النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: dym1985@hotmail.com

  1. #1
    ملكة

    بيانات المشتركة

    افتراضي dym1985@hotmail.com

    أنا متزوجة منذ 8 سنوات ، تعرفت عليه في الجامعة وعلمت انه كانت لديه علاقة سابقه ولما تكلل بالنجاح لانها من جنسية أخرى وهي قد تزوجت وفهمت منه بأن هذا كان ماضي وبالنسبة له ف أنا بداية جديده ويريد الارتباط بي. احترمت صراحته وركزت على حياتي معه ولم انشغل بالماضي أبداً.
    فترة المعرفة والخطبة كانت 3 سنوات ولكن كل شئ كان بطريقه عقلانيه من تجهيزات وعلاقه تربطني به ، فلم اشعر بأنه رومانسي أبداً واقترب موعد العرس وكنت قد حصلت على وظيفة ولكني اعترضت لأني لا اريد العمل في ذلك الوقت لانه لم يتبقى على زواجي الا شهرين ولن أستطيع الحصول على اجازه وكنت مضغوطة جداً بالتحضيرات في تلك الفترة ولكن مع اصرار اهلي واهله وهو شخصياً على بقائي في العمل بسبب ظروفه المادية وأنها فرصه ويريدني ان اقف معه في بداية الحياه فتنازلت وبقيت ولكن اشعر بأن هذا كان على حساب صحتي ونفسيتي وسعادتي.


    تزوجنا وكانت نفسيتي سيئة وبدأت تزداد الظغوط ولا ارتاح من عملي الشاق وأعمال المنزل وأصبحت بحالة نفسية سيئة بسبب عدم تفهمه لوضعي وان فرحتي ناقصه ولأنه غير متعاطف معي ولم يكن يحسسني بالحب ولا كلمه حلوه ما عمري سمعتها وكان يقول هذا كلام مسلسلات ولأنة إنسان جداً عصبي ممكن يتكلم في المواضيع العامة لكن أي شئ خاص يختصر ويعصب من أي نقاش وما عنده شخصية قوية ولا يعرف يعبر عن رأيه ولا عن أي موضوع الا بالعصبية وشبه معدوم الكلام ولكنه خدوم في متطلبات الحياه وعلاقتنا الجنسية كنت اشعر فيها بحبه ولكن النفس البشرية دائماً ترى جانب النقص ، إلى ان استطعت تقوية نفسي ولم نكن نخطط للإنجاب والتركيز على حياتي الخاصة اكثر وأسست لحياتي ومنزلي وكل التزاماتي رغم عدم شعوري بالراحة ولا بالسعادة.


    وبعد سنتين اكتشفت وجود بعض الصور لديه لتلك الفتاه وتغاظيت واعتبرتها مجرد ذكرى ولم أصارحة بشئ ، ولكن بعد مضي 4 سنوات قررت ترك الوظيفة لأنني كنت دائماً عصبية ومضغوطة وفكرت بأنه حان وقت الإنجاب ووافق بسبب أني كفيت ووفيت برأيه ... ولكن مازالت غصة بداية حياتي معه تتعبني نفسياً وإدراكي بأنه لم يمد لي يد العون في أي ظرف صعب مر في حياتي ولكني حاولت تجاهل الأمر لانه كان دائماً يقول لي بأنه أنتي من لا يريد ان ينسى ومعقده نفسك عالفاضي ولكني قررت ان ابدأ حياه جديده كوني أصبحت ربة منزل واهتم به وبمنزلي ، لكن هو كان دائم التذمر من عمله بسبب عدم حصوله على ترقية ولكنه كان سعيد ومرتاح بسبب تركي للعمل ولكن لم يشاء الله ان يرزقنا الابناء وأنا لم اكن أتذمر ولا اشتكي لأني مؤمنة بقدرة الله ومتى ما شاء سيرزقنا بهم ولكن حاولت في احدى المرات اللجوء للطب ولم تنجح المسألة فقررت بعدها ان أنسى ويكفيني انه متمسك بي ولا يفكر بالتخلي عني فلماذا لا أكون سعيده. لم اجعل هذا الأمر عائق في سعادتي أبداً ...


