النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: علاقتي بابنتي

  1. #1
    ملكة

    بيانات المشتركة

    افتراضي علاقتي بابنتي

    السلام عليكم دكوترنا العزيزة الملهمة
    مشكلتي مع بناتي واحدة عمرها عشر سنين والثانية ثمانية
    الكبيرة لاتسمع الكلام والصغيرة عندية مالحل وانا اصرخ واصرخ اريد حل رجاءا كيف اعلمهم يحترموني ويسمعون كلامي كيف اجعلهم يرتبون ملابسهم وانفسهم ارحو منك حل عندي اولاد اثنان اصغر منهم والشجار الدائم بينهم اريد ان اربيهم تربية جيدة بدون الفاظ نابيه او استخدام القوة وشكرا

  2. #2
    الطاقم الاستشاري لموقع الدكتورة ناعمة

    بيانات المشتركة

    افتراضي

    غاليتي ...... 🌷
    ما من أم لا تمرّ بمرحلة الشعور بالسخط على أبنائها، وهذا ليس عيبًا، بل هو شعور مشترك بين الكثير من الأمهات. فالأطفال عمومًا يجيدون فن إستفزاز أمّهاتهم وإخراجهن عن طورهن.
    وأينما كان الطفل موجودًا ففي إمكانه أن يدفع أمه نحو الصراخ بسبب تصرفاته المتعنتة أو عناده، سواء كان جالسًا إلى المائدة، أو في الحديقة أو المطعم، صباحًا أو مساء الطفل يعرف فطريًا كيف يثير غضب أمه إلى حد الصراخ.
    كما تعاني العديد من الأمهات من مشكلة العناد لدى أطفالها، حيث يكون لديهم أفكارهم الخاصة وهذه الأفكار ينتج عنها تصرفات ومواقف قد تكون غير صحيحة بينما نجد البعض الآخر غير مطيع ولا يستجيب للكلام.
    وتختلف هذه الصور بين طفل وآخر، فنجد بعض الأطفال يمكن أن يؤذون أنفسهم وغيرهم أو يدمروا بعض الأشياء أو يفقدوا بعض الأمور بسبب عنادهم، فنجدهم يخسرون أو يتأخرون عن أقرانهم بسبب عنادهم، وهذا الأمر يجعل الطفل غير سوي من ناحية، كما يكون هذا الطفل أقل في نسبة الذكاء عن أقرانه من الأطفال الأسوياء لما يفقده هذا الطفل بسبب هذا السلوك، وهذا السبب يتعين علينا أن نبحث في هذا الأمر بطريقة جادة لتفادي ما يترتب عليه هذا السلوك من آثار ونتائج سلبية على هذا الطفل، بل بالأحرى على المستوى العام من الثقافة المجتمعية.
    وهنا بعض الخطوات نوضح لك لتساعدك في حل علاج العناد عند الأطفال وهي كالتالي :
    1- تغيير أسلوب التعامل مع الطفل حيث إن القدوة بالنسبة للطفل هي أول وأصدق رسالة حقيقة يمكن للأم والأب أن يقدمه للطفل كما تظهر هذه القدوة ليس في التعامل مع الطفل فقط بل من خلال التعامل بين الأب والأم.


    2- يجب التعامل مع الطفل من خلال الصبر والمرونة في التعامل مع الموقف مع عدم العصبية وعدم استخدام الصوت العالي، بجانب استخدام أسلوب التفاهم والإقناع مع الطفل.


    3- تهيئة الطفل للأمر الذي تريد تنفيذه بحيث لا يكون الأمر المطلوب من الطفل أمر مفاجئ يشعر فيه الطفل بالقهر أو الضغط النفسي ولكن يكون الأمر تدريجي فلا يتسبب الأمر في ضغط نفسي للطفل بل يكون بهدوء وبصوت هادئ.


    4- عدم الضغط على الطفل في أوامر ليست لها أهمية كما يجب التعامل مع الطفل بمرونة والتغاضي عن الأشياء البسيطة.
    وأخيراً حبيتي كي تفهمي شخصية إبناءك أنصحك بالاشتراك في دورة( بوصلة ناعمة لقراءة الشخصية )لــ د. ناعمة أون لاين على الرابط https://www.drna3ma.com/vb/showthread.php?t=363806...


سياسة الإسترجاع - الشروط والأحكام - بيان الخصوصية - من نحن - إتصل بنا