النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: زوجي تغير.. فكيف اعيده لما كان عليه و كيف اجعله يحس بمسؤولية ابنائه اكثر؟

  1. #1
    ملكة

    بيانات المشتركة

    افتراضي زوجي تغير.. فكيف اعيده لما كان عليه و كيف اجعله يحس بمسؤولية ابنائه اكثر؟

    السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته.. انا متزوجة منذ اكثر من عام عن حب من رجل كان يعاملني قبل الزواج كأنني آخر امرأة على الأرض.. لكنني بعد عقد القران بدأت استشعر نقصان اهتمامه بي و تناقص حبه ايضا .. حاورته مرارا و تكرارا و سألته عن السبب.. فيجيبني بأنني مزاجية و عصبية و اصرخ في وجهه لكنه ينفي عدم حبه.. لكن معاملته تغيرت و اصبحت احس بأنني شيء عادي بحياته على عكس السابق.. كنت اشعر بأنني محور حياته.. و كان حبه لي ملحوظا جدا امام الناس.. لكنه بعد الزواج اصبح يخجل من مغازلتي او معانقتي او حتى امساك يدي امام الناس خاصة من نعرفهم.. ثم اخد الامر يتضخم الى ان زال احترامه لي فأصبح يسبنس احيانا بانني مهملة او مادية او حتى خائنة لحظات غضبه و يعتذر لي لأنني لست كذلك.. لكن ذلك يرهق نفسيتي لاسيما اصبح يهينني امام عائلته او يهملني ولا يتكلم معي.. على عكسهم يتكلم و يضحك .. فأحس بالاهانة و بأنهم هم الاخرون يقللون من شأني..
    ثم انه اصبح مدمن احد اللعب .. حيث اصبحت جل اجازاته و اوقات فراغه تنقضي في اللعب.. و عادة ما يؤجل خروجنا او طلبا طلبته منه في سبيلها.. مما يجعلني استشيظ غضبا ما ان رأيته يمسكها حتى و ان لم يكن يترتب عليه شيء للقيام به.. و اغار منها و ممن يلعبونا معه.. فحاولت ان اتقرب منه و العبها معه لكنني لم احببها بل كانت توترني فتركتها.. لكنه لم يفعل و اصبح له اصدقاء فيها يكلمهم ليل نهار و يلعون و يلتقون.. بما فيهم فتات.. مما زاد الطين بلة و دفعني لمغادرة البيت يوما.. و طلب الطلاق.. لكنه وعدني بتركها و ترك كل تلك الفتيات و اقنعني بأنهن مجرد صديقات يلعبون لا عير و بأنه سيتركهن كذلك.. و بأنه سيتغير و يحترمني اكثر و يلبي طلباتي و يحسن لي..
    حاليا نحن نعيش بعيدين منذ شهر تقريبا..وهذا يقوي علاقتنا و يقوي حبنا لبعضنا..و سنستمر هكذا ما يزيد عن9 اشهر.. لكننا سنعود للعيش سوية و سنعود للمشاكل لا محالة.. لأننا كنا بعيدين لنفس الفترة و عدما للعيش سوية ثم ها نحن منفصلين من جديد و نفس القصة تعيد نفسها.. اريد منك دكتورة ان تدليني عن كيف يمكنني ان اوجه علاقتنا منذ الان كي لا نواجه نفس المشكل من جديد لاسيما و اننا لن نعيش منفصلين بعد هذه الفترة على الاغلب..
    ثم انني حامل و سأضع بعد 4 اشهر .. و اخشى من عدم مبالاته ان تشمل ابننا ايضا.. لاسيما انني جسست نبضه و اتضح لي في بادئ الامر انه لا يبالي به.. فلم يكن يسألني عن ما اشتهيه او ما الاسم الذي سنختاره له او اي شيء عنه.. مما ارهق نفسيتي كثيرا و جعلني اخشى ان يتملص من مسأوليته كأب ليس من الناحية المادية و انما من الناحية العاطفية ايضا.. و خاصة اننا اتفقنا قبلا على تعاوننا في جميع مسؤوليات البيت من طهي و تنظيف و تربية اطفال و من الناحية المادية ايضا .. لكنه لم يفي بكلامه و اخد ينسحب شيئا فشيئا الى ان ما عاد يساعدني بشيء.. فخفت ان تترتب عني مسؤولية التربية لوحدي.. فكيف اجعله يحس بالمسؤولية و يحب ابنه و يعتني به و يهتم بمتطلباته من غير ان اطلب منه او ان نتساجر من اجل ذلك..
    و جزاك الله الف خير..

