النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: استشاره

  1. #1
    ملكة

    بيانات المشتركة

    افتراضي استشاره

    ابني عمره 25 سنه
    كان يقول لي ماأريد من أقاربنا
    قلت له لماذا
    لم يذكر اسباب مقنعه وماأصر على الرفض
    عرضت عليه بنت خالته وقلت له انها ليست جميله جدا ولكنها حليوه وجسمها نحيف وطويله ومتعلمه تدرس في الجامعه
    فقال طيب
    وذهبت معه لرؤيتها الرؤيه الشرعيه وقال خلاص موافق
    وبعد النلكه شعرت انه لايتواصل معها كثيرا
    ولكن قلت في نفسي لانه هو نفسه غير اجتماعي
    وفعلا هو غبر اجتماعي
    وتم الزواج. وحملت زوجته من الشهر الاول
    والآن وبعد مرور 3 اشهر من زواجه ارى في وجهه حزنا وضيقا واصبح من الواضح عدم وجود انسجام بينهما
    سألته مره وضغط عليه ليتكلم فقال ليس بيننا توافق
    قلت له في ماذا
    قال في كل شئ
    واليوم سالته ياأبني تحدث معي افتح لي قلبك
    فبكى وقال الم اقل لك ماأريد من القرابه
    طيب وماذا تعيب عليها قال كل شئ لا جمال ولا كلام
    قلت مايصلح التعميم
    قال خلاص هذا قدري واعلم اني أخطأت عندما سكت في ايام الملكه
    كنت أصارع نفسي في طلاقها وفي كل مره اتراجع لانها بنت خالتي
    دلنيني ماذا افعل ؟

  2. #2
    الطاقم الاستشاري لموقع الدكتورة ناعمة

    بيانات المشتركة

    افتراضي

    مرحباً بك...
    عزيزتي لابد ان تتحدثي مع ولدك، وتوضحي له ان الحب ليس شرطاً أو عاملاً أساسيّاً ووحيداً لثبات الزواج واستمراره، فهناك الاحترام الذي يولده واقع العلاقة اليومي وهو الذي يجعل التعاطي مع الاختلاف ممكناً وسهلاً، بل أنّ الاحترام، كثيراً ما يكون الأساس في المؤسسة الزوجيّة بحيث يبنى فوقه الحب.
    فالحياة الزوجيّة عبارة عن حياة مشتركة تحتاج إلى الحب والاحترام معاً، والحياة من دون المودّة والاحترام المتبادلين حياة لا قيمة لها، واذا أراد الحب والانسجام في العلاقة الزوجيّة، فيجب عليه ان يعطي نفسه فرصة لتقبل زوجته، وعليه ان يفهم نمط شخصية زوجته ويفهم نمط شخصيته ايضاً، ومن الضروري ان يتخلص من التفكير والاعتقاد السلبي، فلا يكرر على نفسه اي عبارات محبطة سلبية تجاه زوجته، مثل " لا احبها، لا انسجم معها " بل عليه ان يستبدل كل ذلك بما هو إيجابي، يتعرف على زوجته أكثر، ويركز على ايجابياتها ومميزاتها ، وان ينظر إليها بعين الإحترام والتقدير لتبادله نفس المعاملة .
    ويجب ان يعرف بأن للجمال مستويات، وما قد يراه غير جميلاً قد يراه غيره جميل والعكس، فعليه ان يتقبلها كما هي ويحاول التكيف معها ليتمكن من الاستمتاع بحياته معها، فلا ينبغي أن يتعجل في الحكم على مدى نجاح الحياة الزوجية، لأن العلاقة الزوجية لابد ان تكون قائمة على التفاهم والوضوح والتضحية والتسامح والتجاوز عن الهفوات، والتغاضي عن الزلات، فكل هذه الأمور تساهم في استمرار العلاقة بحب ومودة واحترام..

    وعليه ان يتواصل مع زوجته بالحوار المثمر، وان يصارحها بكل ما يرغب منها، وقبل ذلك عليه ان يتقرب منها ويفتح لها قلبه وعقله وسيجد منها كل ما يرضيه..
    أكدي له ان السعادة تنبع من الفرد ذاته، فإذا أراد أن يحب زوجته ويكون سعيداً معها، فعليه ان ينظر الى كل ما هو جميل منها، يجرب السفر او التنزه معها فذلك سيغير من الرتابه في حياتهما وتتغير حياته الى سعادة وفرح كبير..

    وبالمقابل تحدثي مع زوجته وقدمي لها نصائح كيف تتزين وتهتم بنفسها، وكيف تملأ عينيه وتشبع رغباته ،وان تتعامل معه بالأسلوب المناسب لشخصيته، ..
    وانصحيها الاشتراك في دورات الدكتورة ناعمة اون لاين.. والتي ستفيدها كثيراً في حياتها الزوجية، وستغير من نظرة زوجها إليها إلى الأفضل، واقترح عليها هذه الدورات..
    دورة الحب الى الأبد https://www.drna3ma.com/vb/forumdisplay.php?f=666

    ودورة الجاذبية والجمال https://www.drna3ma.com/vb/forumdisplay.php?f=606


سياسة الإسترجاع - الشروط والأحكام - بيان الخصوصية - من نحن - إتصل بنا