النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: ابنتي تدخن سجائر

  1. #1
    ملكة

    بيانات المشتركة

    افتراضي ابنتي تدخن سجائر

    السلام عليكم...
    اغيثيني يا دكتورة جزاك الله خيرا...
    اكتشفت بالصدفة ان ابنتي ،التي هي في العشرينيات من عمرها، اكتشفت انها تدخن سجائر ولا اعرف منذ متى...انصدمت و ما اعرف كيف اتصرف ...ارجوك وجهيني و ما هو الحل و كيف اتصرف. هي لا تعرف اني اعرف انها تدخن....شخصيتها جنوبية غربية.
    جزاكم الله خيرا

  2. #2
    الطاقم الاستشاري لموقع الدكتورة ناعمة

    بيانات المشتركة

    افتراضي

    غاليتي .... 🌷
    يجمع علماء التربية على أن هناك عوامل متعددة تتظافر لتوقع الفتيات منذ نعومة أظافرهن في شرك التدخين، فمنهن من تدخن حبا في الظهور، ومنهن من تدخن هربا من المشاكل العائلية، والغالبية تقلد الصديقات أو تعتبر السيجارة «بريستيج» يرفع من مقام المرأة ويزيد من مكانتها، على اعتبار أن الفتاة التي لا تدخن ليست عصرية أو متحررة، والنتيجة يتحملها الآباء الذين تتحول حياتهم بسبب ذلك إلى كابوس لأنهم لا يعرفون كيف يتصرفون لمنع بناتهن من هذه الآفة التي تحرق أنوثتهن وتضيع مستقبلهن، وتؤثر على صحتهن وجمالهن.
    والمؤكد أنه عندما تغيب عناية الوالدين ومراقبتهم المستمرة لبناتهم في هذه الفترة الحرجة تتخذ المراهقات من المقاهي والمراحيض مأوى لتجريب متعة السيجارة الأولى... منهن من تختبئ خوفا من رؤية والدتها وهي تحمل سيجارة، ومنهن من تدخن علانية وتحاول إقناع الجميع بأن هذا الأمر يخصها ولا دخل لأحد في حياتها.
    فأسباب لجوء الفتيات للتدخين إلى محاولتهن إثبات استقلاليتهن وعدم خضوعهن لأية سلطة ذكورية، بالإضافة إلى تأثير أصدقاء السوء على الفتيات المراهقات، خاصة إذا كان حضور الوالدين ضعيفا جدا، فيلجأن تحت وطأة الفراغ العاطفي إلى البحث عن لحظة متعة مع الصديقات عن طريق تدخين السجائر أو ما شابه ذلك، وأحيانا إلى تعاطي المخدرات، إضافة إلى حب الاستطلاع الذي يجعل الفتاة تجرب التدخين في محاولة لاكتشاف السعادة والمتعة التي يحسها المدخنون، فتقودها السيجارة الأولى إلى الثانية، ثم إلى الثالثة، ومع التكرار يصبح الأمر عادة وإدمانا يصعب التخلص منه.
    خطوات لا بد منهاإذا أردتي أن تعرفي حقيقة ابنتك،
    لا بد أن تعرفي من تصاحب، لأن الصديق كان ولا يزال، من أهم المحطات التي تترك في فكر وشخصية الأبناء تأثيراً كبيراً، قد يمتد لسنوات طويلة، ويصعب عليك محوه، لهذا يجب أن تتعرفي على أصدقاء أبنتك، وأن تدركي أن هناك أسبابا عديدة تجعل أبنتك أكثر ميلا للتعلم من صدقاتها، وتفضيل ما يتلقونه منهم على ما يتلقونه من آبائهم وأمهاتهم، وإن اختلفت القيم، وتعاكست الآراء، كما أن كثرة الوعي والإرشاد قد لا يفيدها ، وعلى الأخص أنها فتاه، لهذا لا بد من أن تصاحبي ابنتك وأن تجعلها تحس بأنك صديقتها وليست فقط أمها، كما عليك أن تساهمي في اختيار بعض الأصدقاء لإبنتك، وأيضا قومي بدعوة صديقات أبنتك إلى المنزل ومجالستهن لمعرفة مستوى تفكيرهن وطريقة
    تصرفاتهن، بالإضافة إلى التقرب من عائلات الصديقات اللواتي يترددن على أبنتك.
    وأخيراً حبيبتي كي تفهمي شخصيات أبنتك أنصحك بالاشتراك في دورة( بوصلة ناعمة لقراءة الشخصية )لــ د. ناعمة أون لاين على الرابط https://www.drna3ma.com/vb/showthread.php?t=363806...
    وأيضاً أنصحك أبنتك بدخول دورة كوني ملكة / 2018 / للدكتورة ناعمة/ أون لاين https://www.drna3ma.com/vb/showthread.php?t=3636363


سياسة الإسترجاع - الشروط والأحكام - بيان الخصوصية - من نحن - إتصل بنا