السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بصراحة احترت كثير قبل لا اطرح المشكله
انا متزوج منذ 7 سنوات وعمري 35 عاما وزوجتي 30 عاما زوجتي موظفة في أحد المدارس الخاصه ولدينا طفلين
طبعا انا على جميع التزامات المالية في البيت واساعدها في البيت بحكم انشغالها وانا دايم أقولها احفضي فلوسك بحكم اني انا الرجال والمفروض ادفع بس السنه الأخيرة مريت فيها بظروف ماليه صعبه وطلبت منها مساعدتي تقول راتبي من حقي وانا واجبي أساعد أهلي اللي ربوني ولكن انا والأطفال ندفع الثمن خروجها من البيت وعملها وعلى حساب راحتنا
مرحبا بك ..🌷


أن الأصل في الأسرة أن تقوم على التكامل بين الزوجين، والإسهام بينهما في السراء والضراء، فالزواج شراكة إنسانية في أسمى معانيها، هذه الشراكة تقوم على التعاون والرحمة والإيثار والتضحية بين طرفي الزواج، أما إذا كان بينهما الأنانية، وتسلطت المصلحة المادية على المصلحة العامة للأسرة فسدت العلاقات الزوجية واضطربت الأسرة وخرَّجت للمجتمع أبناءً وفتياتٍ غير أسوياء، وأشار المختصون إلى أن الزوجة ما دامت تعمل فلابد أن يعود ناتج أو بعض ناتج عملها (المرتب) للأسرة، ويكون إسهامها في نفقات البيت على حسب درجة ارتباط الزوجة بالأسرة، ورغبتها في الارتقاء والنهوض بها في مختلف أوجه الحياة، وهذا الإسهام يكون تعويضاً عن التقصير الذي ينتج من غيابها لساعات طويلة خارج البيت التي هي حق الزوج والأسرة.


أما إذا امتنعت الزوجة عن الإسهام بجزء من مرتبها في نفقات بيت الزوجية، وتمسكت بضرورة إسهام الزوج في أعمال المنزل فهذا غير مقبول منها على الإطلاق، ففي غياب المشاعر الإيثارية وقيم التضحية والعطاء في الأسرة لا تقوم حياة زوجية سعيدة ومستقرة، وحتى يتحقق هذا لابد أن يحرص كلا الزوجين على إسعاد زوجه بأي طريقة من طرق التضحية.


وقد أظهرت كل الدراسات النفسية- التي أجريت على آلاف العينات التي تعاني هذه المشكلة- على أهمية وضرورة إسهام الزوجة العاملة بجزء من مرتبها في نفقات البيت، وكلما كان هذا الإسهام فيه نوع من الرضا والسماحة كان التفاهم والاستقرار أكثر، وكانت السعادة والاستقرار هي سمات الأسرة السعيدة.
لذلك يجب عليك مواجهت شريكتك وإقناعها بالحب والود وليس بالإجبار حتى تستمر تماسك الأسرة وسعادتها.
وفي الأخير أنصحك بأن تنضم شريكتك في ودورة سبعة اسرار سحرية لسعادة زوجية ابدية على هذا الرابط...
https://www.drna3ma.com/vb/showthread.php?t=363751#top[/url


دمت بخير🌹