    شاءت الأقدار أنا أحمل في بداية السنه ورغم الصدمة المختلطة بالفرحة تفاجأت بردة فعله في بادئ الأمر حيث ان اول ما نطق به هو "يصير تنزليه " بحجة ظروفي صعبه ولا ارغب بالأولاد فأنا كبرت مع انه عمره 35 وعمري 32 ... المهم رضى وبدأ يتقبل الوضع ويهتم لأمري أكثر وفجأة حصل لي إجهاض في نهاية الشهر الثالث وتقبلنا الموضوع لكن أنا أصبت بإحباط ومع الألام والعملية وعدم مساندته لي عاطفياً ولا نفسياً شعرت بخيبة وراء خيبة فيه ... حاولت تغيره بالحب وبالمصارحة وبالنصيحة وبالعصبية وبكل الطرق لكن لا فائدة!


    بعدها بشهر اكتشفت اول خيانه له ولم اصارحه مع أني كنت أملك كل الأدلة ولكني بطريقتي حاولت أبعده بتقريبه لي حتى لا تصل خيانته لعلاقة جنسية والحمدلله تراجع من نفسه ورأيت لا داعي بأن اصارحه لان الموضوع في نظري كان مجرد كلام في كلام...
    بعدها ب شهر اكتشفت خيانه أخرى وكانت القاضيه بالنسبة لي لأنها كانت حبه القديم بعد ان تركها 13 سنه عاد للتواصل معها بغرض اللقاء وبحثه عن وظيفه بقربها رغم انها متزوجة ولديها طفلان وهي لم تمانع لأني اكتشفت ان علاقتهم كانت كالأزواج يعيشون سوياً رغم انها عربية ولم اصارحه في بادئ الأمر من شدة الصدمة مع أني امتلك الأدلة على كل شئ يخص حياتهم السابقة وما يدور بينهم من حديث حول كل ما يخص العلاقة الجنسية واستنتجت بأن الاثنين كان يربطهم الجنس فقط ولا يوجد أي محور ثقافي بينهم وهي كانت تمارس كل أنواع الرذيلة على الهاتف وبدوري كنت مشاهدة وكان رومانسي معها وكل كلام الحب لها واكتشفت انه يعرف يقول كلام حلو وأنا عمري ما سمعت منه كلمه وفي نفس الوقت ضغطت على أعصابي وكنت أجذبه لي واتفنن في علاقتنا الخاصة لدرجة انه يستمتع جداً، إلى ان فاجأني بإستقالته من عمله عندما اخبرها بذلك ولم يخبرني وبعدها قررت جمع كل الأدلة ومواجهته ولم ينكر شئ وكانت المره الأولى التي اترك فيها منزلي منذ ان تزوجت. ولم اخبر أحداً بمشاكلي الا اختي التي اضطررت للجوء لمنزلها وكان زوجها مسافراً لحسن حظي.. ولكن لم تعلم بخيانته.. فقط مشاكلي الأخرى ومضى يوم وقرر القدوم والاعتراف بذنبه وطلب السماح وأنها غلطة لن تتكرر .. عدت ولكن بشروطي لانه يحق لي ان ابتعد عنه قليلاً وكان في كل يوم يحاول إرضائي ولمست لديه تغيراً عاطفياً كونه فكر في لحظه انه يمكن يخسرني وأخذت وقتي إلى ان عدت اليه لأني مؤمنة بأني الواقع الجميل وهي مجرد وهم خبيث وأنانية فهي تريده لإشباع رغباتها وتريد الاحتفاظ بزوجها وأبناءها وحياتها كما هي.


