطفال لديهم هوس بالمكنسة، فدعيه يساعدكِ واستغلي طاقته.
    حفلة كاريوكي
    يمكنكِ إيجاد موسيقى أغنيتكِ المفضلة بسهولة على الإنترنت، ليغني معها طفلكِ.
    خيال الظل
    أطفئي الأنوار وأغلقي الستائر واستخدمي مصباحًا يدويًا (أو المصباح الخاص بالجوال) لعمل أشكال خيال الظل على الحائط.
    الصلصال المنزلي
    باستخدام الدقيق والماء وقليل من الزيت وألوان الطعام، يمكنكِ عمل صلصال منزلي آمن على الصغار.
    السباحة في البانيو
    املئي البانيو وضعي بعض الدمى المطاطية (مع التأكد من الإشراف على الأطفال كي لا يتعرضوا لخطر الغرق ).
    سباق السيارات
    اجعلي طفلكِ ينظم سباقًا لمجموعة السيارات الصغيرة لديه.
    طوق الهولا هوب
    يمكنكِ شراؤه من محلات الأدوات الرياضية، وقضاء كثير من الأوقات الممتعة مع طفلكِ (وخسارة بعض الوزن أيضًا).
    وأخيراً أنصحك الانضمام منا في دورة .. اليوم فلتبدأ الحياة .. لدكتورة ناعمة .. أون لاين .. على الرابط التالي ..
    https://www.drna3ma.com/vb/showthread.php?t=190443


سياسة الإسترجاع - الشروط والأحكام - بيان الخصوصية - من نحن - إتصل بنا