النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: باقيلي طلقة، أرجعلو؟

  1. #1
    ملكة

    بيانات المشتركة

    افتراضي باقيلي طلقة، أرجعلو؟

    السلام عليكم و رحمة الله
    أنا أتزوجت لمدة 8 شهور و عندي طفل، زوجي طلقني مرة بعد شهر العسل و المرة الثانية يوم عيد الفطر. و أنا في بيت أهلي من يومتها، و قبل كم يوم جا لأهلي و أعتذر منهم و أعترف بكل أغلاطه و قال أعترف اني انا ما غلطت معاه في شي، هوا اللي جنى على نفسه و عليا. طبعا شفت منه كل شي، خيانات، ضرب، إهانات، إنتقادات لاذعة، شك، حرمني من أهلي و صحباتي، دايما يفتش جوالي، كنت اضرب نفسي يوميا بسبب العنف اللفظي و المعاملة السيئة، كتير فكرت اني انتحر، زوجي يكره يكون ليا رأي يكره يشوف انو ليا كيان مستقل و يكون ليا شخصيتي، يتحكم بمظهري و بلبسي، يبغاني 24 ساعة متشيكة، و حتى وقت النوم لازم انام و انا قريبة منه، و مرة من المرات هجرني 4 ايام بس عشان شلت صورته من خلفية الجوال. بالمختصر أنا إنسانة بنت عالم و ناس متعلمة و مثقفة و طموحة، لمن اتزوجتو و عشت معاه دمرني و بعثر شتاتي، حتى في شهر العسل ما اتهنيت فيه كان يضربني و علطول يتضارب معايا و يزعل من اتفه الأشياء، و ينتقدني طول الوقت، بعد ما ربي خلاه ينطق دي الكلمة (انتي طالق) و عشت في بيت اهلي بدأت استجمع شتاتي و قوتي، سرت سعيدة و مرتاحة، اتغيرت كتير و سرت اقوى و أجمل، حسيت الله يحبني اللي انتشلني من المكان اللي كنت فيه. و كنت أحمد ربي كل يوم عشان ربي خلصني منه.
    و للأسف دحين.... اهلي كلموني إني ارجعلو، يبغوني اديه فرصة، بشروطي باللي آمر فيه. لكن مترددة و خايفة و من يومتها و أنا أحس اني مو على بعضي و كل يوم أبكي.
    كيف أرجع للنار اللي كنت فيها؟ كيف أرجع و أرهن حياتي و حياة ابني على طلقة!

  2. #2
    ملكة

    بيانات المشتركة

    افتراضي

    كداب، مخادع، لمن خطبني كان متزوج بالسر، و لمن واجهته قعد يبكي و يستسمح مني و وراني صك الطلاق، ما قلت لأحد إلا ابويا، بعدها لمن رجعت على بيتي بعد ما خلصت الأربعين... لقيت كوب مكتوب عليه اسم أمل (اسم مرتو السابقة) في مقعدة السيارة. اتأكدت انو رجعها و انو لسى على علاقة فيها، غير اني اكتشفت علاقته مع وحدة متزوجة كان على علاقة حب معاها من زمان. و هادا الشي اللي خلاني أولد بدري. كل يوم نكد و زعل من اتفه الأشياء، كل يوم كنت أصحى من النوم خايفة و مرعوبة، أحسب حساب لأي شي اقولو و أي شي أسويه بس عشان لا يزعل و تقلب أيامي نكد، يعني عادي جدا يزعل من سبب تافه و يهجرني أيام مع أقسى التعامل و الألفاظ. احاول اسوي كل شي و اي شي عشان يرضى ولا يرضى. يبغاني اسوي اشياء غصبا عني، يبغاني علطول امدحو و اكتبلو قصايد شعر و غزل ع السوشيال ميديا. ما يحترمني قدام أهلو ولا يحسبلي قيمة ولا مقدار. مع اني انا احترمو و اقدرو و امدحو على امل يتحسن. ما يقصر في الهدايا و الفلوس. لكن في التعامل صفر. كان يبغاني 24 ساعة في البيت مقابلة وجهه، ما يخليني آخد راحتي ابدا، ما يخليني امارس هواياتي و اعمل اشيائي، علطول في وجهي، دايما معيشني في شك و جحيم. خسرت نفسي و انا معاه، و الى الآن بحاول أداوي جراحي اللي لسى ما برت. دايما اقول اني انا انسانة قوية عشان طلعت من دي التجربة سليمة العقل و الجسد و النفس. بعد كل اللي سار
    يبغوني اديه فرصة، عشان ولدي و عشان المجتمع لا يرحم المطلقات.
    أعرف انو التجربة مو سهلة و اني حواجه صعوبات، بس انا جوات نفسي عارفة انو دا القرار الصحيح، و انو هادا الإنسان صعب انو يتغير خلال فترة بسيطة لأنو بكل بساطة مريض و ماهو سويّ. خايفة و حزينة و قلبي مو مرتاح.
    اتمنى تلاقولي حل
    شكرا لكم