    بعدها ب شهر اقترح اهلي علي السفر معهم ولم يكونوا على علم بإستقالة زوجي من عمله وقررت السفر على ان يلحق هو بنا بعدها بأسبوعين وفعلاً سافرت وعند وصولي فتحت إيميل زوجي لمراجعة بعض الحجوزات وتفاجأت بأنه عاد يتواصل معها بمجرد مغادرتي للبلد لكي تزيل الحظر عن رقمه في الواتساب ويبرر لها سبب انقطاعه وكم هو مشتاق إليها ويريد لقاءها .. عندها قررت التواصل معها برسالة مهذبه وأوضحت لها بأني زوجته واني تركته لها ولا حاجة لي به في حياتي بعد اليوم .. اعتذرت وقالت صأصلح الأمور بنفسي وأنها تدرك ان ما حدث هو غلطه من الطرفين .. وفي نفس الوقت صارحته وطلبت الطلاق ولكن قلت له هي من تواصل معي وتريد ان تخرب بيتك.. وانتهى الأمر واذهب أنت وهي إلى الجحيم فلا اريد تضييع وقتي بهذه التفاهات ولا تأتي إلينا وعندما اعود من سفرتي نباشر بإجراءات الطلاق .. وقال لي بأنها هي من تتواصل معه وطبعاً دائماً أنا من يصدمه بالأدلة وقلت له بدليل انها هي من فكرت بإنهاء المهزلة بينكم وليس أنت فهي أخبرتني بكل ما دار بينكم وكان دليلي هو رسالتها له .
    كل يوم يمضي كان أسوأ من ذي قبل وكنت اكتم كل ما بداخلي ولا احدث مخلوق بشئ وأحاول التظاهر بأني طبيعية وقبل موعد وصول زوجي المفترض أخبرت اهلي بأنني قررت الانفصال بسبب عدم التفاهم وحاولت شرح كل التفاصيل ما عدا موضوع الخيانات .. وانصدمت ان أمي وابي لم يعترضوا بل تركوا لي حرية الاختيار ..
    كانت الصدمة عندما أتى إلينا ويعلم ان اهلي اصبحوا على علم بقراري وكنت غاضبه وكتمت غيظي لأني لا اريد محاسبته فالموضوع منتهي بالنسبة لي ولكنه مع الأيام كان يطلب مني ان أعطيه اخر فرصه في الحياه ويثبتلي يوم عن يوم انه قطع كل وسيلة تواصل بها وأنه يريد الاحتفاظ بي مهما كان الثمن ، بعد شهر قررت إعطائه اخر فرصه وهو مازال وفياً إلى الآن ولا اشغل نفسي بمتابعته لان ما يهمني حالياً هو نفسي ف أنا محبطه من كل هذه السنين وشخصيته السلبية ويتوقع أني ممكن أسامح وأنسى .. لكن لا يوجد بيننا أي توافق فكري أو عاطفي.. هو إنسان بلا طموح ومهزوز وليس لديه ثقه بنفسه ولا يستطيع الاستغناء عني لانه يقول أنتي الحب الحقيقي وأنتي الحاضر والمستقبل وما زال رافضاً لفكرة الإنجاب ويعتبر نفسه كبير على الإنجاب وغير مسؤول ولا يملك وظيفه ولكن أنا أشجعه وأقول له بتتغير الأحوال للأفضل ولعل كل ما حصل خيراً لي ولك.


    إنهارت كل أحلامي وكل التراكمات من لحظة ارتباطي به اشعر انها دمرتني ولا أستطيع نسيان موضوع وظيفتي وكيف اجبرني هو وأهلي عليها دون اكتراث لما كنت أشكو منه ودون احساس بما سببه لي ذلك من ألم ومعاناة بسبب ارضاء الظروف والوضع دون اهتمام لكوني إنسانه ولم يكن هو السند لي في الحياه بل كنت أنا سنده .. رغم أني إنسانه ذو شخصيه قوية بشهادة كل من حولي وعقلانية ومدبرة وجميلة جداً ومرحه ومحبوبه ومتحدثه وأحس أني أعطيته كثير وأنه استنزف كل طاقاتي.


