النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: زوجي يبيني عياره وانا ماعرف

  1. #1
    ملكة

    بيانات المشتركة

    افتراضي زوجي يبيني عياره وانا ماعرف

    سلام عليكم
    انا عمري 29 سنه متزوجه لي 4 سنين وعندي طفلين وحامل زوجي عمره 36 سنه خذيته كبير قلت فاهم وناضج بس مشكلتي اني جامده ماعندي لف ودوران واهو رومانسي حيل ويبي يعيش المراهقه معاي ويبي دوم حب واهتمام ويبي يتعشى ويتغدا حب يبيني عياره وسربوتيه وما استحي بس كل هذا معاه بس انا العكس انا حيل خجوله وماعرف اكون جذي واذا صرت بالكثير اسبوع وارد علي وضعي لاني مومتعوده ماعرف اكون جذي يبيني اتملكه واناموعارفه اتعامل معاه والله وحيل تعبت دوم يتنقد علي وموعاجبه اني محترمه وانا حيل هاديه لدرجه من خذيته للحين ماطولت لساني عليه غير مرتين بس دوم اذا تهاوشنا اخليه وادخل غرفتي وعقب جم ساعه اطلع ولا جنه في شي ومرات اتم بالاسابيع ما اكلمه بس انا تعبت هذي مو عيشه يعني يا اكون عياره وجمبازيه ومبلتعه يا ما انفع زوجه 💔 صبري نفذ وابي حل

  2. #2
    الطاقم الاستشاري لموقع الدكتورة ناعمة

    بيانات المشتركة

    افتراضي

    وعليكم السلام...
    مرحباً بك عزيزتي...

    تحلم المرأة بالرجل الرومانسي الذي يقودها إلى كل طرق السعادة في حياتها، ولا يوجد احد من النساء إلا وتتمنى ان يكون زوجها رومانسي يعبر عن مشاعره وأحاسيسه تجاهها بأسلوبٍ جذاب وشيق، فأنتِ محظوظة به وعليك أن تتجاوبي معه اذا اردت المحافظه عليه..

    قد يكون طبع زوجك رومانسي ويحب الاهتمام، وإن لم يكن هذا طبعه فمن الممكن انه يمر بمرحلة المراهقة المتأخرة، وهي حالة يمرّ بها الإنسان خلال فترة معيّنة من حياته بين سن الثلاثين والخمسين وتسمّى "أزمة نصف العمر".
    وفي هذا العمر ، يصيب الرجل تقلبات مزاجية وتزيد رغبته العاطفية والجنسية تماماً كالمراهقين. لذا يجب عليك أن تحيطي زوجك بالحبّ والحنان وتعامليه برومانسية أكثر واعدي له المفاجآت السعيدة التي تفرحه وترضيه.

    كوني دائماً ايجابية ومتفائلة ومتقبلة لأي توجيه من جانبه، وكوني له كما يحب وارضيه واسعديه فسوف يسعدك ويرضيك هو الآخر..

    قوي ثقتك بنفسك وحاولي ان تبدأي بالتدريج ومع الأيام ستتعودي على عدم الخجل معه، كوني قوية وثقي بأنك ستنجحين في ذلك..

    اعطي نفسك فرصة وحاولي تغيير عاداتك، فالرجال في أعماقهم يحبون أن تكون المرأة جريئة، والجرأة لن تقلل من قدرك ولكنها ستجعلك تكتسبين روحاً جديدة..

    ابتعدي عن الجدية المستمره، فالرجل يحتاج من وقت لآخر للتصرف بنوع من الدعابة والمرح، كوني ايجابية ومبتسمة دائماً وحاولي ان تتعلمي المشاركة والتواصل ما بينك وبينه..

    تحدثي معه بطريقة جذابة ومغرية، اثني عليه وجامليه بالكلام اللطيف، وعبري عن حبك له بالكلام وبلفتات معينة..

    تعلمي فنون الإغراء وجذبه بالكلمة الطيبة والنظرة الدافئة واللمسة الحانية، كوني أكثر لباقة في مخاطبة زوجك، لا تناديه بأسمه وإنما ناديه بكلمات دافئة مثل "حبيبي، ونور عيني" ومثل هذه المخاطبات الدافئة التي تخاطبين فيها عواطفه وتجذبينه نحوك أكثر..

    غيري من روتين حياتك سواءً في حديثك او لبسك او ترتيب اثاث بيتك، وعبري له عن حبك واشتياقك له كلما خرج ورجع من البيت، فأنت بهذا التغيير ستجعليه يشعر بأهتمامك..

    عندما يغازلك حاولي ان تبادلينه بشعور مماثل، كوني جريئة معه واخرجي له كل طاقتك من الحب وكل عواطفك المكنونه..

    شاركيه اهتماماته مهما كانت تافهه او لا تحبينها، فهذا يشعره بحبك وتقديرك له ويقربكما من بعض اكثر..

    - حددي ايجابياته وامدحيه بها وابتعدي عن سلبياته، امدحي اناقته وعطره، حاولي ان ترضي غروره، فالرجل يحب الأنثى التي تشعره برجولته..

    غيري في اطلالتك يومياً، واختاري الملابس التي تظهر انوثتك ومفاتنك بدون خجل، ضعي المكياج المناسب الذي يحبه والعطور التي تثيره، وبعد أن ينام اطفالك اظهري له بإطلالة مختلفة عن دور الأم المنهكه، فكلما حافظت على نفسك تحافظين عليه .

    تصرفي معه كالعشيقة، في الحركات والغمزات والتأوهات وما يحرك الرجل ويجعله في منتهى نشوته النفسية والعقلية والجنسية..

    اهتمي وبادري في العلاقة الحميمية، فالرجل يحب المبادرات ، خاصة حينما تكون في وقت غير متوقع ، ولا تقوم بالمبادرة عادة سوى زوجة قوية وجريئة ومحبة، فعندما تكوني جريئة ومثيرة خلال العلاقة الحميمية، لن ينقص من قيمتك واحترامك شيئًا، بل على العكس يدعم ذلك الروابط العاطفية بينك وبين زوجك أكثر.
    جددي في الوضعيات والأماكن، فتغيير مكان العلاقة الحميمة يثير الرجل كثيرًا، وأكثر ما يحبّه هو ان تبادري باختيار المكان الجديد الذي تريدين ان تمارسا فيه علاقتكما.
    ولأنه قد يمل من نفس الوضعيّات، سيتفاجأ حتماً بوضعيات جديدة تساعدكما على التخلّص من الملل سوياً، للتخلّص من الرّوتين في العلاقة الزوجية.
    تفاعلي معه في العلاقة، فالرجل طبعاً يحب أن يشعر بتفاعلك وانفعالاتك أثناء العلاقة الحميمة، لذلك فاجئيه بطريقة تفاعلك معه خلال العلاقة وحاولي أن تشعريه برغبتكِ القويّة في البقاء إلى جانبه واستمتاعك بالعلاقة.

    انسي هموم الحياة ومشاغلها اليومية، وشاركيه في ممارسة الرياضات والنشاطات الترفيهية..

    * وللأستفادة اكثر في هذا الموضوع انصحك الالتحاق في دورات الدكتورة ناعمة اون لاين.
    دورة الحب الى الأبد https://www.drna3ma.com/vb/showthread.php?t=195866
    دورة سري جداً https://www.drna3ma.com/vb/showthread.php?t=389548


سياسة الإسترجاع - الشروط والأحكام - بيان الخصوصية - من نحن - إتصل بنا