  3. #3
    الطاقم الاستشاري لموقع الدكتورة ناعمة

    بيانات المشتركة

    افتراضي

    وعليكم السلام..
    مرحباً بك عزيزتي..
    قد يراجع كل من الرجل والمرأة المطلقين نفسه بعد مرور فترة من الطلاق سواءً طالت او قصرت، ويتخذان قراراً بالعودة واستئناف الحياة الزوجية التي توقفت، عازمين على بدء صفحة جديدة خالية من اي ذكريات مؤلمة تعكر صفو حياتهما الجديدة، ولكن ما هي الضمانات التي تجعل قرار عودة الزوجين بعد الطلاق تجربة ناجحة!
    عودة الزوجين لبعضهما بعد الطلاق لا يمكن وصفها بأنها قرار صائب او خاطئ إلا من خلال الإحاطة بالأسباب التي دفعت كلاً منهما لاتخاذ قرار العودة.

    للأسف كل ما سردتِه في رسالتك لا يشجع على العودة ، وبالأخص موضوع الضرب فهذا سبب وجيه لعدم الرجوع إليه دون باقي المشاكل، فكري جيداً، هل أنت مستعدة لإعطاءه فرصه، فالقرار هو قرارك أنت وانت وحدك من ستدفعين ثمن اي خيار، فربما لن تخسري من المحاولة ثانية رغم ان محاولتك محفوفة بالمخاطر، فقد يكون جاداً في تغيره وتسعدين معه، وقد يرجع لحاله القديم ايضاً.
    ولكي تتخذي القرار الأكثر مناسبة خذي ورقة وسجلي في يمينها محاسن الرجوع إليه ، وعن يسارها مساوئ الرجوع إليه وليكن ذلك بكل إنصاف وتجرد ، وتأمل لمستقبلكِ ومستقبل ابنك.
    اذا كنت ترين أنك قادرة على التعايش معه ومحاولة إصلاحه، والتغاضي عن كل سلبياته، يمكنكِ أن تجلسي معه وتحادثيه بما شئتِ وتسأليه عن كل شيءٍ تريدينه، مثل : ما هو سبب رغبتك في إرجاعي؟ وهل زالت تلك الشكوك التي كانت في ذهنك؟ وهل لديك رغبة أن نبدأ صفحة جديدة؟ وغيرها من الأسئلة التي توضح لكِ مقاصده بأكثر وضوح، تفاهمي معه عن الاسباب، وعن النتائج والشروط القادمة، واتفقي معه بحضور الأهل على قواعد جديدة لعلاقتكما وإن وافق على كل شروطك، فكري بعقلك وقلبك واتخذي قرارك، فالعودة فيها مخاطرة انتي من تحددين قياسها هل مقدور عليها ام لا..
    فكري جيداً بين الايجابيات والسلبيات في حال رجوعك إليه وبين الإيجابيات والسلبيات في حال عدم رجوعك.
    *وإن كنت لا ترغبين بالعودة إليه، فلا تجبري نفسك ولا تدعي أحد يجبرك على ذلك، ويجب ان تخبري اهلك بأنك لا ترغبي بالرجوع إليه، كوني حازمة مع أهلك، فأنتِ صاحبة القرار في حياتك، فلا تلتفتي إلى ضغوطهم، ولا تجعلي نظرة المجتمع تؤثر على رأيك وقرارك تأثيراً سلبياً..
    اتركي الماضي خلفك حتى لا يؤثر على حياتك، واصنعي مستقبل أفضل لنفسك، وابتعدي عن كل ما يحبطك..
    حولي الطاقة السلبية لديك إلى طاقة إيجابية، واستعيدي توازنك النفسي والإجتماعي والحياتي، غيري نفسك من الداخل ، ثقي بنفسك وبقدراتك، وتعاملي مع الواقع بشكل يمنحك القدرة على التعامل مع المجتمع المحيط بك بكل شجاعة..
    ادرسي واشتغلي واصنعي لنفسك السعادة.
    وأخيراً غاليتي انصحك الالتحاق في دورات الدكتورة ناعمة اون..
    دورة كوني ملكه https://www.drna3ma.com/vb/forumdisplay.php?f=668
    ودورة اليوم فلتبدأ الحياة https://www.drna3ma.com/vb/forumdisplay.php?f=669


سياسة الإسترجاع - الشروط والأحكام - بيان الخصوصية - من نحن - إتصل بنا