    أنا في حيره من امري كيف ممكن اصل لقرار إنهاء الأمر او حل للاستمرار ؟
    ليس بسبب خيانته ولكن لانه ليس منه أمل ك رجل وسند في الحياة لا عاطفياً ولا نفسياً ولا مادياً .. لو حاولت أناقشه أو نتكلم بهدوء وحب يغير الموضوع ومرات أحسه ما يفهم وما يحس أبداً في الطرف الآخر ولو كلمته بحده يعصب ومهما احاول ما ألقى طريقه للتواصل معه بشكل إيجابي ودائماً في نظره أني أتعب نفسي إذا تضايقت أو فكرت .. يحب يعيش فاضي بس روتين وسكوت طول اليوم وموبايل وألعاب ومهم عنده العلاقة الخاصة حتى لو متضايق.. حاولت حتى ادخل عالمه والعب معاه وأتكلم بهواياته لكن تعبت لانه مافي استجابه.. ممكن يفهم أي موضوع غلط وممكن يسوي مشكله معاي بسبب موقف بالشارع ما لنا أي دخل فيه..


    مع انه لما اعطيته اخر فرصه بعد خيانته ووضحت له كل الأمور ومشاكله السابقة معاي ووعدني بالتغير لكن لا يوجد تغير حتى بنسبة 1% ما عدا العصبية اقل بقليل بسبب انه لا يعمل والمصيبة انه لا يريد ان يعمل .. فهو لديه محل صغير يكسب منه ما يكفي للمأكل والمشرب فقط وهو مقتنع ويريدني أنا اقتنع بذلك.


    حاولت أشجعه على القراءة ما استجاب وفاشل تماماً في علاقاته الاجتماعية وحاولت معه انه أخذ موعد مع الدكتوره ناعمه .. قالي أنتي تبحثين عن المشاكل.. هو معتبر انه الحياه مستقره وحلوه ويعتبر انه أنا المثقفة فاضية ولما أتكلم فيلسوفه ولما انظف وسواسيه ولما اهتم بنفسي تافهه ولما اريد أطفال يعني ملانة ولما اريد اشتغل يعني ما عاجبني وضعه المادي مع انه وضعه المادي سئ للغاية ولما أناقش بأي موضوع يعني ادور مشكله وعمره ما رد علي بكلمه بس دائماً جوابه والمطلوب أو وين تريدي توصلي أو والحل .. ولو قلت الحل أو المطلوب مافي فايده يظل كلام عالفاضي. وهو لا يدرك أي شئ يخص المشاعر او النفسية.. يعتبر بوجود التواصل الجنسي انه ليس لديه أي مشكله مع شريكة حياته..


    أرجو منكم عدم نشر مشكلتي


    وأتمنى منكم النصيحة...

  2. #2
    ملكة

    بيانات المشتركة

    افتراضي

    السلام عليكم

    ارجو منكم النظر في موضوعي واستشارتي .. حيث أني ما زلت في انتظار مساعدتكم

    ولكم مني جزيل الشكر

  3. #3
    الطاقم الاستشاري لموقع الدكتورة ناعمة

    بيانات المشتركة

    افتراضي

    مرحباً بك عزيزتي ..
    ونشكر تواصلك وثقتك بنا ...

    إن الحياة الزوجيه ليست مجرد سلوك جنسي بل هي تفاهم وتوافق ومشاركه وسلوك الغرض منه بناء حياة أسريه مشتركه.

    اعلمي ياغاليتي الزوجه أن السعاده الزوجيه هي نتاج قدرة تحمل كل من الزوج والزوجه علي تخطي العقبات التي تواجهما.

    -مشكلتك من النوع المتشعب والمتمثله في زوج عنيد وعصبي وخائن ... لذا لا تقابلي إكتشافك لخيانته برغبة الإنتقام أو تتركي المنزل وأعملي على إستعادة توازنك ولا تشعريه بأنك تراقبين تصرفاته وإتصالاته لأن الرجل الخائن بحاجة إلى إمرأه تحتويه بحبها وحنانها وعامليه كالطفل عندما تحتضنيه وتقولي له أحلى العبارات وأعطي لنفسك الوقت الكافي للتسامح وبدء صفحه جديده مع زوجك وأفهمي لغة الحب عند الرجل فبحسب الدراسات تعني مزيداً من الممارسات الحميميه فأمنحيه المزيد من الحريه والثقه.

