النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: زوجي يشك بي ويتهمني اتهام باطل

  1. #1
    ملكة

    بيانات المشتركة

    افتراضي زوجي يشك بي ويتهمني اتهام باطل

    السلام عليكم
    متزوجه 7سنوات ولدي طفل
    بدات المشكله عندما كنا في زياة بيت اخت زوجي
    اثاء الزياره لاحظت بان زوجي غير طبيعي وفجاه اعتذر منهم وغادرنا وفي طريق العوده كان يسوق السياره بطريقه جنونيه وبدا يصارخ ويتهمني بانني كنت انظر الى زوج اخته وكانت اتهاماته باطله
    كنا نجلس جميعا ونتكلم فمن الطبيعي ا انظر للأشخاص اثاء الحديث بشكل عام لكن هذه النظرت عاديه جدا ولا تدعي للشك ابدا
    انا احب زوجي كثيرا واحفظه في وجوده وفي غيابه لا ادري كيف ممكن ان يظن هذه الظنون لقد صدمني تصرفه وجرحني جرح عميق جدا قلت له ان شكه غير مبرر وغير مقبول ابدا خصوصا اننا في مجتمع عائلتهم شي عادي ومتعودين ان نجلس جميعا جلسه عائليه مختلطه محترمه
    استغربت تصرفه وشكه اخبرته ان كل ما يظنه أوهام وانه مايفكر فيه لايمكن ان يحصل وان زوجي مكفيني لماذا انظر لغيره
    هذه لمشكل مر عليها شهر كامل وزوجي لايزال زعلان ولا يكلمني ولا يقترب مني ابدا ولا يتكلم أساسا في الموضوع لمفروض انا من يزعل مش زوجي لانه هو اتهمي اتهامات باطله
    الرجاء حل ماذا افعل معه انا انتظر ان يعتذر عن اتهامه لكن لظاهر انه لا ينوي الاعتذار

  2. #2
    ملكة

    بيانات المشتركة

    افتراضي

    ارجو من الاستشاريات الرد السريع لانني قبل يومين اكتشفت خيانة زوجي لي بالصدفه عرفت انه على علاقه مع امراه بالهاتف بينهم كلام ومسجات ومقابلات

  3. #3
    الطاقم الاستشاري لموقع الدكتورة ناعمة

    بيانات المشتركة

    افتراضي

    وعليكم السلام ...

    مرحباً بك عزيزتي .. ونشكر تواصلك وثقتك بنا ... ان الشك بين الزوجين من اعظم اسباب انحراف الحياه الزوجيه عن سبيل السكن و الموده والرحمه الى جحيم الظنون و الهواجس والمتاعب لذا عليك ان تكوني قويه وواثقه من نفسك خاصه امام اتهام زوجك الباطل لك وشكه فيك لان الشك غالبا مايرجع لعوامل في الطفوله ومشكلات تربويه تعرض لها الشكاك منذ الصغر او نتيجه لمروره بتجارب فاشله اعدمته الثقه بنفسه و الاخرين لذلك عليك بوضع حد لهذا الاتهام والشك فيك.

    هناك عده وسائل افضلها هو الحوار اللطيف حين يكون هادئ المزاج دون ان تشيري له بانه يعاني من غيره مرضيه او شيء من هذا القبيل واعملي على اظهار حبك ومشاعرك وعواطفك له دوما واكدي عليه باستمرار فكل ما شعر بحبك كان ذلك افضل وجعليه محور اهتماماتك وحياتك وخاصه ان كنت في اجتماع مع الاهل فبعض الرجال تنتابهم مشاعر الغيره عندما يجدون انهم ليسوا اهم الافراد في حياة الزوجات.

    عليك بالمبادره و لا تكوني مجرد رد فعل له واعملي على الوضوح والصراحه والمباشره وتجنبي فعل ما يضايقه في الاصل بدلاً من فعله او اخفائه.

    ابدئي بالتواصل الرقيق والمحب مع زوجك و افهمي مخاوفه ودوافعه واظهر ي له الدعم دون نبره تحكمين فيها على سلوكه واخبريه ان الثقه هي قضيه محوريه لاستمرار اي علاقه زوجيه وانك تستحقين تلك الثقه بسلوكك و شخصيتك.

    اذا رايت ان المواجهه الكلاميه في موقف معين لن تجدي فحاولي عدم الجدال معه وكثرت الكلام وخاصه لحظه الغضب قد لا تفيد فاتركيه بهدوء و حاوريه فيما بعد لتبرير ذلك و لا تعقدي الموقف اثناء حدوثه فلحظتها نار الشك لازالت مشتعله فلا تزيدها سوءً.

    لا تبالغي في الصراحه معه والاعتذار منه اذا بدر منك تجاهه تقصير فأنه قد يفسر تصرفاتك تفسير غير الذي قصدتيه ولا تقدمي له الاعتذارات والمبررات دائما فهو يفهمها بانك ضعيفه وتخفين عنه شيئا وتريدين اقناعه.

    وبالنسبه لعدم اعتذار زوجك لك فاعلمي ان الاعتذار مطلوب ومن يخطئ لابد ان يعتذر فليس هناك مكابره والا فان الشخص الذي يرفض الاعتذار يصبح بغيض في نظر الاخرين كما ان الاعتذار سلوك حضاري خاصه بين الزوجين فالزوج الذي يخطئ عليه ان يسعى بدافع من شعوره الراقي امام زوجته بالاعتذار والذي يرفض الاعتذار لزوجته لان كرامته ورجولته لاتسمحان بذلك فانه يعتبر مريض نفسياً فالكرامه الفعليه الساميه هيا ان نعتذر اذا اخطأنا فالمهم ابعاد فكره عن الاعتذار اهانه بل انه افضل و اقصر الطرق لاذابه جليد الخصام و من المهم ان يلجئ الزوجان الى الحوار والتفاهم كما يجب عليهما ان يدركا بان الحياه الزوجيه مؤسسه مشتركه يدخلانها بارادتهما وعليهما بذل المستحيل لانجاح تلك الشراكه.

    غاليتي .. اقتربي من زوجك باسلوب جديد واجعلي هدفك هو اسعاد نفسك و المحافظه على علاقتك الزوجيه.

    اتمنى لك حياه سعيده🌹

    وأنصحك بالإلتحاق بدورة كوني ملكة / 2019 / للدكتورة ناعمة على الرابط https://www.drna3ma.com/vb/showthread.php?t=363636

    وكذلك دورة بوصلة ناعمة لقراءة الشخصية 2019 على الرابط https://www.drna3ma.com/vb/showthread.php?t=363806

    ودمتي بالف خير


سياسة الإسترجاع - الشروط والأحكام - بيان الخصوصية - من نحن - إتصل بنا