  2. #2
    الطاقم الاستشاري لموقع الدكتورة ناعمة

    بيانات المشتركة

    افتراضي

    غاليتي .....🌷
    لأن الرجل هو قائد البيت، ولأنه قوام عليها، فتحتاج دوماً المرأة أن تشعر بأنه قادراً على القيام بمسؤولياته، فتعتبرها من أساسيات الرجولة، أن يُدرك مسؤولياته وألا يتهرب منها، لذلك تعانى الكثير من السيدات من أن زوجها يضع بمسؤولية البيت على كاهلها، وربما تتسبب هذه المشكلة فى الطلاق، ولأن لأى مشكلة حل
    فيجب عليك أولاً أن تفهمي طبيعة الشريك الغير متحمل للمسؤولية حتى تستطيعي أن تتعاملي معه، فتقولي أن هذا الشخص لا يحب المشاكل ولا أن يقع فيها، كما أنه يخشى التعليقات السلبية إذا لم يستطع أن يقوم بالمهمة بنجاح، بالإضافة لأنه لديه بعض الأنانية فلا يُحب أن يرهق نفسه بالتزامات، قد يقوم بها أى شخص آخر، و حتى تتمكني من تغييره لشخص قادر على تحمل المسؤولية فإليكي نصائح لتعديل سلوك شريكك وهي كالتالي :
    عدلى سلوكه بالتدريج :
    فأى تعديل فى السلوك يحتاج إلى وقت حتى تظهر نتيجته، لذلك عليكِ أن تحاولى تعديل سلوكه تدريجياً وليس دفعة واحدة، فمن الممكن أن تسندى إليه بتكليفات بسيطة، يكفى أن تطلبى منه طلباً واحداً فى اليوم، وإذا قام بتنفيذه عليكِ أن تنهالى عليه بعبارات التشجيع والمدح، حتى يشعر أنه يريد تكرار هذا الأمر مرة ثانية.
    لا تلزميه بشيء وإعرضى البدائل:
    فرض طلبات معينة عليه، تجعله يشعر أنه مقيد بتنفيذها، لكن عندما تضعى أمامه الكثير من الخيارات، فحينها سيختار المناسب له ولن يشعر بالأمر فرض عليه، أو أمر يجب عليه تنفيذه.
    لا تجعلي طلباتك مركبة ..
    تخطىء بعض السيدات عندما تطلبن من أزواجهن الكثير من الطلبات فى نفس الوقت، مما يجعله يشعر بالأمور معقدة، حددى طلبك ولا تجعليه مركباً.
    تبادلوا المهام ..
    يمكنك اقتراح تبادل الأدوار عليه، كأن تقولى له قم أنت بهذه المهمة، وسأقوم أنا بالمهمة الأخرى المطلوبة منك، هذا الأمر هام للغاية حتى يشعر وتشعرين أنتِ بالمشاركة، وبتقدير كل منكما لدور الآخر.
    امدحيه أمام الأخرين ..
    عندما يلبى طلباتك، ويشاركك فى المهام، عليكِ أن تشيدِ به وأن تذكرى مميزاته أمام الآخرين، وخاصة الأهل والأصدقاء، فهذا يشجعه على تكرار الفعل أكثر من مرة، كما أنه يشعر بتقديرك له.
    لا تبالغي فى تفسير المشاركة ..
    تبالغ بعض الزوجات فى تفسيرها لفكرة المشاركة، فتشعر أنه يجب على الرجل أن يشاركها فى جميع مهامها، ولكن الحقيقة أن لكل طرف دور فى الحياة الزوجية، والتى يجب عليه القيام به على أكمل وجه دون مقارنة دوره بدور الطرف الآخر، فتقدير كل منكما لدور الآخر يؤدى إلى مزيد من السعادة والتفاهم.
    أما بالنسبة لتغيير شريكك تحتاجين أن تقرئي في شخصية الرجل وتفهمي نفسيته لانه الرجال تأتيهم حالات صمت يعتبروها فترة ترتيب لامور حياتهم في هذه الفترة تجدي شريكك صامت لايعبر عن مشاعره يحب الاختلاء بنفسه ولكن بعد ان تنتهي هذه الفترة يعود بمشاعر جياشة.
    وأخيراً حبيبتي كي تفهمي شخصية شريكك أنصحك بالاشتراك في دورة( بوصلة ناعمة لقراءة الشخصية )لــ د. ناعمة أون لاين على الرابط https://www.drna3ma.com/vb/showthread.php?t=363806...


سياسة الإسترجاع - الشروط والأحكام - بيان الخصوصية - من نحن - إتصل بنا