النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: طفلي و الخطأ

  1. #1
    ملكة

    بيانات المشتركة

    افتراضي طفلي و الخطأ

    دخلنا إلى الغرفة و نسيت قفل الباب و بعد الجماع رأيت الباب مفتوح و سألت من اتي قال انا و لكن لم أرى شي فخفت انه راي ما حدث بيننا

    ساعديني ماذا أفعل إذا كان هناك أي شك في انه راى ما يحدث بين الزوجين

  2. #2
    الطاقم الاستشاري لموقع الدكتورة ناعمة

    بيانات المشتركة

    افتراضي

    غاليتي ...🌹
    ممكن هذا الموقف يحدث لسببين :
    أولا : بسبب نوم أحد الأطفال مع الوالدين في نفس غرفة نومهما وهذا لم يحدث كما قلتي.
    والثاني : هو عدم التأكد من غلق باب غرفتكما وممكن أن يحدث هذا بسبب النسيان أو الإنشغال باللقاء الجنسي والتفكير بالمتعة واللذة ونسيان غلق باب الغرفة
    سأعرض لكي التصرف العلمي والسليم و التربية الجنسيه للأطفال
    حذارى جدا من ان يرى الطفل والديه فى اوضاع جماع فان هذا الوضع لن يذهب من ذاكره الاطفال وهذا يحدث للاطفال فى عمر الرضاعة حيث يكون الطفل فى غرفة الوالدين ويعتقد الوالدين ان الطفل نائم او انه لا يستوعب بعد هذه الامور وفى بعض الاوقات يكون الطفل مستيقظ ويعتقد الاباء ان الطفل لا ينتبه لهم لكنه عندما يكبر بعض الشىء يبدأ فى تقليد هذه الحركات ويسبب مواقف محرجة جدا لوالديه امام الناس او يعتقد ان والده يقسو على والدته فيشعر بالكره لوالده مما سببه لوالدته ...
    وعموماً فإن بقاء الطفل ينام مع أبويه فى حجرة واحدة أمر غير مستحب لأن ذلك قد يتيح له الفرصه لرؤية أبويه فى وضع جنسى مرات عديدة مما قد يتسبب فى إيذاء نفسي بالغ للطفل .
    أما إذا حدث وشاهد الطفل والديه فى وضع جنسى فعلى الوالدين أن يكونا متفهمين للموقف ويعاملا الطفل بطريقة لطيفة ليس فيها عنف وعليهما بعد ذلك أن يشجعا الطفل على إيضاح وجهة نظره والتعبير عن أحاسيسه وأفكاره وذلك إذا كان عمره يسمح بذلك ، وعليهما أن يؤكدا له أنهما ما زالا يحبانه وأنهما بصحة جيدة وأن كلا منهما يحب الآخر - وذلك لأن الطفل إذا وجد أحد أبويه يقسو على الطرف الآخر فى العملية الجنسية فقد يعتبر هذه القسوة نوعاً من الكراهية .
    ويجب أن نعلم ان رؤية الأطفال للوالدين فى وضع جنسى له آثار سلبيه من الناحية النفسية - وتأثير هذه المشاهد على الأطفال يعتمد على السن - فالتأثير يكون شديداً عندما يكون الطفل صغيراً أما الطفل الكبير فإنه يستطيع توجيه الأسئلة وبالتالى التعبير عن نفسه وذلك على هيئة عدم ميل إلى النوم ، وقد يعبر عما رأى بأن يقول أن أحد الأبوين يأكل أحدهما الآخر ، أو يركب أحدهما الآخر كالحصان أو أن الأبوين يتعاركان ويؤذى بعضهما بعض أثناء النوم ، وعلى الوالدين إذا حدث هذا أن يكونا هادئى الأعصاب وأن يجاوبا فقط على الأسئلة التى توجه إليهما - وقد يحدث أن ينتاب الطفل بعد ذلك موجات من التبول اللاإرادى .
    لذلك فالأفضل للأبوين ان يحرصا على استقلالية الابناء في غرف خاصة بهم منذ وقت مبكر وذلك لتجنب مثل هذه المواقف . .
    فحرية الأبوين في ممارسة الجنس في اماكن مختلفة من البيت قد تتقلص بعد الانجاب ولا بد للأبوين من تفهم الموقف الجديد وعدم التهاون في مثل هذه الامور
    كما انه يجب ايضا عدم الظهور بدون ملابس امام الاطفال ( عرايا ) حيث يعتقد كثير من الاباء والامهات ان الاطفال فى هذا السن لا ينتبهون الى مثل هذه الامور ولكنى أوكد ان الاطفال من عمر سنه ونصف ينتبهون لكل شىء ويحفر بذاكرتهم
    فاذا كان الرضيع يعرف انك خرجت من الغرفه ويبدا في الصراخ ويعرف والديه واخوانه ويميزهم من بين الاغراب فكيف لا يستوعب مثل هذه الامور ...
    الأفضل تربويا أن ينام الطفل بحجرة مستقلة بمفر ده وذلك حفاظا على خصوصية العلاقة بين الزوج وزوجته وكذلك حفاظا على نفسية الطفل حيث أن كل شيئ يسجل فى ذاكرته.
    وأخيراً : غاليتي أنصحك بالاشتراك في دورة اليوم فلتبدأ الحياة https://www.drna3ma.com/vb/showthread.php?t=190443... فهي ستساعدك كثيرة لبداية جديدة وقوية لحياتكم .


سياسة الإسترجاع - الشروط والأحكام - بيان الخصوصية - من نحن - إتصل بنا