النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: ابني غير طموح ولايرغب في اكمال دراسته الجامعيه

  1. #1
    ملكة

    بيانات المشتركة

    افتراضي ابني غير طموح ولايرغب في اكمال دراسته الجامعيه

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ..... لدي ابن في السابعه عشر مشكلته انه لايسمع النصح مني ومن والده بالرغم من حثه وتشجيعه على الدراسه تم تسجيله في الجامعه ولكن لايرغب في اكمال الدراسه ودائماً يكرر انها ليست رغبته وتم تسجيله لأرضائنا فقط تعبت من حثه على الدراسه اريده ان يكون انسان ناجح طموح ولكن لافائده لايرغب بالدراسه ويومياً يخرج مع اصدقائه سلوكه حسن وتعامله كذالك ولكن منذ سنه اصبح غير حريص على الصلاه اهم شي في حياته المال والاكل والنوم واصدقائه نقدم له الكثير ولكن دائماً يرا اننا لانراعيه ولانهتم به واننا نضغطه بكثره الكلام عن الدراسه والمستقبل هذا مختصر للموضوع احب ان اضيف ان والده كلامه قاسي وجارح في النصح بينما انا حنونه واحاول ان الطف الجو بينه وبين والده والتمس الاعذار لأبيه حتى لايتضايق او يؤثر ذلك سلباًعلى العلاقه بينهم ...والده حنون جداًوحريص عليه وعلى مصلحته ولكن لايوجد تفاهم او انسجام بينهم في اكثر الاحيان وهذا مايجعله يتهرب من الجلوس في المنزل او مع ابيه رغم ان ابني محترم جداً مع ابيه ولكن عدم اهتمامه بالمستقبل هذا مايستدعي الى غضب والده منه .....اسئل الله ان يوفقه ويعيننا على تربيته واتمنى ان تجدوا لي حلاً مناسباًله

  2. #2
    الطاقم الاستشاري لموقع الدكتورة ناعمة

    بيانات المشتركة

    افتراضي

    غاليتي .... 🌷
    العناد والثورة على التعليمات من سمات مرحلة المراهقة. فليس من المستغرب أن تصدر بعض هذه التصرفات من مراهق في مثل عمر ابنك. قد يكون من الضروري أن التنبه لهذه المرحلة مبكرا، والاستعداد لها لتخفيف حدة المعاناة التي تمرون بها الآن. ولكن لأن المشكلة التي تعانون منها اليوم هي ما يقلقكم، فينبغي ألا تيأسي من إصلاح أحواله، ولا تتعاملي معه على أنه حالة ميئوس منها. فكثير مما تقولينه طبيعي ويتكرر في معظم البيوت بدرجة أو بأخرى.
    الخطوة الأولى التي ينبغي عليكم البدء بها رفع ثقته بنفسه، فالمراهق يهتم كثيرا بنظرة الناس إليه، ويحرص كثيرا على أن يكون ملفتا للنظر، وأن يهتم الآخرون به وبما يقول ويعمل. ولذلك يمكنكم البدء بشكل تدريجي بالثناء على الأمور الإيجابية التي يتمتع بها، حتى يجد منكم كلاما يسره، ويجعله يحرص على الحصول على مزيد من الثناء.
    احرصوا على أن ترفعوا مستوى توقعاتكم منه بطريقة إيجابية، ومعنى ذلك ألا تقارنوه بغيره! فمثلا، لا تقولوا "انظر إلى أختك تدرس " ولكن قولوا له "تستطيع الدراسة والحصول على أعلى الدرجات لو أردت ذلك وبذلت جهدك الذي اعتدناه منك".
    عندما تشاهدينه لا يذاكر، لا تتوجهي له بالنقد أو باللوم أو التأنيب، خاصة مع ارتفاع الصوت! حاولي بدلا من ذلك أن تسأليه ماذا يود منك أن تعملي له حتى تهيئين له جوا مريحا للدراسة. اعرضي عليه خيارات بدلا من الأوامر، فمثلا يمكنك أن تقولي له "هل تفضل الدراسة الآن أم تريد أن تنام وأوقظك باكرا لتكون أنشط".
    عندما توقظينه للمذاكرة امسحي على رأسه، وأسمعيه عبارات تشعره بحبك واهتمامك، مثل قولك "هل نمت جيدا يا حبيبي". فهو وإن كان في هذا العمر، إلا أنه يحتاج إلى حب أمه وحنانها. ثم اسأليه ماذا يفضل أن يأكل أو يشرب لتجهزيه له. هذه الأمور تساعده على الاستجابة لك وبنفس راضية.
    لا تشعريه على الإطلاق بأنه سبب غضب أبيه وقسوته عليه، أو أن أباه لا يطيق متابعته أو أي شيء يربط ابنك بمعاناة أبيه. حاولي أن تحولي التوجيه إلى طريق إيجابي بمحاولة دفعه إلى راحة أبيه، مثل أن تقولي أن أباه اليوم مسرور منه عندما رآه يذاكر دروسه، وهكذا. فإشعار المراهق بأنه الملوم عن تردي صحة أحد والديه أو تعبهما يجعله أقل رغبة في التعاون. والسر هنا عموما، لا تحاولي ثنيه عن السلوكيات الخاطئة ببيان عواقبها السلبية، بل شجعيه على السلوكيات الصحيحة ببيان أثرها الإيجابي عندما يقوم بها، حتى لو كانت صغيرة في البدايات.
    ختاما، حاولي منحه وقتا كافيا ليعبر عما في نفسه عندما يأتي إليك مشتكيا من حال ما أو من شخص ما. دعيه يقول ما في نفسه دون مقاطعة أو لوم أو تصحيح. فإخراج ما في النفس من ضيق أمام شخص يسمع وينصت دون مقاطعة أو معاتبة يجعل المراهق يشعر بالارتياح ويقترب من هذا الشخص أكثر ويصبح أكثر ثقة فيه.
    وأخيراً حبيتي كي تفهمي شخصية إبنك أنصحك بالاشتراك في دورة( بوصلة ناعمة لقراءة الشخصية )لــ د. ناعمة أون لاين على الرابط https://www.drna3ma.com/vb/showthread.php?t=363806...


سياسة الإسترجاع - الشروط والأحكام - بيان الخصوصية - من نحن - إتصل بنا