النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: هل يحق لي ان اغار؟

  1. #1
    ملكة

    بيانات المشتركة

    افتراضي هل يحق لي ان اغار؟

    السلام عليكم
    زوجي الحمدلله يحبني ومرتاحين
    ولكن عندي مشكلة اتعبتني
    وهو كثرة تعلقه بامه كثيييييرا
    عندما يعود ليلا يذهب لامه يجلس معها بالساعات وياتيني في وقت متاخر جدا وانا امل من الانتظار فانا اتعب واود النوم مبكرا
    يتصل بها داااااائما ويتفقد احوالها وعندما تكون متوفره وجالسه بالمنزل على طول ينزل لها ويجلس معها
    صرت احس ان هي زوجته مو انا
    لدرجه ان مره وضعت العشاء على ضوء الشموع ومتزينه وثم جلس واكل وجلس يتكلم عن ذكرياته في الطفوله وانا كنت اسمع له باستمتاع ثم قال امي كانت مدلعتني كثير لما كنت صغير
    ثم اتصل على امه وكان الوقت متاخر وقال لها يما مشتاق لج ابي اشوفج
    حسيت بضيق لان انا جالسه ومتزينه ومنتظرته نجلس جلسة حلوه وجلس يسولف مع امه واغلق الهاتف وجلس يطقطق بالتلفون
    ايحق لي ان اغار؟
    نعم هو متعلق بامه كثيرا ولكن ليس لهذه الدرجة ! فانت متزوج ورجل كبير ولست طفلا
    لدرجة يتصل على امه يقول يما جوعان ابي اكل وتروح امه تسوي له
    انا زوجتك قول لي الي تبي اسويه لك
    قول لي شنو تبي ماراح اقصر معاك
    للعلم دكتوره ام زوجي علاقتها مع زوجها ليست مستقره مميته دايما يتشاجرون وينتقدون بعض
    مالحل مع زوجي الطفل المتعلق بامه
    لماذا تزوج اذا هو لازال طفلا يريد حضن امه؟
    هو يحبني وحنون وكل شي الحمدلله وهو من النوع الذي اذا تجاهلته يركض وراي
    ولكن صرت احس ان امه هي زوجته الثانيه
    يجلس معاها طول اليوم وطول الليل
    ويتصل فيهاددايما ويعبر انه مشتاق لها وحتى لو سويت جو رومانسي يجي يتصل على امه اول يشوفها وينها ويتطمن عليها حتى اذا طلعنا ماياكل الا اذا كلت امه او نشتريلها معانا
    ويقول بحجز لامي تذكره سفر وبسفرها
    شي مومعقول !!!
    انا زوجتك احس اغار من هذي التصرفات المبالغ فيها
    انا تزوجت وخرجت من بيت امي ولم افعل ما فعله
    وهو امه تحت ويتصرف تصرفات الاطفال الذي يبكي بدون امه
    مالحل ارشديني افيديني اريد ان ارتاح من كلماتكم الجميلة
    شكرا جزيلا

  2. #2
    الطاقم الاستشاري لموقع الدكتورة ناعمة

    بيانات المشتركة

    افتراضي

    وعليكم السلام ...
    مرحباً بك عزيزتي...
    علاقة الابن بأمه من أهم العلاقات الإنسانية في الحياة، وكذلك علاقة الزوج بزوجته، ولأهمية هاتين العلاقتين يحرص كل زوج على أن تكون علاقته بأمه وزوجته على خير ما يُرام لما لهذا من تأثير على حياته كلها.
    والحياة الزوجية الهادئة تتطلب معرفة الزوجين حقوقهما وواجباتهما لاستكمال الرباط المقدس الذى جمعهما دون صراعات، ومن أبرز المشاكل التي تواجه الزوجة هو أن يكون زوجها متعلق بأمه ومعتمد على والدته في كافة أموره..
    في البداية يجب ان تعلمي ان الرجل الذي لا يمنح الحب والتقدير لأمه التي ضحت من أجله بالكثير وقاست أياماً وسنيناً من أجل أن تجعله رجلاً ناجحاً وزوجاً وأباً رائعاً، فهو في الأغلب لن يقدّر أي شخص في حياته..
    لذلك ثقي بأن حبه لأمه سيزيد أرصدة الحب في نفسه، وأنت من يستفيد من مخزون الحب..
    فالرجل المقرب من أمه وعلاقته بها جيدة يكون بصفة عامة أكثر حساسية وتواصلاً وتفهماً لمشاعر الزوجة أكثر من الرجل الذي لا يتحدث إلا نادراً مع أمه..