    -عليك بإستعادة روح الدعابه والمرح والرومانسيه التي كنت عليها وأشعريه بالغيره.

    * بالنسبه لعصبيته لا بد أن تتركيه يتحدث حتى ينتهي من كلامه وكوني هادئه وأضبطي أعصابك وتغاضي عن هفواته وزلاته ودائماً أرفعي من شأنه وحاولي تقوية علاقتك به وتحاوري معه بأسلوب هادئ وابتعدي عن الكلمات القاسيه والعتاب أثناء التحاور معه .. مع ضرورة أن تتفادي كل مايثير غضبه وعصبيته.

    -أحذري أن توجهي له اللوم على قرارات اتخذها بمفرده ولم تكن صائبه وحاولي إشعاره بأهمية مشاركتك لقراراته وأستخدمي روح الدعابه والمرح في حوارك معه.

    -كوني صديقه وحبيبه وزوجه بحسن إستماعك وتصرفك وناديه بأحب الأسماء لديه واحذري من مقارنه زوجك مع الأخرين.

    -ركزي على الجوانب الإيجابيه في شخصية زوجك وكبريها أمام عينيك وفي نفس الوقت صغري طبعه المذموم واحذري أن تفقدي الثقه في نفسك ويتغيير إحترامك وتقديرك لذاتك.

    -اكدي له وبصفه مستمره على الطريقه الأفضل والمثاليه لك في توجيه النصيحه واجعلي زوجك على درايه تامه بها وتناقشي معه حول إختلاف كل شخص عن الأخر سواء في التعبير أو التقبل.

    -قد لا يلاحظ زوجك أنه يقول أو يفعل ما يشعرك دائماً بالإحباط لذا يمكنك تجربة شخص تثقين ويثق به زوجك لتحدثيه عن انزعاجك من تصرفاته.

    -بالنسبه لإقناع زوجك بما تريدين من وظيفه أو إنجاب وغيرها يمكنك إقناعه بإستخدام أسلوب الدلال والأنوثه والملاطفه وتبادل وجهات النظر بهدوء فالزوج يكون أكثر إستجابه لطلب زوجته في حال إستخدامها كلمات رقيقه ونبره وديه.

    -أمدحيه على ما يقوم به من أجلك ثم اذكري مميزات وإيجابيات طلبك وأجعليه يشعر أن ذلك في الصالح العام لعلاقتكما وكرري طلبك بمرح لأن الرجل لايتخذ القرار بسرعه وأمسكي أوجه الإتفاق والدخول منها لإقناعه لكي تجعليه يقتنع بها أكثر.

    - أعرفي طباع زوجك وأفهميها جيداً وحققي له رغباته وطلباته البسيطه دون نديه في التعامل أو إنتظار تحقيق ماترغبينه أولاً.

    غاليتي ... ضعي بين عينيك أنك لم تتزوجي من فارس الأحلام ولن تفعل ذلك أي إمرأه ففارس الأحلام أنت من تصنعينه بحبك ونظرتك للأمور بإيجابيه ومحاولة غض بصر القلب قبل العين عن الأمور السلبيه وتعلمي دائماً أن تحبي ماتجدين وليس أن تجدي ما تحبين فهذا من شأنه أن يجعل حياتك أكبر حباً وأكثر سعاده.

    *وللإستفادة أكثرأنصحك بالإلتحاق بدورة كوني ملكة / 2019 / للدكتورة ناعمة على الرابط https://www.drna3ma.com/vb/showthread.php?t=363636

    وكذادورة حوار الكناري/ للدكتورة ناعمة/ أون لاين على الرابط https://www.drna3ma.com/vb/showthread.php?t=383527

    ودمتي بألف خير🌷

  4. #4
    ملكة

    بيانات المشتركة

    افتراضي

    اشكر لكم دعمكم واشكركم من صميم قلبي على ردكم بخصوص استشارتي ..
    واتمنى لكم التوفيق .. ولكم مني خالص الحب والتقدير..


سياسة الإسترجاع - الشروط والأحكام - بيان الخصوصية - من نحن - إتصل بنا