    وهذا النوع من الرجال يتوقع الاهتمام من الزوجة والتدليل الذي اعتاد الحصول عليه من والدته، لذلك حاولي ان تهتمي به كأمه .
    ابتعدي عن الإساءة في حديثك معه عن والدته لأنها ستأتي بنتيجة عكسية تماما.
    يعود تعلّق الرجل بأمّه الى مرحلة الطفولة ،فعندما تكون العلاقة بين الطفل وأمّه مبالغاً في تفاصيلها في الكبر، فهذا يعني أن ترسباتها تعود الى مرحلة الطفولة، فقد تحصل أحداثٌ أو مواقف معيّنة في الصغر تجعل الطفل مرتبطاً بأمّه بشكلٍ كبير منها مرضه في سنّ صغيرة او تعرّضه لخطرٍ ما نجا منه بأعجوبة او ربما تعسّف الأب وقسوته. وهذا يعني أن العلاقة التي تربط الأم بابنها وطيدة الى درجة قد تؤثّر على علاقته بزوجته.
    بعد علمك بأسباب لجوئه إلى والدته حاولي أن تكوني البديلة لها وأن يعتمد عليك في احتياجاته دون اللجوء إلى والدته.
    فالمرأة الذكية هي القادرة على القيام بأدوار متعددة في حياة الرجل، فهي أحياناً أم ترعى طفولته الكامنة، وأحياناً صديقة تشاركه همومه وأفكاره وطموحاته، وأحياناً ابنة تستثير فيه مشاعر أبوته، وهكذا، وكلما تعددت وتغيرت أدوار المرأة في مرونة وتجدد فإنها تسعد زوجها .

    لا داعي للغيرة من اهتمامه بوالدته ، وعليك ان لا تظهري له غيرتك من والدته ، ولا تقارني بين ما يفعله مع أمه وما يفعله معك، ابتعدي عن المعاتبة والنقد فذلك يزيد من الضغط عليه ..و يجعله يهرب إلى الجهة الآمنة ، وهي جهة أمه.. حيث يجد الأنس والمدح والتشجيع.
    وطالما انه يعاملك بحب وحنان وحياتكم مستقرة فحاولي ان تتقبلي تصرفاته، واكسبي زوجك باحترامك واهتمامك لأمه، وعامليها كما يحب ..
    تحدثي معه في الأمر بأسلوب ذكي واظهري له حبك واحترامك لأمه ، ووضحي له أهميتك كزوجة في حياته ولكن دون التقليل من أهمية الأم ،أشكري له حسن اهتمامه بأمه ،وفي نفس الوقت اشكريه على اهتمامه بك.
    اطلبي حاجاتك النفسية من زوجك بطريقة انثويه فالأنثى لها لغة ناعمة دافئة مع زوجها تستطيع من خلالها ان تجتذب زوجها وتشبع حاجتها منه ، لا تنتظري منه، لكن بادري واستمتعي بمبادرتك..

    تعرفي على مفاتيح قلبه ،واجعليه من اولوياتك ولا تجعلي الأشياء الخارجية تعكر عليك صفو علاقتك الزوجية، عامليه بكل حب وحنان، وبالكلمة الطيبة واللطف والدلال واللمسة الحانية، كوني مرحة وتحلي بروح الدعابة ، فكل هذه الاشياء يمكن أن تجذب زوجك إليكِ، وتجعله يتخلص من ارتباطه الشديد بأمه...
    تحلى بالصبر وتصرفي بحكمه في التعامل معه ،واعلمي أن الرجل يحتاج بعض الوقت لكي يعتاد على الانفصال الصحي عن اهله وبالأخص والدته، بحيث يحافظ على التوازن بين استقلاليته كرب عائلة مسئول وكأبن بار بوالدته، وهذا لا يأتي بين ليلة وضحاها ولكن بالتدريج المستمر لكي لا يترك هذا الانفصال الوجداني جروحاً على كلا الطرفين سواء الأم أو الابن.
    اشغلي نفسك بأشياء مفيدة في اوقات انشغاله بوالدته، حتى لا تشعري بالملل، كالقراءة والرياضة وممارسة أي هواية تفضلينها وتشعرك بالسعادة ..
    وانصحك ايضاً الالتحاق في دورات الدكتورة ناعمة اون لاين
    دورة "بـــــوصــلة الشــخـصيــــــــــة" https://www.drna3ma.com/vb/forumdisplay.php?f=670
    سبعة اسرار سحرية لسعــادة زوجية ابديــــة
    https://www.drna3ma.com/vb/forumdisplay.php?f=667


سياسة الإسترجاع - الشروط والأحكام - بيان الخصوصية - من نحن - إتصل بنا